(25) الصاحب بن عباد

[lwptoc]

(25) الصاحب بن عباد

المولود (326) المتوفى (385)

قالت فمن صاحب الدين الحنيف اجب / فقلت احمد خير السادة الرسل

قالت فمن بعده تصفي الولاء له / قلت الوصي الذي اربى على زحل

قالت فمن بات من فوق الفراش فدى / فقلت اثبت خلق اللّه في الوهل ((4-107))

قالت فمن ذا الذي آخاه عن مقة / فقلت من حاز رد الشمس في الطفل ((4-108))

قالت فمن زوج الزهراء فاطمة / فقلت افضل من حاف ومنتعل

قالت فمن والد السبطين اذ فرعا / فقلت سابق اهل السبق في مهل

قالت فمن فاز في بدر بمعجزها / فقلت اضرب خلق اللّه في القلل

قالت فمن اسد الاحزاب يفرسها / فقلت قاتل عمرو الضيغم البطل

قالت فيوم حنين من فرا وبرا / فقلت حاصد اهل الشرك في عجل

قالت فمن ذا دعي للطير ياكله / فقلت اقرب مرضي ومنتحل

قالت فمن تلوه يوم الكساء اجب / فقلت افضل مكسو ومشتمل

قالت فمن ساد في يوم الغدير ابن / فقلت من كان للاسلام خير ولي

قالت ففي من اتى في هل اتى شرف  فقلت ابذل اهل الارض للنفل

قالت فمن راكع زكى بخاتمه / فقلت اطعنهم مذ كان بالاسل

قالت فمن ذا قسيم النار يسهمها / فقلت من رايه اذكى من الشعل

قالت فمن باهل الطهر النبي به / فقلت تاليه في حل ومرتحل

قالت فمن شبه هارون لنعرفه / فقلت من لم يحل يوما ولم يزل

قالت فمن ذا غدا باب المدينة قل / فقلت من سالوه وهو لم يسل

قالت فمن قاتل الاقوام اذ نكثوا / فقلت تفسيره في وقعة الجمل

قالت فمن حارب الارجاس اذ قسطوا / فقلت صفين تبدي صفحة العمل

قالت فمن قارع الانجاس اذ مرقوا / فقلت معناه يوم النهروان جلي

قالت فمن صاحب الحوض الشريف غدا / فقلت من بيته في اشرف الحلل

قالت فمن ذا لواء الحمد يحمله / فقلت من لم يكن في الروع بالوجل

قالت اكل الذي قد قلت في رجل / فقلت كل الذي قد قلت في رجل

قالت فمن هو هذا الفرد سمه لنا / فقلت ذاك امير المؤمنين علي

وله من قصيدة:

يا كفو بنت محمد لولاك ما / زفت الى بشر مدى الاحقاب

يا اصل عترة احمد لولاك لم / يك احمد المبعوث ذا اعقاب

كان النبي مدينة العلم التي / حوت الكمال وكنت افضل باب

ردت عليك الشمس وهي فضيلة / بهرت فلم تستر بلف نقاب

لم احك الا ما روته نواصب / عادتك فهي مباحة الاسلاب

عوملت يا تلو النبي وصنوه / باوابد جاءت بكل عجاب

قد لقبوك ابا تراب بعدما / باعوا شريعتهم بكف تراب

لم تعلموا ان الوصي هو الذي / آتى الزكاة وكان في المحراب

لم تعلموا ان الوصي هو الذي / حكم الغدير له على الاصحاب

وله قوله:

وقالوا علي علا قلت لا / فان العلى بعلي علا

ولكن اقول كقول النبي / وقد جمع الخلق كل الملا

الا ان من كنت مولى له / يوالي عليا والا فلا

وله من قصيدة قوله:

وكم دعوة للمصطفى فيه حققت / وآمال من عادى الوصي خوائب

فمن رمد آذاه جلاه داعيا / لساعته والريح في الحرب عاصب

ومن سطوة للحر والبرد دوفعت / بدعوته عنه وفيها عجائب

وفي اي يوم لم يكن شمس يومه / اذا قيل هذا يوم تقضى ‏المرب

افي خطبة الزهراء لما استخصه / كفاء لها والكل من قبل طالب

افي الطير لما قد دعا فاجابه / وقد رده عنه غبي موارب

افي رفعه يوم التباهل قدره / وذلك مجد ما علمت مواظب

افي يوم خم اذ اشاد بذكره / وقد سمع الايصاء جاء وذاهب

ايعسوب دين اللّه صنو نبيه / ومن حبه فرض من اللّه واجب

مكانك من فوق الفراقد لائح / ومجدك من اعلى السماك مراقب

وسيفك في جيد الاعادي قلائد / قلائد لم يعكف عليهن ثاقب

الشاعر

الصاحب كافي الكفاة ابو القاسم اسماعيل بن ابي الحسن عباد بن العباس بن عباد بن‏احمد بن ادريس الطالقاني.

قد يرتج القول على صاحبه بالرغم من بلوغ الغاية القصوى من القدرة في تحليل‏شخصيات كبيرة اتتهم الفضائل من شتى النواحي، واكتنفتهم المزايا الفاضلة من‏جهات متفرقة. ومن هاتيك النفسيات الكبيرة التي اعيت البليغ حدودها نفسية‏الصاحب، فهي تستدعي الافاضة في تحليلها من ناحية العلم طورا، ومن ناحية‏الادب تارة، كما تسترسل القول من وجهة السياسة مرة، ومن وجهة العظمة اخرى،الى جود هامر، وفضل وافر، وشرف صميم، ومذهب قويم، وفضائل لا تحصى، ومهماهتفت المعاجم بشي‏ء من ذلك فانه بعض الحقيقة، ولعل في شهرته بهاتيك المثر جمعاءغنى عن الاطناب في وصفه، وانك لا تجد شيئا من كتب التراجم الا وفيه لمع من‏محامده، ومن اشهرها يتيمة الدهر ((4-109)) للثعالبي وهو ابسط من كتب فيه من القدماءوقد استوعب فيه (91) صحيفة، وانما الفها له ولشعرائه، وافرد غير واحد من رجال‏التاليف كتابا في ترجمته، منهم:

1 مهذب الدين محمد بن علي الحلي المزيدي المعروف بابي طالب الخيمي، له كتاب‏الديوان المعمور في مدح الصاحب المذكور.

2 الشيخ محمد علي ابن الشيخ ابي طالب الزاهدي الجيلاني، المولود (1103) والمتوفى(1181).

3 السيد ابو القاسم احمد بن محمد الحسني الحسيني الاصبهاني، له كتاب‏الارشاد في‏احوال الصاحب بن عباد، الفها سنة (1259).

4 الاستاذ خليل مردم بك، له كتاب في المترجم طبع في مطبعة الترقي (252)صحيفة بدمشق، وهو الجزء الرابع من ائمة الادب الاربعة في اربعة اجزاء. وبعد هذه الشهرة الطائلة فليس علينا الا سرد ترجمة بسيطة هي جماع ما في هذه ‏الكتب.

ولد الصاحب في احدى كور فارس باصطخر او بطالقان، في (16) ذي القعدة سنة(326)، واخذ العلم والادب عن والده وابي الفضل بن العميد، وابي الحسين احمد بن‏فارس اللغوي، وابي الفضل العباس بن محمد النحوي الملقب بعرام، وابي سعيدالسيرافي، وابي بكر بن مقسم، والقاضي ابي بكر احمد بن كامل بن شجرة، وعبداللّه بن‏جعفر بن فارس، ويروي عن الاخيرين.

قال السمعاني ((4-110)) : انه سمع الاحاديث من الاصبهانيين والبغداديين والرازيين،وحدث، وكان يحث على طلب الحديث وكتابته. وروى عن ابن مردويه انه سمع‏الصاحب يقول: من لم يكتب الحديث لم يجد حلاوة الاسلام.

وكان يملي الحديث على خلق كثير، فكان المستملي الواحد ينضاف اليه الستة كل يبلغ‏صاحبه، فكتب عنه الناس الكثير الطيب، منهم: القاضي عبدالجبار، والشيخ عبدالقاهر الجرجاني، وابو بكر ابن المقري، والقاضي ابو الطيب الطبري، وابو بكر بن علي‏الذكواني، وابو الفضل محمد بن محمد بن ابراهيم النسوي الشافعي.

ثم شاع نبوغه في العلوم وتضلعه في فنون الادب، واعترف به الشاهد والغائب،حتى‏عده شيخنا بهاء الملة والدين في رسالة غسل الرجلين ومسحهما من علماءالشيعة، في عداد ثقة الاسلام الكليني، والصدوق، والشيخ المفيد، والشيخ الطوسي‏والشيخ الشهيد ونظرائهم. ووصفه العلامة المجلسي الاول في حواشي نقد الرجال‏بكونه من افقه فقهاء اصحابنا المتقدمين والمتاخرين، وعده في مقام آخر: من رؤساء المحدثين والمتكلمين. واطراه شيخنا الحر العاملي في امل الامل ((4-111)) ، بانه‏محقق متكلم عظيم الشان، جليل القدر في العلم.

كما ان الثعالبي في فقه اللغة جعله احد ائمتها الذين اعتمد عليهم في كتابه، امثال: الليث،والخليل، وسيبويه، وخلف الاحمر، وثعلب الاحمثي، وابن‏الكلبي، وابن دريد. وعده الانباري ايضا من علماء اللغة، فافرد له ترجمة في كتابه: طبقات‏الادباء النحاة ((4-112)) ، وكذلك السيوط‏ي في بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة ((4-113)) ،ورآه العلامة المجلسي في مقدمة البحار ((4-114)) علما في اللغة والعروض والعربية من ‏الامامية.

وقال ابن الجوزي في المنتظم ((4-115)) (7/180): كان يخالط العلماء والادباء ويقول لهم: نحن‏بالنهار سلطان وبالليل اخوان، وسمع الحديث واملى، وروى ابو الحسن علي بن محمدالطبري المعروف ب (كيا) قال: سمعت ابا الفضل زيد بن صالح الحنفي يقول: لما عزم‏الصاحب اسماعيل بن عباد على الاملاء وكان حينئذ في الوزارة خرج يومامتطلسامتحنكا بزي اهل العلم، فقال: قد علمتم قدمي في العلم، فاقروا له بذلك. فقال: وانامتلبس بهذا الامر وجميع ما انفقته من صغري الى وقتي هذا من مال ابي وجدي، ومع‏هذا فلا اخلو من تبعات، اشهد اللّه واشهدكم اني تائب الى اللّه من كل ذنب اذنبته.واتخذ لنفسه بيتا وسماه بيت التوبة، ولبث اسبوعا على ذلك، ثم اخذ خطوط الفقهاءبصحة توبته، ثم خرج فقعد للاملاء وحضر الخلق الكثير، وكان المستملي الواحدينضاف اليه ستة كل يبلغ صاحبه، فكتب الناس حتى القاضي عبدالجبار، وكان‏الصاحب ينفذ كل سنة الى بغداد خمسة آلاف دينار تفرق في الفقهاء واهل الادب،وكان لا تاخذه في اللّه لومة لائم.

واخباتا الى علمه وادبه الف له غير واحد من الاعلام الافذاذ تليف قيمة، منهم:

1 شيخنا الصدوق ابو جعفر القمي، الف له كتابه: عيون اخبار الرضا.

2 الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي، كتابه: نفي التشبيه، كذا في‏لسان الميزان ((4-116)) (2/306) نقلا عن فهرست النجاشي ((4-117)) ، ويظهر من النجاشي(ص‏50) انه غيره ولم يسمه.

3 الشيخ الحسن بن محمد القمي، الف له كتابه: تاريخ قم.

4 ابو الحسن احمد بن فارس الرازي اللغوي، كتابه: الصاحبي.

5 القاضي علي بن عبدالعزيز الجرجاني، كتابه: التهذيب.

6 ابو جعفر احمد بن ابي سليمان داود الصواف المالكي، الف للصاحب كتابه: الحجرووجهه اليه، فقال الصاحب: ردوا الحجر من حيث جاء. ثم قبله ووصله عليه، ذكره‏ابن فرحون في الديباج المذهب ((4-118)) (ص‏36).

وللصاحب آثار خالدة في العلم والادب منها:

1 كتاب: اسماء اللّه وصفاته.

2 كتاب: نهج السبيل في الاصول.

3 كتاب: الامامة في تفضيل امير المؤمنين.

4 كتاب: الوقف والابتداء.

5 كتاب: المحيط في اللغة، في عشر مجلدات ((4-119)) .

6 كتاب: الزيدية.

7 كتاب: المعارف في التاريخ.

8 كتاب: الوزراء.

9 كتاب: القضاء والقدر.

10 كتاب: الروزنامچه، ينقل عنه الثعالبي في يتيمة الدهر.

11 كتاب: اخبار ابي العيناء.

12 كتاب: تاريخ الملك واختلاف الدول.

13 كتاب: الزيديين.

14 كتاب: جوهرة الجمهرة لابن دريد.

15 كتاب: الاقناع في العروض.

16 كتاب: نقض العروض.

17 كتاب: ديوان رسائله، في عشر مجلدات.

18 كتاب: الكافي، في الرسائل وفنون الكتابة.

19 كتاب: الاعياد وفضائل النيروز.

20 كتاب: ديوان شعره. 21 كتاب: الشواهد.

22 كتاب: التذكرة.

23 كتاب: التعليل.

24 كتاب: الانوار.

25 كتاب: الفصول المهذبة للعقول.

26 كتاب: رسالة الابانة عن مذهب اهل العدل.

27 كتاب في الطب.

28 كتاب في الطب ايضا .

29 كتاب: الكشف عن مساوئ شعر المتنبي، طبع بمصر في(26) صحيفة. قال‏الثعالبي في اليتيمة ((4-120)) : ولما عمل الصاحب هذه الرسالة عمل القاضي ابو الحسن‏علي‏بن عبدالعزيز الجرجاني كتابه الوساطة بين المتنب ي وخصومه في شعره، وقال‏فيه بعض ادباء نيسابور:

ايا قاضيا قد دنت كتبه / وان اصبحت داره شاحطه ((4-121))

كتاب الوساطة في حسنه / لعقد معاليك كالواسطه

30 رسالة في فضل سيدنا عبدالعظيم الحسني، المدفون بالري.

31 كتاب: السفينة، نسبها اليه الثعالبي في تتمة اليتيمة ((4-122)) .

32 كتاب مفرد في ترجمة الشافعي محمد بن ادريس امام الشافعية كما في الكواكب الدرية (ص‏263).

وشافهني الاستاذ حسين محفوظ الكاظمي بانه راى من تليف الصاحب ما يلي:

1 الفصول الادبية والمراسلات العبادية، مرتبة على خمسة عشر بابا، في كل باب‏خمسة عشر فصلا، والنسخة مؤرخة بسنة (628).

2 رسالة في الهداية والضلالة، مخطوطة بالخط الكوفي، نسخت من نسخة المؤلف‏وعليها خطه.

3 الامثال السائرة من شعر ابي الطيب المتنبي، وهي (372) بيتا، والنسخة‏بخطالباخرزي مؤر خة بسنة (434).

والقارئ جد عليم بان مؤلف هذه الكتب المتنوعة، احد افذاذ العلم الذين لم يعدهم‏اي مقام منيع من الفنون، فهو: فيلسوف، متكلم، فقيه، محدث، مؤرخ، لغوي نحوي،اديب، كاتب، شاعر، فما ظنك بمثله من نابغة جمع الشوارد، والف بين متفرقات العلوم،وهل تجده الا في الذروة والسنام من الفضل الظاهر، فحق له هذا الصيت الطائر،والذكر السائر مع الفلك الدائر.

كانت للصاحب مكتبة عامرة، وقد نوه بها لما ارسل اليه صاحب خراسان الملك نوح‏بن منصور الساماني في السير يستدعيه الى حضرته ويرغبه في خدمته، وبذل البذول‏السنية، فكان من جملة اعذاره قوله: ثم كيف لي بحمل اموالي مع كثرة اثقالي، وعندي‏من كتب العلم خاصة ما يحمل على اربعمائة حمل او اكثر ؟

«و» في معجم الادباء ((4-123)) قال ابو الحسن البيهقي: وانا اقول: بيت الكتب الذي‏بالري‏دليل على ذلك بعدما احرقه السلطان محمود بن سبكتكين، فان ي طالعت هذاالبيت فوجدت فهرست تلك الكتب عشر مجلدات، فان السلطان محمودا لما ورد الى‏الري قيل له: ان هذه الكتب كتب الروافض واهل البدع، فاستخرج منها كل ما كان‏في علم الكلام وامر بحرقه.

يظهر من كلام البيهقي هذا، ان عمدة الكتب التي احرقت هي خزانة كتب الصاحب،وهكذا كانت تعبث يد الجور بثار الشيعة وكتبهم ومثرهم.

وكان خازن تلك المكتبة ومتوليها: ابو بكر محمد بن ابراهيم بن علي‏المقري ((4-124)) المتوفى(381)، وابو محمد عبداللّه الخازن ابن الحسن الاصبهاني.

وزارته، صلاته، مادحوه

قال ابو بكر الخوارزمي: الصاحب نشا من الوزارة في حجرها، ودب ودرج من‏وكرها، ورضع افاويق درها، وورثها عن آبائه. كما قال ابو سعيد الرستمي في حقه:

ورث الوزارة كابرا عن كابر / موصولة الاسناد بالاسناد

يروي عن العباس عباد وزار / ته واسماعيل عن عباد

وهو اول من لقب‏بالصاحب من الوزراء، لانه كان يصحب ابا الفضل بن‏العميد فقيل له: صاحب ابن‏العميد، ثم اطلق عليه هذا اللقب لما تولى الوزارة وبقي علما عليه، وذكر الصابي في‏كتاب التاجي: انه انما قيل له الصاحب لانه صحب مؤيد الدولة ابن بويه منذ الصبا،وسماه الصاحب فاستمر عليه هذا اللقب واشتهر به، ثم سمي به كل من ولي الوزارة‏بعده.

استكتبه مؤيد الدولة من (347) تقريبا الى سنة (366)، وسافر معه الى بغداد سنة(347) حتى استوزره من سنة (366) الى وفاة مؤيد الدولة سنة (373) ثم استوزره‏اخوه فخر الدولة، وسافر معه الى الري عاصمة مملكته، ولم يال الصاحب جهدا في‏خدمة اميره وتوسيع مملكته، قال الحموي ((4-125)) : فتح الصاحب خمسين قلعة سلمهاالى‏فخر الدولة، لم يجتمع عشر منها لابيه ولا لاخيه.

وله ايام وزارته عطاؤه الجزل، وسيب يده المتدفق، وبر ه المتواصل الى العلماءوالشعراء. قال الثعالبي: حدثني عون بن الحسين، قال: كنت يوما في خزانة الخلع‏للصاحب فرايت في ثبت حسابات كاتبها وكان صديقي مبلغ عمائم الخز التي‏صارت تلك الشتوة للعلويين والفقهاء والشعراء خاصة غير الخدم والحاشية‏ ثمانمائة‏وعشرين، وكان ينفذ الى بغداد في السنة خمسة آلاف دينار تفرق على الفقهاءوالادباء، وكانت صلاته وصدقاته وقرباته في شهر رمضان تبلغ مبلغ ما يطلق منها في‏جميع شهور السنة، فكان لا يدخل عليه في شهر رمضان احد كائنا من كان فيخرج‏من داره الا بعد الافطار عنده، وكانت داره لا تخلو في كل ليلة من لياليه من الف نفس‏مفطرة فيها. يتيمة الدهر ((4-126)) (3/174).

كان عهده اخصب عهد للعلم والادب بتقريبه رجالات الفضيلة، وتشويقه اياهم،وتنشيطهم لنشر بضائعهم الثمينة حتى نفق سوقها، وراج امرها، وكثرت طلابها،ونبغت روادها، فكانت قلائد الدرر منها تقابل بالبدر والصرر، فمدحه على فضله‏المتوفر، وجوده المديد الوافر خمسمائة شاعر، تجد مدائحهم مبثوثة في الدواوين‏والمعاجم، قال الحموي ((4-127)) : حدث ابن بابك قال: سمعت الصاحب يقول: مدحت آوالعلم عند اللّه بمائة‏الف قصيدة شعرا عربية وفارسية. وقد خلدت تلك‏القصائد له‏على صفحة‏الدهر ذكرا لا يبلى، وعظمة لا يخلقها مر الجديدين. ومن اولئك الشعراء:

1 ابو القاسم الزعفراني عمر بن ابراهيم العراقي، له قصائد في الصاحب، منها نونية‏مطلعها:

سواك يعد الغنى واقتنى / ويامره الحرص ان يخزنا

وانت ابن عباد المرتجى / تعد نوالك نيل المنى

2 ابو القاسم عبدالصمد بن بابك، يمدح الصاحب بقصيدة اولها:

خلعت قلائدها عن الجوزاء / عذراء رقصها لعاب الماء

3 ابو القاسم عبدالعزيز بن يوسف الوزير من آل بويه، له قصيدة منها:

اقول وقلبي في ذراك مخيم / وجسمي جنيب للصبا والجنائب

يجاذب نحو الصاحب الشوق مقودي / وقد جاذبتني عنه ايدي الشواذب

4 الوزير ابو العباس الضبي: المتوفى (398) احد شعراء الغدير الاتي شعره ‏وترجمته،له قصائد في مدح المترجم.

5 الكاتب ابو القاسم علي بن القاسم القاشاني، كتب الى الصاحب بقصيدة اولها:

اذا الغيوم ارجفن باسقها / وحف ارجاءها بوارقها

6 ابو الحسن محمد بن عبداللّه السلامي العراقي: المتوفى سنة (394)، له في الصاحب‏ قصيدة اولها:

رقى العذال ام خدع الرقيب / سقت ورد الخدود من القلوب

وله فيه ارجوزة منها:

فما تحل الوزراء ما عقد / بجهدهم ما قاله وما اجتهد

شتان ما بين الاسود والنقد / هل يستوي البحر الخضم والثمد ((4-128))

امنيتي من كل خير مستعد / ان يسلم الصاحب لي طول الابد

7 القاضي ابو الحسن علي بن عبد العزيز الجرجاني: المتوفى سنة (392)، له من‏قصيدة في الصاحب قوله:

او ما انثنيت عن الوداع بلوعة / ملات حشاك صبابة وغليلا

ومدامع تجري فيحسب ان في / آماقهن بنان اسماعيلا

يا ايها القرم الذي بعلوه / نال العلاء من الزمان السولا

قسمت يداك على الورى ارزاقها / فكنوك قاسم رزقها المسؤولا

وله فيه قصائد كثيرة اخرى.

8 ابو الحسن علي بن احمد الجوهري الجرجاني، احد شعراء الغدير ياتي شعره‏وترجمته، له قصائد كثيرة في الصاحب همزية، رائية، فائية، بائية، وغيرها.

9 ابو الفياض سعد بن احمد الطبري، له في الصاحب قصائد منها ميمية اولها:

الدمع يعرب ما لا يعرب الكلم / والدمع عدل وبعض القول متهم

10 ابو هاشم محمد بن داود بن احمد بن داود بن ابي تراب علي بن عيسى ابن محمدالبطحائي ابن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن ابي طالب(ع) المعروف‏بالعلوي الطبري، له شعر كثير في الصاحب، وللصاحب فيه كذلك.

11 ابو بكر محمد بن العباس الخوارزمي، له قصائد في الصاحب، ومن قصيدة‏يمدحه:

ومن نصر التوحيد والعدل فعله / وايقظ نوام المعالي شمائله

ومن ترك الاخيار ينشد اهله / احل ايها الربع الذي خف آهله

12 ابو سعد نصر بن يعقوب، له قصيدة في الصاحب مطلعها:

ابى لي ان ابالي بالليالي / واخشى صرفها فيمن يبالي

13 السيد ابو الحسين علي ((4-129)) بن الحسين بن علي بن الحسين بن « الحسن‏البصريبن » القاسم بن محمد بن القاسم « بن الحسن بن زيد » بن الحسن بن علي بن ابي‏طالب (ع) صهر الصاحب. له قصيدة تربو على الستين بيتا، يمدح بها الصاحب خالية‏من حرف الواو، ذكر الثعالبي في يتيمة الدهر ((4-130)) منها (20) بيتا، ومؤلف الدرجات ‏الرفيعة ((4-131)) (14) بيتا اولها:

برق ذكرت به الحبائب / لما بدا فالدمع ساكب

14 ابو عبداللّه الحسين بن احمد الشهير بابن الحجاج البغدادي: المتوفى (391)، احدشعراء الغدير، ياتي شعره وترجمته، له فائية يمدح بها الصاحب اولها:

ايها السائل عني / انا في حال طريفه

واخرى مطلعها:

ساق على حسن وجهها تلفي / وسرها ما راته من دنفي

وله نونية في مدحه اولها:

يا عذولي اما انا / فسبيلي الى العنا

وحديثي من حقه / في الزمان ان يدونا

15 ابو الحسن علي بن هارون ابن المنجم، له قصيدة في الصاحب يصف بها داره‏ بقوله:

وابوابها اثوابها من نقوشها / فلا ظلم الا حين ترخى ستورها

16 الشيخ ابو الحسن بن ابي الحسن صاحب البريد ابن عمة الصاحب، له‏ قصيدة‏يصف بها دارا بناها المترجم باصبهان وانتقل اليها:

دار على العز والتاييد مبناها / وللمكارم والعلياء مغناها

17 ابو الطيب الكاتب، له في وصف دار الصاحب باصبهان قصيدة مطلعها:

ودار ترى الدنيا عليها مدارها / تحوز السماء ارضها وديارها

18 ابو محمد ابن المنجم، له رائية يصف بها دار الصاحب مستهلها:

هجرت ولم انو الصدود ولا الهجرا / ولااضمرت نفسي ‏الصروف ولاالغدرا

19 ابو عيسى ابن المنجم، يمدح الصاحب بقصيدة يصف داره ويقول:

هي الدار قد عم الاقاليم نورها / ولو قدرت بغداد كانت تزورها

20 ابو القاسم عبيداللّه بن محمد بن المعلى، يصف دار الصاحب بقصيدة اولها:

بي من هواها وان اظهرت لي جلدا / وجد يذيب وشوق يصدع الكبدا

21 ابو العلاء الاسدي، يمدحه بقصيدة ويصف داره، مطلعها:

واسعد بدارك انها الخلد / والعيش فيها ناعم رغد

22 ابو الحسين الغويري، له قصائد في الصاحب منها قصيدة يصف بها داره ‏باصبهان اولها:

دار غدت للفضل داره / افلاك اسعده مداره

23 ابو سعيد الرستمي محمد بن محمد بن الحسن الاصبهاني، مدح الصاحب بقصائدمنها بائية مستهلها:

عقني بالعقيق ذاك الحبيب / فالحشى حشوه الجوى والنحيب

وله من قصيدة لامية يمدح بها الصاحب قوله:

افي الحق ان يعط‏ى ثلاثون شاعرا / ويحرم ما دون الرضا شاعر مثلي

كما الحقت واو بعمرو زيادة / وضويق باسم اللّه في الف الوصل

24 ابو محمد عبداللّه بن احمد الخازن الاصبهاني، له قصائد يمدح بها الصاحب،اجودها قصيدة مطلعها:

هذا فؤادك نهبى بين اهواء / وذاك رايك شورى بين آراء

25 ابو الحسن علي بن محمد البديهي، وهو الذي قال فيه صاحبنا المترجم:

تقول البيت في خمسين عاما / فلم لقبت نفسك بالبديهي

له قصائد يمدح بها الصاحب، منها لامية اولها:

قد اطعت الغرام فاعص العذولا / ما عسى عائب الهوى ان يقولا

26 ابو ابراهيم اسماعيل بن احمد الشاشي العامري، له قصائد صاحبية، منهابائية‏اولها:

سرينا الى العليا فقيل كواكب / وثرنا الى الجلى فقيل قواضب

27 ابو طاهر بن‏ابي الربيع عمرو بن ثابت، له صاحبيات منها جيمية اولها:

اما لصحابي بالعذيب معرج / على دمن اكنافها تتارج

28 ابو الفرج الحسين بن محمد بن هندو، له صاحبيات، منها قصيدة اولها:

لها من ضلوعي ان يشب وقودها / ومن عبراتي ان تفض عقودها

29 العميري قاضي قزوين، اهدى الى الصاحب كتبا وكتب معها:

العميري عبد كافي الكفاة / وان اعتد في وجوه القضاة

خدم المجلس الرفيع بكتب / مفعمات من حسنها مترعات

فوقع الصاحب بقوله:

قد قبلنا من الجميع كتابا / ورددنا لوقتها الباقيات

لست استغنم الكثير فطبعي / قول خذ ليس مذهبي قول هات

30 ابو الرجاء الاهوازي، مدح الصاحب لما ورد الصاحب الاهواز، ومن قصيدته

‏الى ابن عباد ابي القاسم / الصاحب اسماعيل كافي الكفاة

وتشرب الجند هنيئابها / من بعد ماء الري ماء الفرات ((4-132)) .

31 ابو منصور احمد بن محمداللجيمي‏الدينوري، له شعر يمدح به الصاحب.

32 ابو النجم احمد الدامغاني المعروف ب شصت كله : المتوفى سنة (432)، له‏قصيدة بالفارسية مدح بها الصاحب.

33 الشريف الرضي احد شعراء الغدير ياتي شعره وترجمته، مدح الصاحب بدالية‏سنة (375) ولم ينفذها اليه، واخرى سنة (385) قبل وفاة الصاحب بشهر، وانفذهااليه.

34 القاضي ابو بكر عبداللّه بن محمد بن جعفر الاسكي، له شعر في الصاحب ومنه‏ قوله:

كل بر ونوال وصله / واصل منك الى معتزله

يا ابن عباد ستلقى ندما / لفراق الجيرة المرتحله

35 ابو القاسم غانم بن محمد بن ابي العلاء الاصبهاني، له صاحبيات مدحا ورثاء.قال الثعالبي في تتميم يتيمته ((4-133)) : كان يساير الصاحب يوما فرسم له وصف فرس كان‏تحته، فقال مرتجلا:

طرف تحاول شاوه ريح الصبا / سفها فتعجز ان تشق غباره

بارى بشمس قميصه شمس الضحى / صبغا ورض حجاره بحجاره

36 ابو بكر محمد بن احمد اليوسفي الزوزني، له صاحبية اولها:

اطلع اللّه للمعاني سعودا / واعاد الزمان غضا جديدا

ومنها:

بعث الدهر جنده وبعثنا / نحوه دعوة الاله جنودا

يا عميد الزمان ان الليالي / كدن يتركن كل قلب عميدا

حادثات اردن احداث هدم / لعلاه فاحدثت تشييدا

وله من اخرى قوله:

سلام عليها ان عيني عندما / اشارت بلحظالطرف تخضب عندما ((4-134))

37 ابو بكر يوسف بن محمد بن احمد الجلودي الرازي، له قصيدة صاحبية منها قوله:

رياض كان الصاحب القرم جادها / بانوائه او صاغها من طباعه

يجلي غيابات الخطوب برايه / كما صدع الصبح الدجى بشعاعه

ومنها:

سحاب كيمناه وليل كباسه / وبرق كماضيه وخرق كباعه

38 ابو طالب عبدالسلام بن الحسين الماموني. قال فريد وجدي في دائرة‏المعارف(6/20): مدح الصاحب بقصائد فاعجبه نظمه، توفي سنة (383).

39 ابو منصور الجرجاني، كتب الى الصاحب قوله:

قل للوزير المرتجى / كافي الكفاة الملتجى

اني رزقت ولدا / كالصبح اذ تبلجا

لا زال في ظلك ظـ / ـل المكرمات والحجا

فسمه وكنه / مشرفا متوجا

فوقع الصاحب تحتها بقوله:

هنئته هنئته / شمس الضحى بدر الدجى

فسمه محسنا / وكنه ابا الرجا

40 الاوسي، مدح الصاحب ببائية انشدها بين يديه فلما بلغ الى قوله:

لما ركبت اليك مهري انعلت / بدر السماء وسمرت بكواكب

قال له الصاحب: لم انثت المهر ؟ ولم شبهت النعل بالبدر ولا يشبهه ؟ ولو شبهته‏بالهلال لكان احسن فانه على هيئته، فقال الاوسي: اما تانيث المهر فلاني عنيت ‏المهرة، واما تشبيهي النعل ببدر السماء فلاني اردت النعل المطبقة.

41 ابراهيم بن عبدالرحمن المعري، مدح الصاحب بقصيدة منها:

قد ظهر الحق وبان الهدى / لمن له عينان او قلب

مثل ظهور الشمس في حجبها / اذ رفعت عن نورها الحجب

بالملك الاعظم مستبشر / شرق بلاد اللّه والغرب

42 محمد بن يعقوب احد ائمة النحو، كتب الى الصاحب كما في دمية القصر (1/301):

قل للوزير ادام اللّه نعمته / مستخدما لمجاري الدهر والقدر

اردت عبدا وقد اعطيته ولدا / فسمه باسم من بالعرب مفتخر ((4-135))

وان وصلت له تشريف كنيته / جمعت بالطول بين الروض والمطر

لا زال ظلك ممدودا ومنتشرا / فانه خير ممدود ومنتشر

هنيته ابنا يشيع الانس في البشر / هنيت مقدم هذا الصارم الذكر

43 محمد بن علي بن عمر احد اعيان الري، قرا على الصاحب ومدحه‏برائية. والادباء يعبرون عن المترجم وابي اسحاق الصابي بالصادين، كما وقع في قول الشيخ‏احمد البربير المتوفى سنة (1226) في كتابه الشرح الجلي (ص‏283) يمدح كاتبا مليحا

للّه كاتبا الذي انا رقه / وهو الذي لا زال قرة عيني

في ميم مبسمه ولام عذاره / ما بات ينسخ بهجة الصادين

شعره في المذهب

وللصاحب مراجعات ومراسلات مع مادحيه تجدها في الكتب والمعاجم، وشعره كماسمعت كثير مدون، ونحن نقتصر من نظمه الذهبي بما عقد سمط جمانه في المذهب، ذكرله الثعالبي في يتيمة الدهر ((4-136)) (3/247):

حب علي بن ابي طالب / هو الذي يهدي الى الجنه

ان كان تفضيلي له بدعة / فلعنة اللّه على السنه

وذكر له في الكتاب:

ناصب قال لي معاوية خا / لك خير الاعمام والاخوال

فهو خال للمؤمنين جميعا / قلت خال لكن من الخير خالي

وذكر له فقيه الحرمين الكنجي الشافعي المتوفى سنة (658) في كفاية‏الطالب ((4-137)) (ص‏81)، والخوارزمي في المناقب ((4-138)) (ص‏69):

يا امير المؤمنين المرتضى / ان قلبي عندكم قد وقفا

كلما جددت مدحي فيكم / قال ذو النصب نسيت السلفا ((4-139))

من كمولاي علي زاهد / طلق الدنيا ثلاثا ووفى

من دعي للطير ان ياكله / ولنا في بعض هذا مكتفى

من وصي المصطفى عندكم / ووصي المصطفى من يصطفى

وذكر الفقيه الكنجي في الكتاب ((4-140)) (ص‏192)، وسبط ابن الجوزي في تذكرة‏خواص‏الام ة ((4-141)) (ص‏88)، والخوارزمي في المناقب ((4-142)) (ص‏61):

حب النبي واهل البيت معتمدي ((4-143)) / ان الخطوب اساءت رايها فينا

ايا ابن عم رسول اللّه افضل من / ساس الانام وساد الهاشميينا

يا ندرة الدين يا فرد الزمان اصخ / لمدح مولى يرى تفضيلكم دينا

هل مثل سيفك في الاسلام لو عرفوا / وهذه الخصلة الغراء تكفينا

هل مثل علمك اذ زالوا واذ وهنوا / وقد هديت كما اصبحت تهدينا

هل مثل جمعك للقرآن نعرفه / لفظا ومعنى وتاويلا وتبيينا

هل مثل حالك عند الطير تحضره / بدعوة نلتها دون المصلينا

هل مثل بذلك للعاني الاسير وللـ / ـطفل الصغير وقد اعطيت مسكينا

هل مثل صبرك اذ خانوا واذ ختروا / حتى جرى ما جرى في يوم صفينا

هل مثل فتواك اذ قالوا مجاهرة / لولا علي هلكنا في فتاوينا

يارب سهل زياراتي مشاهدهم / فان روحي تهوى ذلك الطينا

يارب صير حياتي في محبتهم / ومحشري معهم آمين آمينا

وذكر ابن شهر آشوب ((4-144)) من هذه القصيدة بعد البيت الثاني من اولها:

انت الامام ومنظور الانام فمن / يرد ما قلته يقمع براهينا

هل مثل فعلك في ليل الفراش وقد / فديت بالروح ختام النبيينا

هل مثل فاطمة الزهراء سيدة / زوجتها يا جمال الفاطميينا

هل مثل برك في حال الركوع وما / بر كبرك برا للمزكينا

هل مثل فعلك عند النعل تخصفها / لو لم يكن جاحدو التفضيل لاهينا

هل مثل نجليك في مجد وفي كرم / اذ كونا من سلال المجد تكوينا

وله في مناقب الخطيب الخوارزمي ((4-145)) (ص‏105)، وكفاية الطالب للكنجي‏الشافعي ((4-146)) (ص‏243)، وتذكرة خواص الامة ((4-147)) (ص‏31)، ومناقب ابن‏شهرآشوب ((4-148)) وغيرها قصيدة، ولوقوع الاختلاف فيها نجمع بين رواياتها ونشير الى‏ ما روته رجال العامة ب (ع):

بلغت نفسي مناها / بالموالي آل طه

برسول اللّه من / حا ز المعالي وحواها

وببنت المصطفى من / اشبهت فضلا اباها

(ع) من كمولاي علي / والوغى تحمي لظاها

(ع) من يصيد الصيد فيها / بالظبا حتى ((4-149)) انتضاها

يوم امضاها عليهم / ثم امضاها عليهم فارتضاها ((4-150))

(ع) من له في كل يوم / وقعات لا تضاهى

(ع) كم وكم حرب ضروس / سد بالمرهف فاها

(ع) اذكروا افعال بدر / لست ابغي ما سواها

(ع) اذكروا غزوة احد / انه شمس ضحاها

(ع) اذكروا حرب حنين / انه بدر دجاها

(ع) اذكروا الاحزاب قدما / انه ليث شراها

(ع) اذكروا مهجة عمرو / كيف افناها شجاها

(ع) اذكروا امر براءه / واخبروني من تلاها

(ع) اذكروا من زوج الـ / ـزهراء قد طاب ثراها ((4-151))

(ع) اذكروا بكرة طير / فلقد طار ثناها

(ع) اذكروا لي قلل العلم / ومن حل ذراها

(ع) حاله حالة ها / رون لموسى فافهماها

(ع) اعلى حب علي‏ / لامني القوم سفاها

(ع) اهملوا قرباه جهلا / وتخطوا مقتضاها

(ع) اول الناس صلاة‏ / جعل التقوى حلاها

(ع) ردت الشمس عليه‏ / بعدما غاب سناها

(ع) حجة اللّه على الخلق‏ / شقى من قد قلاها

وبحبي ((4-152)) الحسن الـ / ـبالغ في العليا مداها

والحسين المرتضى / يوم المساعي اذ حواها

ليس فيهم غير نجم‏ / قد تعالى وتناهى

عترة اصبحت الد / نيا جميعا في حماها

ما تحدت عصب البـ / ـغي بانواع عماها

اردت الاكبر بالسم / وما كان كفاها

وانبرت تبغي حسينا / وعرته وعراها

منعته شربة والطـ / ـير قد اروت صداها

فافاتت نفسه‏ / ياليت روحي قد فداها

بنته تدعو اباها / اخته تبكي اخاها

لو راى احمد ما / كان دهاه ودهاها

لشكا الحال الى اللّه / وقد كان شكاها ((4-153))

وله في مناقبي ابن شهرآشوب ((4-154)) والخطيب والخوارزمي ((4-155)) (ص‏233) قصيدة نجمع‏بينهما لاختلافهما في عدد الابيات، الا وهي:

ما لعلي العلى اشباه / لا والذي لا اله الا هو

مبناه مبنى النبي تعرفه / وابناه عند التفاخر ابناه

ان عليا علا الى شرف / لو رامه الوهم ذل ((4-156)) مرقاه

ايا غداة الكساء لا تهني / عن شرح علياه اذ تكساه ((4-157))

يا ضحوة الطير تنبئي ((4-158)) شرفا / فاز به لا ينال اقصاه

براءة استعملي بلاغك من / اقعد عنه ومن تولاه

يا مرحب الكفر قد اذاقك من / من حد ما قد كرهت ملقاه

يا عمرو من ذا الذي انالك من / حارة ((4-159)) الحتف حين تلقاه

لو طلب النجم ذات اخمصه / علاه والفرقدان نعلاه

اما عرفتم سمو منزله / اما عرفتم علو مثواه

اما رايتم محمدا حدبا / عليه قد حاطه ورباه

واختصه يافعا وآثره / واعتامه مخلصا وآخاه ((4-160))

زوجه بضعة النبوة اذ / رآه خير امرى‏ء واتقاه

يا بابي السيد الحسين وقد / جاهد في الدين يوم بلواه

يا بابي اهله وقد قتلوا / من حوله والعيون ترعاه

يا قبح اللّه امة خذلت / سيدها لا تريد مرضاه

يا لعن اللّه جيفة نجسا / يقرع من بغضه ثناياه

وله دالية ذكرها الخوارزمي في المناقب ((4-161)) (ص‏223)، وابن شهرآشوب في‏ مناقبه ((4-162)) ، ونجمع بين الروايتين وهي:

هو البدر في هيجاء بدر وغيره / فرائصه من ذكره السيف ترعد

علي له في الطير ما طار ذكره / وقامت به اعداؤه وهي تشهد

علي له في هل اتى ما تلوتم / على الرغم من آنافكم فتفردوا

وكم خبر في خيبر قد رويتم / ولكنكم مثل النعام تشردوا

وفي احد ولى رجال وسيفه / يسود وجه الكفر وهو مسود

ويوم حنين حن للغل بعضكم / وصارمه عضب الغرار مهند

تولى امور الناس لم يستغلهم / الا ربما يرتاب من يتقلد

ولم يك محتاجا الى علم غيره / اذا احتاج قوم في قضايا تبلدوا

ولا سد عن خير المساجد بابه / وابوابهم اذ ذاك عنه تسدد

وزوجته الزهراء خير كريمة / لخير كريم فضلها ليس يجحد ((4-163))

وبالحسنين المجد مد رواقه / ولولاهما لم يبق للمجد مشهد

تفرعت الانوار للارض منهما / فلله انوار بدت تتجدد

هم الحجج الغر التي قد توضحت / وهم سرج اللّه التي ليس تخمد

اواليكم يا آل بيت محمد / فكلكم للعلم والدين فرقد

واترك من ناواكم وهو هتكه / ينادى عليه مولد ليس يحمد

وذكر له الحموئي صاحب فرائدالسمطين ((4-164)) ، في السمط الثاني في الباب الاول:

منائح اللّه عندي جاوزت املي / فليس يدركها شكري ولا عملي

لكن افضلها عندي واكملها / محبتي لامير المؤمنين علي

وذكر العلامة المجلسي في البحار ((4-165)) (10/264) نقلا عن بعض الكتب القديمة ((4-166)) من ‏قصيدة طويلة له:

اجروا دماء اخي النبي محمد / فلتجر غزر دموعنا ولتهمل

ولتصدر اللعنات غير مزالة / لعداه من ماض ومن مستقبل

وتجردوا لبنيه ثم بناته / بعظائم فاسمع حديث المقتل

منعوا الحسين الماء وهو مجاهد / في كربلاء فنح كنوح المعول

منعوه اعذب منهل وهم غدا / يردون في النيران اوخم منهل

ايحز راس ابن النبي وفي الورى / حي امام ركابه لم يقتل

وبنو السفاح تحكموا في اهل حي / على الفلاح بفرصة وتعجل

نكت الدعي ابن البغي ضواحكا / هي للنبي الخير خير مقبل ((4-167))

تمضي بنو هند سيوف الهند / في اوداج اولاد النبي وتعتلي

ناحت ملائكة السماء لقتلهم / وبكوا فقد اسقوا ((4-168)) كؤوس الذبل

فارى البكاء على ((4-169)) الزمان محللا / والضحك بعد الطف غير محلل

كم قلت للاحزان دومي هكذا / وتنزلي في القلب لا تترحلي

هذه نبذة من شعره في الائمة (ع)، وفي مناقب ابن شهرآشوب منه نبذ منثورة على‏ابواب الكتاب جمعها السيد في اعيان الشيعة، ولمثول الكتابين للطبع وانتشارهما،ضربنا عن ذكر جميعها صفحا، ولم نذكر هاهنا الا الخارج عن الكتابين ولو في‏ الجملة.

قال السيد في الدرجات الرفيعة ((4-170)) : ان الصاحب قال قصيدة معراة من الالف التي‏هي اكثر الحروف دخولا في المنثور والمنظوم واولها:

قد ظل يجرح صدري / من ليس يعدوه فكري

وهي في مدح اهل البيت (ع) في سبعين بيتا، فتعجب الناس «منها» ((4-171)) ، وتداولتهاالرواة فسارت مسير الشمس في كل بلدة، وهبت هبوب الريح في البر والبحر،فاستمرالصاحب على تلك الطريقة، وعمل قصائد كل واحدة منها خالية من حرف‏واحد من حروف الهجاء، وبقيت عليه واحدة تكون خالية من الواو، فانبرى صهره‏ابو الحسين علي لعملها وقال قصيدة ليس فيها واو، ومدح الصاحب بها، واولها

برق ‏ذكرت به الحبائب / لما بدا فالدمع ساكب

كان للصاحب خاتمان، نقش احدهما هذه الكلمات:

على اللّه توكلت وبالخمس توسلت

ونقش الاخر:

شفيع اسماعيل في الاخره / محمد والعترة الطاهره

ذكره الشيخ في المجالس ((4-172)) ، واشار اليه شيخنا الصدوق في اول عيون الاخبار ((4-173)) .

الصاحب ومذهبه

ان كون الصاحب من علية الشيعة الامامية مما لا يمتري فيه اي احد من علماء مذهبه‏الحق، كما يشهد بذلك شعره الكثير الوافر في ائمة اهل البيت (ع) ونثره المتدفق منه‏لوائح الولاية والتفضيل وهو يهتف بقوله:

فكم قد دعوني رافضيا لحبكم / فلم يثنني عنكم طويل عوائهم

وقد نص على مذهبه هذا السيد رضي الدين بن طاووس في كتاب اليقين ((4-174)) ،وقدمرعن المجلسي الاول انه من افقه فقهاء اصحابنا، واقتفى اثره ولده في مقدمات‏البحار ((4-175)) فصرح بانه كان من الامامية، وعده القاضي الشهيد في مجالسه ((4-176)) من‏وزراء الشيعة، ويقول شيخنا الحر في امل الامل ((4-177)) : انه كان شيعيا اماميا، وعده ابن‏شهرآشوب في المعالم ((4-178)) من شعراء اهل البيت المجاهرين، وشيخنا الشهيدالثاني ((4-179)) من اصحابنا، وفي معاهد التنصيص ((4-180)) : انه كان شيعيا جلدا كل بويه‏معتزليا. وقبل هذه الشهادات كلها شهادة الشيخين العلمين: رئيس المحدثين الصدوق‏في عيون‏اخبار الرضا ((4-181)) ، وشيخنا المفيد فيما حكاه عنه ابن حجر في لسان‏الميزان ((4-182)) (1/413) ورسالته في احوال عبدالعظيم الحسني المندرجة في خاتمة‏المستدرك ((4-183)) (3/614)، من جملة الشواهد ايضا، وفي لسان الميزان (1/413): كان‏الصاحب امامي المذهب واخطا من زعم انه كان معتزليا، وقد قال عبدالجبار القاضي‏لما تقدم للصلاة عليه ((4-184)) : ما ادري كيف اصلي على هذا الرافضي. وعن ابن ابي ط‏ي:ان الشيخ المفيد شهد بان الكتاب الذي نسب الى الصاحب في الاعتزال وضع على‏لسانه ونسب اليه، وليس هو له.

وهناك نقول متهافتة يبطل بعضها بعضا تفيد اعتناق الصاحب مذهب الاعتزال‏تارة‏وتمذهبه بالشافعية اخرى، وبالحنفية طورا، وبالزيدية مرة، وفي القاذفين من يحمل‏عليه حقدا يريد تشويه سمعته بكل ما توحي اليه ضغائنه، كابي حيان‏التوحيدي ((4-185)) ومن حكي عنه طرفا نقيض كشيخنا المفيد الذي ذكرنا حكاية ابن‏حجر عنه بوضع ما نسب الى الصاحب من الكتاب الذي يدل على الاعتزال، ونقل عنه ايضا نسبته الى جانب الاعتزال.

وهذا التهافت في النقل يسقط الثقة باي النقلين وان كان النص على تشيعه‏معتضدابكلمات العلماء قبله وبعده، والسيد رضي الدين الذي عرفت النص عنه‏بتشيعه في كتاب اليقين ((4-186)) ، فقد نقل عنه حكايته عن الشيخ المفيد وعلم الهدى نسبته‏الى الاعتزال، وانت تعلم ان نصه الاول هو معتقده وهذه حكاية محضة، وقد عرفت‏حال المحكي عن الشيخ المفيد. واما السيد المرتضى، فالظاهر ان منتزع هذه النسبة اليه‏هو رده على الصاحب في تعصبه للجاحظ الذي هو من اركان المعتزلة، غير انا نحتمل‏ان هذا التعصب كان لادبه لا لمذهبه، كتعصب الشريف الرضي للصابي.

وما وقع الينا في المحكي عن رسالة الابانة للصاحب من انكار النص على امير المؤمنين(ع)، فهو حكاية محضة عمن يقول بذلك، بل ما في الابانة يكفي بمفرده في اثبات كونه‏ اماميا، واليك نص كلامه مشفوعا بمقاله في التذكرة حول الامامة.

قال في الابانة: زعمت العثمانية وطوائف الناصبية ان امير المؤمنين (ع) مفضول في‏اصحاب رسول اللّه (ص) غير فاضل، واستدلت بان ابا بكر وعمر وليا عليه. وقالت الشيعة العدلية: فقد ولى النبي (ص) عليهما عمرو بن العاص في غزوة ذات‏السلاسل فليقولوا: انه خير منهما، فقالت الشيعة: علي (ع) افضل الناس بعدالنبي‏فلذلك آخى بينه وبينه حين آخى بين ابي بكر وعمر، فلم يكن ليختار لنفسه‏الاالافضل، وقد ذكر ذلك بقوله (ص): ((انت من ي بمنزلة هارون من موسى)) ثم انه‏لم يستثن الا النبوة وفيه قال: ((اللهم آتني باحب خلقك اليك ياكل معي هذا الطير)) .وقد قال: ((من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه)) . الى‏ آخرالدعاء.

وبعد، فالفضيلة تستحق: بالمسابقة وهو اسبقهم اسلاما وقد قال اللّه تعالى :(السابقون السابقون # اولئك المقربون ) ((4-187)) . وبالجهاد وهو لم يغمد حساما، ولم يقصر اقداما، كشاف الكروب، وفراج الخطوب،ومسعر الحروب، قاتل مرحب، وقالع باب خيبر، وصارع عمرو بن عبد ود، ومن‏قال فيه النبي (ص): (( لاعطين الراية غدا رجلا يحب اللّه ورسوله، ويحبه اللّه ورسوله، كرارا غير فرار)) ، وقد قال اللّه تعالى: (وفضل اللّه المجاهدين على القاعدين اجرا عظيما ) ((4-188)) . وبالعلم والنبي (ص) قال: ((انا مدينة العلم وعلي بابها)) واثر ذلك بين، لانه (ع) لم‏ يسال من الصحابة احدا وقد سالوه، ولم يستفتهم وقد استفتوه حتى ان عمر يقول:لولا علي لهلك عمر، ويقول: لا اعاشني اللّه لمشكلة ليس لها ابو الحسن، وقد قال اللّهتعالى: ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ) ((4-189)) . وبالزهد والتقوى والبر والحسنى، فاذا كان اعلمهم فهو اتقاهم، وقال اللّه تعالى: (انمايخشى اللّه من عباده العلماء) ((4-190)) . وبعد: فهو الذي آثر المسكين واليتيم والاسير على نفسه مخرجا قوته كل ليلة اليهم‏عند فطره، حتى انزل اللّه تعالى: (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيماواسيرا) ((4-191)) . فاخبر نبيه وعده عليه الجنة. والحديث طويل وفضله كثير، وهو الذي تصدق‏بخاتمه في ركوعه حتى انزل اللّه فيه: ( انما وليكم اللّه ورسوله ) ((4-192)) .

وزعمت طائفة من الشيعة، ذاهلة عن تحقيق الاستدلال، ان عليا (ع) كان في تقية،فلذلك ترك الدعوة الى نفسه. وزعمت ان عليه نصا جليا لا يحتمل التاويل، وقالت‏العدلية: هذا فاسد، كيف تكون عليه التقية في اقامة الحق وهو سيد بني هاشم؟ وهذاسعد بن عبادة نابذ المهاجرين وفارق الانصار لم يخش مانعا ودافعا، وخرج‏الى‏حوران ولم يبايع. ولو جاز خفاء النص الجلي عن الامة في مثل الامامة لجاز ان‏يتكتم صلاة سادسة وشهر يصام فيه غير شهر رمضان فرضا، وكل ما اجمع عليه‏الامة من امر الائمة الذين قاموا بالحق وحكموا بالعدل صواب، واما من نابذ عليا (ع)وحاربه وشهر سيفه في وجهه، فخارج عن ولاية اللّه الا من تاب بعد ذلك واصلح (ان اللّه يحب التوابين ويحب المتطهرين) ((4-193)) . انتهى.

المراد على ما يفهم من جواب العدلية، ان دعوى تقية علي (ع) وتركه الدعوة الى‏نفسه‏مع ادعاء النص الجلي عليه زعم فاسد، وان الاعتقاد بترك الدعوة لا يوافق مع القول‏بالنص الجلي اذ لو كان لابان وما ترك الدعوة، والمدعي ذاهل عن تحقيق الاستدلال‏بما ذكر من الكتاب والسنة، فانه (ع) دعا الى نفسه واحتج بادلة اوعزت اليها، فنسبة‏انكار النص الجلي الى المترجم بهذه العبارة كما فعله غير واحد في غير محله جدا.

وقال في ذيل كتابه التذكرة: ذكر الصاحب (ره) في آخر كتاب نهج السبيل ان اميرالمؤمنين عليا (ع) افضل الصحابة بعد النبي (ص)، واستدل عليه بان الافضلية تستحق‏بالسابقة، والعلم، والجهاد، والزهد فوق جميعهم، فلا شك انه متقدمهم وغير متاخر عنهم، وقد سبقهم بمنازلة الاقران، وقتل صناديد الكفار واعلام الضلالة، وهو الذي‏آخى النبي (ص) بينه وبينه حين آخى بين ابي بكر وعمر، ورضيه كفوا لسيدة نساءالعالمين فاطمة الزهراء (عليهاالسلام)، ودعا اللّه ان يوالي من والاه ويعادي من عاداه،واخبرنا انه منه بمنزلة هارون من موسى لفضل فيه. وقال (ص): ((اللهم ائتني باحب الخلق اليك ياكل معي هذا الطائر)) ولا يكون احبهم‏الى اللّه الا افضلهم، وقال: ((انا مدينة العلم وعلي بابها)) وقال: ((انا ما سالت اللّهشيئاالا سالت لعلي مثله حتى سالت له النبوة فقيل: لا ينبغي لاحد من بعدك)) ولم‏يكن يسالها الا لفضله، ولهذا استثنى النبوة في حديث: ((انت مني بمنزلة هارون من‏موسى)) . فصبر على المحن، وثبت على الشدائد، ولم تزده ايام توليته الا خشونة في‏الدين، واكله للجشب ((4-194)) ولبسا للخشن، يستقون من علمه، وما يستقى الا ممن هواعلم، خير الاولين وخير الاخرين. عهد اليه في الناكثين والقاسطين والمارقين، وقتل بين يديه عمار بن ياسر المشهود له‏بالجنة لبصيرته في امره، وشبهه رسول اللّه (ص) بعيسى بن مريم (ع) كما شبهه‏بهارون، لا تضرب الامثال الا بالانبياء، وتصدق بخاتمه في ركوعه حتى انزل فيه:(انما وليكم اللّه ورسوله) الاية، وآثر المسكين واليتيم والاسير على نفسه حتى‏انزل‏فيه: ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا ). وقال تعالى: ( انما انت منذر ولكل قوم هاد ) ((4-195)) . فقال (ص): ((انا المنذر وانت ياعلي‏الهادي)) ، وقال تعالى: ( وتعيها اذن واعية ) ((4-196)) . وقال (ص): ((هي اذن علي(ع)) ). وجعله اللّه في الدنيا فصلا بين الايمان والنفاق، حتى قيل: ما كنا نعرف المنافقين‏على‏عهد رسول اللّه (ص) الا ببغضهم عليا (ع). واخبر انه في الاخرة قسيم الجنة‏والنار. وقال ابن عباس: ما انزل اللّه في القرآن يا ايها الذين آمنوا الا وعلي سيدها واميرهاوشريفها، واعلى من ذلك قوله (ص): ((علي يعسوب المؤمنين)) . وله ليلة الفراش حين نام عليه في مكان رسول اللّه (ص) صابرا على ما كان يتوقع من‏الذبح، صحبة اسحاق ذبيح اللّه حين صبر على ما ظن انه نازل به من الذبح، وقال فيه‏مثل عمر بن الخطاب: لولا علي لهلك عمر، ولا اعاشني اللّه لمشكلة ليس لها ابوالحسن. ودهره كله اسلام وزمانه اجمع ايمان، لم يكفر باللّه طرفة عين، عاش في نصرة الاسلام حميدا، ومضى لسبيله شهيدا، جعلنا اللّه ممن آثر المحبة في‏القربى، وهدانا للتي هي احسن واولى، وحسبنا اللّه منزل الغيث وفاطر النسم ((4-197)) .

وقد ابان عن مذهبه الحق الامامية في شعره بقوله:

بالنص فاعقد ان عقدت يمينا / كل اعتقاد الاختيار رضينا

مكن لقول الهنا تمكينا / واختار موسى قومه سبعينا

وقال في قصيدته البائية التي مرت:

لم تعلموا ان الوصي هو الذي / آتى الزكاة وكان في المحراب

لم تعلموا ان الوصي هو الذي / حكم الغدير له على الاصحاب

وله قوله:

ان المحبة للوصي فريضة / اعني امير المؤمنين عليا

قد كلف اللّه البرية كلها / واختاره للمؤمنين وليا

وما في لسان الميزان ((4-198)) من اشتهاره بذلك المذهب الاعتزال وانه كان داعية‏اليه‏فيدفعه تخطئته اولا من زعم انه من معتنقيه، وما نقله عن القاضي عبدالجبار من انه لماتقدم للصلاة عليه قال: ما ادري كيف اصلي على هذا الرافضي، وما تكرر في شعره‏من قذف اعدائه له بالرفض، الا ان يريد ابن حجر الاشتهار المحض دون الحقيقة،فيلتئم مع قوله الاخر.

والذي ارتئيه ويساعدني فيه الدليل ان الصاحب، كغيره من اعلام الامامية، كان‏يوافق المعتزلة في بعض المسائل كمسالة العدل التي تطابقت آراء الشيعة والمعتزلة فيهاعلى مجابهة الاشاعرة في الجبر واستلزامه تجوير الحق تعالى، وان افترقا من‏ناحية‏اخرى في باب التفويض وامثال هذه، فقد كان يصعب على الباحث التمييز بين‏الفريقين فيرمى كل فريق باسم قسيمه، ومن هنا اتي الصاحب بهذه القذيفة كغيره من‏اعلام الطائفة، مثل علم الهدى السيد المرتضى واخيه الشريف الرضي.

واما نسبته الى الشافعية فيدفعها عزوه الى الحنفية، ومن ابدع التناقض قول ابي حيان‏في كتاب الامتاع (1/55): انه كان يتشيع لمذهب ابي حنيفة ومقالة الزيدية. واماانتسابه الى الزيدية فيدفعه تعداده الائمة (ع) في شعره كقوله:

بمحمد ووصيه وابنيهما / الطاهرين وسيد العباد

ومحمد وبجعفر بن محمد / وسمي مبعوث بشاط‏ي الوادي

وعلي الطوسي ثم محمد / وعلي المسموم ثم الهادي

حسن واتبع بعده بامامة / للقائم المبعوث بالمرصاد

وقوله:

بمحمد ووصيه وابنيهما / وبعابد وبباقرين وكاظم

ثم الرضا ومحمد ثم ابنه / والعسكري المتقي والقائم

ارجو النجاة من المواقف كلها / حتى اصير الى نعيم دائم

وقوله:

نبي والوصي وسيدان / وزين العابدين وباقران

وموسى والرضا والفاضلان / بهم ارجو خلودي في الجنان

وقوله ارجوزة:

يا زائرا قد قصد المشاهدا / وقطع الجبال والفدافدا

فابلغ النبي من سلامي / ما لا يبيد مدة الايام

حتى اذا عدت لارض الكوفة / البلدة الطاهرة المعروفة

وصرت في الغري في خير وطن / سلم على خير الورى ابي الحسن

ثمة سر نحو بقيع الغرقد / مسلما على ابي محمد

وعد الى الطف بكربلاء / اهد سلامي احسن الاهداء

لخير من قد ضمه الصعيد / ذاك الحسين السيد الشهيد

واجنب الى الصحراء بالبقيع / فثم ارض الشرف الرفيع

هناك زين العابدين الازهر / وباقر العلم وثم جعفر

ابلغهم عني السلام راهنا / قد ملا البلاد والمواطنا

واجنب الى بغداد بعد العيسا / مسلما على الزكي موسى

واعجل‏الى طوس على‏اهدى سكن / مبلغا تحيتي ابا الحسن

وعد لبغداد بطير اسعد / سلم على كنز التقى محمد

وارض سامراء ارض العسكر / سلم على علي المطهر

والحسن الرضي في احواله / من منبع العلوم في اقواله

فانهم دون الانام مفزعي / ومن اليهم كل يوم مرجعي

وله ارجوزة اخرى يعد فيها الائمة الهداة ويسميهم. وقصيدة في الامام ابي الحسن ‏الرضا ثامن الحجج صلوات اللّه عليهم‏ تذكر في مقدمة عيون الاخبار ((4-199)) لشيخنا الصدوق، وقصيدة اخرى فيه (ع) ايضا، الا وهي:

يا زائرا قد نهضا / مبتدرا قد ركضا

وقد مضى كانه / البرق اذا ما اومضا

ابلغ سلامي زاكيا / بطوس مولاي الرضا

سبط النبي المصطفى / وابن الوصي المرتضى

من حاز عزا اقعسا / وشاد مجدا ابيضا

وقل له عن مخلص / يرى الولا مفترضا

في الصدر نفح حرقة / تترك قلبي حرضا

من ناصبين غادروا / قلب الموالي ممرضا

صرحت عنهم معرضا / ولم اكن معرضا

نابذتهم ولم ابل / ان قيل قد ترفضا

يا حبذا رفضي لمن / نابذكم وابغضا

ولو قدرت زرته / ولو على جمر الغضا

لكنني معتقل / بقيد خطب عرضا

جعلت مدحي بدلا / من قصده وعوضا

امانة موردة / على الرضا لترتضى

رام ابن عباد بها / شفاعة لن تدحضا

نوادر فيها المكارم

1 يحكى ان الصاحب استدعى في بعض الايام شرابا فاحضروا قدحا، فلما اراد ان‏يشربه، قال له بعض خواصه: لا تشربه فانه مسموم وكان الغلام الذي ناوله واقفاآفقال للمحذر: ما الشاهد على صحة قولك ؟ فقال: تجربه في الذي ناولك اياه. قال: لااستجيز ذلك ولا استحله. قال: فجربه في دجاجة. قال: التمثيل بالحيوان لا يجوز. وردالقدح وامر بقلبه. وقال للغلام: انصرف عني ولا تدخل داري، وامر باقرار جرايته ‏عليه، وقال: لا يدفع اليقين بالشك، والعقوبة بقطع الرزق نذالة ((4-200)) .

2 كتب اليه بعض العلويين يخبره بانه قد رزق مولودا ويساله ان يسميه ويكنيه،فوقع في رقعته:

اسعدك اللّه بالفارس الجديد، والطالع السعيد، فقد واللّه ملا العين قرة، والنفس مسرة‏مستقرة، والاسم علي ليعلي اللّه ذكره، والكنية ابو الحسن ليحسن اللّه امره، فاني‏ارجو له فضل جده ((4-201)) ، وسعادة جده ((4-202)) ، وقد بعثت لتعويذه دينارا من مائة مثقال،قصدت به مقصد الفال، رجاء ان يعيش مائة عام، ويخلص خلاص الذهب الابريزمن نوب الايام، والسلام ((4-203)) .

3 كتب بعض اصحاب الصاحب اليه رقعة في حاجة فوقع فيها، ولما ردت اليه لم‏يرفيها توقيعا، وقد تواترت الاخبار بوقوع التوقيع فيها، فعرضها على ابي العباس‏الضبي فما زال يتصفحها حتى عثر بالتوقيع وهو الف واحدة، وكان في الرقعة: فان‏راى مولانا ان ينعم بكذا، ف عل. فاثبت الصاحب امام فعل الفا يعني: افعل ((4-204)) .

4 كتب الصاحب الى ابي هاشم العلوي، وقد اهدى اليه في طبق فضة عطرا:

العبد زارك نازلا برواقكا / يستنبط الاشراق من اشراقكا

فاقبل من الطيب الذي اهديته / ما يسرق العطار من اخلاقكا

والظرف يوجب اخذه مع ظرفه / فاضف به طبقا الى اطباقكا ((4-205))

5 نظر ابو القاسم الزعفراني يوما الى جميع من فيها ((4-206)) من الخدم والحاشية عليهم‏الخزوز الفاخرة الملونة، فاعتزل ناحية واخذ يكتب شيئا، فسال الصاحب عنه، فقيل :انه في مجلس كذا يكتب. فقال: علي به. فاستمهل الزعفراني ريثما يكمل مكتوبه،فاعجله الصاحب، وامر بان يؤخذ ما في يده من الدرج، فقام الزعفراني اليه وقال: ايداللّه الصاحب:

اسمعه ممن قاله تزدد به / عجبا فحسن الورد في اغصانه

قال: هات يا ابا القاسم، فانشده ابياتا منها:

سواك يعد الغنى ما اقتنى / ويامره الحرص ان يخزنا

وانت ابن عباد المرتجى / تعد نوالك نيل المنى

وخيرك من باسط كفه / وممن ثناها قريب الجنى

غمرت الورى بصنوف الندى / فاصغر ما ملكوه الغنى

وغادرت اشعرهم مفحما / واشكرهم عاجزا الكنا

ايا من عطاياه تهدي الغنى / الى راحتي من ناى او دنا

كسوت المقيمين والزائرين / كسى لم يخل مثلها ممكنا

وحاشية الدار يمشون في / ضروب من الخز الا انا

ولست اذكر لي جاريا / على العهد يحسن ان يحسنا

فقال الصاحب: قرات في اخبار معن بن زائدة ان رجلا قال له: احملني ايهاالامير،فامر له بناقة وفرس وبغلة وحمار وجارية، ثم قال له: لو علمت ان اللّه تعالى خلق‏مركوبا غير هذه لحملتك عليه، وقد امرنا لك من الخز بجبة، وقميص، ودراعة،وسراويل، وعمامة، ومنديل، ومطرف، ورداء، وجورب، ولو علمنا لباساآخر يتخذمن الخز لاعطيناكه، ثم امر بادخاله الخزانة، وصب تلك الخلع عليه، وتسليم ما فضل‏عن لبسه في الوقت الى غلامه ((4-207)) .

6 كتب ابو حفص الوراق الاصبهاني الى الصاحب: لولا ان الذكرى اطال اللّه بقاءمولانا الصاحب الجليل تنفع المؤمنين، وهزة الصمصام تعين المصلتين، لما ذكرت‏ذاكرا، ولا هززت ماضيا، ولكن ذا الحاجة لضرورته يستعجل النجح، ويكد الجوادالسمح، وحال عبد مولانا ادام اللّه تاييده في الحنطة مختلفة، وجرذان داره عنهامنصرفة، فان راى ان يخلط عبده بمن اخصب رحله، ولم يشد رحله، فعل ان شاء اللّهتعالى، فوقع الصاحب فيه:

احسنت ابا حفص قولا، وسنحسن فعلا، فبشر جرذان دارك بالخصب، وامنها من‏الجدب، فالحنطة تاتيك في الاسبوع، ولست عن غيرها من النفقة بممنوع، ان شاء اللّه تعالى ((4-208)) .

7 عن ابي الحسن العلوي الهمداني الشهير بالوصي انه قال: لما توجهت تلقاء الري‏في‏سفارتي اليها من جهة السلطان، فك رت في كلام القى به الصاحب، فلم يحضرني ماارضاه، وحين استقبلني في العسكر، وافضى عناني الى عنانه جرى على ‏لساني: (ما ه‏ذا بشرا ان هذا الا ملك كريم ) ((4-209)) . فقال ( اني لا جد ريح يوسف لولا ان تفندون) ((4-210)) ثم قال: مرحبا بالرسول ابن الرسول، الوصي ابن الوصي ((4-211)) .

8 مرض الصاحب في الاهواز باسهال، فكان اذا قام عن الطست ترك الى جانبه‏عشرة دنانير، حتى لا يتبرم به الخدم، فكانوا يودون دوام علته، ولما عوفي تصدق‏بنحو من خمسين الف دينار ((4-212)) .

9 في اليتيمة ((4-213)) : عن ابي نصر ابن المرزبان انه قال: كان الصاحب اذا شرب ماءبثلج‏انشد على اثره:

قعقعة الثلج بماء عذب / تستخرج الحمد من اقصى القلب

ثم يقول: اللهم جدد اللعن على يزيد.

10 في معجم الادباء ((4-214)) : كان ابن الحضيري يحضر مجلس الصاحب بالليالي، فغلبته‏عينه ليلة فنام وخرجت منه ريح لها صوت، فخجل وانقطع عن المجلس، فقال‏الصاحب: ابلغوه عني:

يا ابن الحضيري لا تذهب على خجل / لحادث كان مثل الناي والعود

فانها الريح لا تسطيع تحبسها / اذ لست انت سليمان بن داود

غرر كلم للصاحب

تجري مجرى الامثال

من استماح البحر العذب، استخرج اللؤلو الرطب.

من طالت يده بالمواهب، امتدت اليه السنة المطالب.

من كفر النعمة، استوجب النقمة.

من نبت لحمه على الحرام، لم يحصده غير الحسام.

من غرته ايام السلامة، حدثته السن الندامة.

من لم يهزه يسير الاشارة، لم ينفعه كثير العبارة. ر

ب لطائف اقوال تنوب عن وظائف اموال.

الصدر يطفح بما جمعه، وكل اناء مؤد ما اودعه.

اللبيب تكفيه اللمحة، وتغنيه اللحظة عن اللفظة.

الشمس قد تغيب ثم تشرق، والروض قد يذبل ثم يورق.

البدر يافل ثم يطلع، والسيف ينبو ثم يقطع.

العلم بالتذاكر، والجهل بالتناكر.

اذا تكرر الكلام على السمع، تقرر في القلب.

الضمائر الصحاح ابلغ من الالسنة الفصاح.

الشي‏ء يحسن في ابانه، كما ان الثمر يستطاب في اوانه.

الامال ممدودة، والعواري مردودة.

الذكرى ناجعة، وكما قال اللّه تعالى: نافعة.

متن السيف لين، ولكن حده خشن، ومتن الحية الين، ونابها اخشن.

عقد المنن في الرقاب لا يبلغ الا بركوب الصعاب.

بعض الحلم مذلة، وبعض الاستقامة مزلة.

كتاب المرء عنوان عقله بل عيار قدره، ولسان فضله بل ميزان علمه.

انجاز الوعد من دلائل المجد، واعتراض المطل من امارات البخل، وتاخير الاسعاف‏من قرائن الاخلاف.

خير البر ما صفا وضفا، وشره ما تاخر وتكدر.

فراسة الكريم لا تبطئ، وقيافة الشر لا تخطئ.

قد ينبح الكلب القمر، فليلقم النابح الحجر.

كم متورط في عثار رجاء ان يدرك بثار.

بعض الوعد كنقع الشراب، وبعضه كلمع السراب.

قد يبلغ الكلام حيث تقصر السهام.

ربما كان الاقرار بالقصور انطق من لسان الشكور.

ربما كان الامساك عن الاطالة اوضح في الابانة والدلالة.

لكل امرى‏ء امل، ولكل وقت عمل.

ان نفع القول الجميل، والا نفع السيف الصقيل.

شجاع ولا كعمرو، مندوب ولا كصخر.

لا يذهبن عليك تفاوت ما بين الشيوخ والاحداث، والنسور والبغاث.

كفران النعم عنوان النقم.

جحد الصنائع داعية القوارع.

تلقي الاحسان بالجحود تعريض النعم للشرود.

قد يقوى الضعيف، ويصحو النزيف، ويستقيم المائد، ويستيقظ الهاجد.

للصدر نفثة اذا احرج، وللمرء بثة اذا احوج.

ما كل امرى‏ء يستجيب للمراد، ويطيع يد الارتياد.

قد يصلى البري‏ء بالسقيم، ويؤخذ البر بالاثيم.

ما كل طالب حق يعطاه، ولا كل شائم مزن يسقاه.

وقد اكثر الثعالبي في ذكر امثال هذه الكلم الحكمية في يتيمة الدهر ((4-215)) ، وذكرها برمتهاسيدنا الامين في اعيان الشيعة ((4-216)) .

هذا مثال الشيعة وهذه امثلته، هذا وزير الشيعة وهذه حكمه، هذا فقيه الشيعة وهذاادبه، هذا عالم الشيعة وهذه كلمه، هذا متكلم الشيعة وهذا مقاله، هؤلاء رجال الشيعة وهذه مثرهم وآثارهم، هكذا فليكن شيعة آل اللّه والا فلا.

وفاته

توفي الصاحب ليلة الجمعة الرابع والعشرين من صفر سنة (385) بالري، ولما توفي‏عطلت المدينة واسواقها، واجتمع الناس على باب قصره ينتظرون خروج جنازته،وحضر فخر الدولة وسائر القواد، وقد غيروا بزاتهم، فلما خرج نعشه من الباب‏على‏اكتاف حامليه للصلاة عليه قام الناس باجمعهم اعظاما، وصاحوا صيحة واحدة،وقبلوا الارض، وخرقوا ثيابهم، ولطموا وجوههم، وبلغوا في البكاء والنحيب عليه‏جهدهم، وصلى عليه ابو العباس الضبي، ومشى فخر الدولة امام الجنازة وقعد في‏بيته للعزاء اياما، وبعد الصلاة عليه علق نعشه بالسلاسل في بيت الى ان نقل‏الى‏اصفهان، فدفن في قبة هناك تعرف بباب دريه ((4-217)) . قال ابن خلكان ((4-218)) : وهي عامرة الى الان واولاد بنته يتعاهدونها بالتبييض. وقال‏السيد في روضات الجنات ((4-219)) : قلت: بل وهي عامرة الى الان، وكان اصابها تشعث‏وانهدام، فامر الامام العلامة محمد ابراهيم الكرباسي في هذه الايام بتجديد عمارتها،ولا يدع زيارتها مع ما به من العجز في الاسبوع والشهر والشهرين، وتدعى‏في زماننابباب الطوقچي والميدان العتيق، والناس يتبركون بزيارته، ويطلبون عند قبره‏الحوائج من اللّه تعالى .

قال الثعالبي في اليتيمة ((4-220)) : لما كنى المنجمون عما يعرض له في سنة موته، قال‏ الصاحب:

يا مالك الارواح والاجسام / وخالق النجوم والاحكام

مدبر الضياء والظلام / لا المشتري ارجوه للانعام

ولا اخاف الضر من بهرام / وانما النجوم كالاعلام

والعلم عند الملك العلام / يا رب فاحفظني من الاسقام

ووقني حوادث الايام / وهجنة الاوزار والاثام

هبني لحب المصطفى المعتام ((4-221)) / وصنوه وآله الكرام

ورثي الصاحب بقصائد كثيرة، منها نونية ابي منصور احمد بن محمد اللجيمي ‏منها ((4-222)) :

اكافينا العظيم اذا وردنا / ومولينا الجسيم اذا فقدنا

اردنا منك ما ابت الليالي / فابطل ما ارادت ما اردنا

شققت عليك جيبي غير راض / به لك فاتخذت الوجد خدنا

ولو اني قتلت عليك نفسي / لكان الى قضاء الحق ادنى

افدنا شرح امر فيه لبس / فانا طالما كنا استفدنا

الم تك منصفا عدلا فاني  / عمرت حفيرة وقلبت مدنا

وكيف تركت هذا الخلق حالت / خلائقهم فليس كما عهدنا

تملكنا اللئام وصيرونا / عبيدا بعدما كنا عبدنا

لئن بلغت رزيته قلوبا / فذبن واعينا منا فجدنا

لما بلغت حقائقها ولكن / على الايام نعرف من فقدنا

وله في رثائه من قصيدة ((4-223)) :

مضى من اذا ما اعوز العلم والندى / اصيبا جميعا من يديه وفيه

مضى من اذا افكرت في الخلق كلهم / رجعت ولم اظفر له بشبيه

ثوى الجود والكافي معا في حفيرة / ليانس كل منهما باخيه

هما اصطحبا حيين ثم تعانقا / ضجيعين في قبر بباب ذريه ((4-224))

قد يعزى بعض هذه الابيات الى ابي القاسم بن ابي العلاء الاصفهاني مع حكاية طيف ‏عنه.

ومنها نونية ابي القاسم بن ابي العلاء الاصفهاني، ذكر منها الثعالبي في يتيمة‏الدهر ((4-225)) (3/263) قوله:

يا كافي الملك ما وفيت حظك من / وصف وان طال تمجيد وتابين

فقت الصفات فما يرثيك من احد / الا وتزيينه اياك تهجين

ما مت وحدك لكن مات من ولدت / حواء طرا بل الدنيا بل الدين

هذي نواعي العلى مذ مت نادبة / من بعد ما ندبتك الخرد العين

تبكي عليك العطايا والصلات كما / تبكي عليك الرعايا والسلاطين

قام السعاة وكان الخوف اقعدهم / فاستيقظوا بعد ما مت الملاعين

لا يعجب الناس منهم ان هم انتشروا / مضى سليمان وانحل الشياطين

ومنها دالية ابي الفرج بن ميسرة، ذكر منها الثعالبي في اليتيمة ((4-226)) (3/254) قوله:

ولو قبل الفداء لكان يفدى / وان جل المصاب على التفادي

ولكن المنون لها عيون / تكد لحاظها في الانتقاد

فقل للدهر انت اصبت فالبس / برغمك دوننا ثوبي حداد

اذا قدمت خاتمة الرزايا / فقد عرضت سوقك للكساد

ومنها دالية لابي سعيد الرستمي، ذكر الثعالبي ((4-227)) منها قوله:

ابعد ابن عباس ((4-228)) يهش الى السرى / اخو امل او يستماح جواد

ابى اللّه الا ان يموتا بموته / فما لهما حتى المعاد معاد

ومنها لامية ابي الفياض سعيد بن احمد الطبري، ذكرها الثعالبي في‏اليتيمة ((4-229)) (2/254)

خليلي كيف يقبلك المقيل / ودهرك لا يقيل ولا يقيل ((4-230))

ينادي كل يوم في بنيه / الا هبوا فقد جد الرحيل

وهم رجلان منتظر غفول / ومبتدر اذا يدعى عجول

كان مثال من يفنى ويبقى / رعيل سوف يتلوه رعيل

فهم ركب وليس لهم ركاب / وهم سفر وليس لهم قفول ((4-231))

تدور عليهم كاس المنايا / كما دارت على الشرب الشمول

ويحدوهم الى الميعاد حاد / ولكن ليس يقدمهم دليل

الم تر من مضى من اولينا / وغالتهم من الايام غول

قد احتالوا فما دفع الحويل / واعولنا فما نفع العويل

كذاك الدهر اعمار تزول / واحوال تحول ولاتؤول

لنا منه وان عفنا وخفنا / رسول لا يصاب لديه‏ سول ((4-232))

وقد وضح السبيل فما لخلق / الى تبديله ابدا سبيل

لعمرك انه امد قصير / ولكن دونه امد طويل

ارى الاسلام اسلمه بنوه / واسلمهم الى وله يهول

ارى شمس النهار تكاد تخبو / كان شعاعها طرف كليل

ارى القمر المنير بدا ضئيلا / بلا نور فاضناه النحول

ارى زهر النجوم محدقات / كان سراتها عور وحول

ارى وجه الزمان وكل وجه / به مما يكابده فلول

ارى شم الجبال لها وجيب / تكاد تذوب منه او تزول

وهذا الجو اكلف مقشعر / كان الجو من‏كمد عليل ((4-233))

وهذي الريح اطيبها سموم / اذا هبت واعذبها بليل

وللسحب الغزار بكل فج / دموع لا يذاد بها المحول

نعى الناعي الى الدنيا فتاها / امين اللّه فالدنيا ثكول

نعى كافي الكفاة فكل حر / عزيز بعد مصرعه ذليل

نعى كهف العفاة فكل عين / بما تقذى العيون به كحيل

كان نسيم تربته سحيرا / نسيم الروض تقبله القبول

اذا وافى انوف الركب قالوا / سحيق المسك ام ترب مهيل

ايا قمر المكارم والمعالي / ابن لي كيف عاجلك الافول

ابن لي كيف هالك ما يهول / وغالك بعد عزك ما يغول

ويا من ساس اشتات البرايا / والجم من يقول ومن يصول

ادلت على الليالي من شكاها / وقد جارت عليك فمن يديل

بكاك الدين والدنيا جميعا / واهلهما كما يبكى الحمول ((4-234))

بكتك البيض والسمر المواضي / وكنت تعولها فيمن تعول

بكتك الخيل معولة ولكن / بكاها حين تندبك الصهيل

قلوب العالمين عليك قلب / وحظك من بكائهم قليل

ولي قلب لصاحبه وفي / يسيل وتحته روح تسيل

اذا نظمت يدي في الطرس بيتا / محاه منه منتظم هطول

فان يك رك شعري من ذهولي / فذلك بعض ما يجني الذهول

كتبت بما بكيت لان دمعي / عليك الدهر فياض همول

وكنت اعد من روحي فداء / لروحك ان اريد لها بديل

ااحيا بعده واقر عينا / حياتي بعده هدر غلول

حياتي بعده موت وحي / وعيشي بعده سم قتول ((4-235))

عليك صلاة ربك كل حين / تهب بها من الخلد القبول

ومنها ميمية ابي القاسم غانم بن محمد بن ابي العلاء الاصبهاني، يقول فيها ((4-236)) :

مضى نجل عباد المرتجى / فمات جميع بني آدم

اوازي بقبرك اهل الزمان / فيرجح قبرك بالعالم

وله من قصيدة اخرى في رثاء الصاحب ((4-237)) ، يقول فيها:

هي نفس فرقتها زفراتي / ودماء ارقتها عبراتي

لشباب عذب المشارع ماض / ومشيب جذب المراتع آت

زمن اذرت الجفون عليه /من شؤوني ما كان ذوب حياتي

تتلاقى من ذكره في ضلوعي / ودموعي مصائف ومشاتي

جاد تلك العهود كل اجش الـ / ـودق ثر الاخلاف جون السرات

بل ندى الصاحب الجليل ابي القا / سم نجل الامير كافي الكفاة

تتبارى كلتا يديه عطايا / ومنايا حتما لعاف وعات

ضامنا سيبه لغنم مفاد / مؤذنا سيفه بروح مفات

وارتياح يريك في كل عطف / الف الف كطلحة الطلحات

ويد لا تزال تحت شكور / لاثم ظهرها وفوق دواة

ومنها تائية رثاه بها صهره السيد ابوالحسين علي بن‏الحسين الحسني، اولها ((4-238)) :

الا انها ايدي المكارم شلت / ونفس المعالي اثر فقدك سلت

حرام على الظلماء ان هي قوضت / وحجر ((4-239)) على شمس الضحى ان تجلت

لتبك على كافي الكفاة مثر / تباهي النجوم الزهر في حيث حلت

لقد فدحت فيه الرزايا واوجعت / كما عظمت منه العطايا وجلت

الا هل اتى الافاق اية غمة / اطلت ونعمى اي دهر تولت

وهل تعلم الغبراء ماذا تضمنت / واعواد ذاك النعش ماذا اقلت

فلا ابصرت عيني تهلل بارق / يحاكي ندى كفيك الا استهلت

ولو قبلت ارواحنا عنك فدية / لجدنا بها عند الفداء وقلت

وقال السيد ابو الحسن محمد بن الحسين الحسني المعروف بالوصي الهمداني، المترجم‏في يتيمة الدهر في رثائه:

مات الموالي والمحب / لاهل بيت ابي تراب

قد كان كالجبل المنيع ‏/ لهم فصار مع التراب ((4-240))

وله في رثائه ((4-241)) :

نوم العيون على الجفون حرام / ودموعهن مع الدماء سجام

تبكي الوزير سليل عباد العلى / والدين والقرآن والاسلام

تبكيه مكة والمشاعر كلها / وحجيجها والنسك والاحرام

تبكيه طيبة والرسول ومن بها / وعقيقها والسهل والاعلام

كافي الكفاة قضى حميدا نحبه / ذاك الامام السيد الضرغام

مات المعالي والعلوم بموته / فعلى المعالي والعلوم سلام

ورثاه سيدنا الشريف الرضي الاتي ذكره في شعراء القرن الخامس‏ بقصيدة‏شرحهاابو الفتح عثمان بن جني المتوفى (392) في مجلد واحد، كما ذكره الحموي في معجم‏الادباء ((4-242)) (5/31)، ولنشر القصيدة في ديوان ناظمه الشريف ((4-243)) وفي غير واحد من ‏المعاجم نضرب عنها صفحا، اولها:

اكذا المنون تقنطر الابطالا / اكذا الزمان يضعضع الاجبالا

اكذا تصاب الاسد وهي مذلة / تحمي الشبول وتمنع الاغيالا

اكذا تقام عن الفرائس بعدما / ملات هماهمها الورى اوجالا

اكذا تحط الزاهرات عن العلى / من بعدها شات العيون منالا

القصيدة (112) بيتا

ومر ابو العباس الضبي بباب الصاحب بعد وفاته، فقال:

ايها الباب لم علاك اكتئاب / اين ذاك الحجاب والحجاب

اين من كان يفزع الدهر منه / فهو اليوم في التراب تراب ((4-244))

لا يذهب على القارئ ان استدلال مثل الصاحب احد عمد مراجع اللغة والادب‏على‏افضلية امير المؤمنين نظما ونثرا بحديث الغدير، حجة قوية على صحة ارادة‏معنى ‏للمولى لا يبارح الامامة والخلافة كما اراد هو. ((4-245))

مصادر ترجمة الصاحب

يتيمة الدهر (3/169 267)

فهرست ابن النديم (ص‏194)

انساب السمعاني، معالم ‏العلماء

محاسن اصبهان للمافروخي الاصبهاني

نزهة الالباء في طبقات الادباء

كامل ابن الاثير(9/37)

معجم الادباء (6/168 317)

المنتظم لابن الجوزي (7/179)

تجارب السلف لابن سنجر (ص‏243)

تاريخ ابن خلكان (1/78)

مرآة الجنان لليافعي (2/421)

تاريخ ابن كثير (11/314)

شرح دراية الحديث للشهيد

نهاية الارب (3/108)

شذرات الذهب (3/113)

معاهد التنصيص (2/162)

بغية الوعاة للسيوط‏ي (ص‏196)

مجالس المؤمنين للقاضي (ص‏324)

بحار الانوار (10/264 267)

الدرجات الرفيعة للسيد علي خان

امل الامل لشيخنا الحر العاملي

‏لسان الميزان لابن حجر (1/415)

تكملة الرجال للشيخ عبدالنبي ‏الكاظمي

منتهى المقال لابي علي(ص‏56)

روضات الجنات

‏تنقيح المقال لشيخنا المامقاني (1/135)

اعيان الشيعة(ج‏12) في(240) صحيفة‏

سفينة البحار للقمي (2/13)

الكنى والالقاب (2/365 371)

الطليعة في شعراء الشيعة(ج‏1)

قال الحموي في معجم البلدان ((4-246)) (6/8): ذكرت اخباره مستقصاة في اخبار مردويه.

ولابي حيان التوحيدي المتوفى (380) رسالة: مثالب الوزيرين، الفها في تعيير المترجم‏الصاحب وابي الفضل بن العميد، نشرت في الامتاع والمؤانسة (1/5367) وقد سلب‏عنهما ما لهما من المثر والفضائل، وبالغ في التعصب عليهما، وجاء بامر خداج، واتى‏بمنكر من قول وزور، وفاحشة مبينة، وما انصف وما ابر باجماع المؤرخين، ولهتيكته‏ هذه اسباب تجد ذكرها في اعيان الشيعة ((4-247)) .

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *