« القرن السادس »

  الغدير
Contents hide
1 « القرن السادس »

« القرن السادس »

216 الحافظ ابو حامد محمد بن محمد الطوسي، الغزالي، الشهير بحجة الاسلام :

المتوفى (505). توجد ترجمته والثناء عليه في طيات معاجم التراجم، وقد ترجمه السبكي في طبقاته ((1-1009)) (4/101 182)، وافردالدكتور احمد فريد رفاعي المصري كتابا في ترجمته في مجلدات ثلاث، وهذا التاليف يعد من حسنات هذا العصر،فللباحث عن الغزالي ان يرجع اليهما. ياتي لفظه في الكلمات حول سند الحديث.

217 الحافظ ابو الغنائم محمد بن علي الكوفي، النرسي :

المولود (424)، والمتوفى (510). محدث الكوفة، ترجمه الذهبي في تذكرته ((1-1010)) (4/57)، وحكى عن ابن ناصر انه قال: كان النرسي حافظا ثقة‏متقنا، ما راينا مثله، كان يتهجد ويقوم الليل. مر الايعاز الى حديثه (ص‏40)، وياتي في حديث التهنئة.

218 الحافظ يحيى بن عبدالوهاب ، ابو زكريا الاصبهاني، الشهير بابن مندة :

المتوفى (512)، قال ابن خلكان في‏تاريخه ((1-1011)) (2/366): كان من الحفاظ المشهورين، واحد اصحاب الحديث المبرزين، وكان جليل القدر، وافرالفضل، واسع الرواية، ثقة حافظا مكثرا صدوقا، كثير التصانيف. مر عنه (ص‏47).

219 الحافظ الحسين بن مسعود، ابو محمد الفراء، البغوي، الشافعي :

المتوفى(516). ترجمه الذهبي في تذكرته ((1-1012)) (4/54)، وقال: الامام الحافظ المجتهد محيي السنة، كان من العلماء الربانيين، ذاتعبد ونسك وقناعة باليسير. وقال ابن كثير في تاريخه ((1-1013)) (12/193): صاحب التفسير وشرح السنة والتهذيب في الفقه، والجمع بين‏الصحيحين، والمصابيح في الصحاح والحسان، وغير ذلك، برع في هذه العلوم، وكان علا مة زمانه فيها، وكان دينا ورعازاهدا عابدا صالحا. مر الايعاز الى حديثه (ص‏31) عن المصابيح.

220 ابو القاسم[بن الحصين] هبة اللّه بن محمد بن عبدالواحد الشيباني :

المتوفى (525) عن (94) سنة. قال ابن كثير في تاريخه ((1-1014)) (12/203): راوي المسند عن ابي علي بن المذهب، عن ابي بكر بن مالك، عن عبداللّهبن احمد، عن ابيه، وقد روى عنه ابن الجوزي وغير واحد، كان ثقة ثبتا صحيح السماع. ياتي بطريقه حديث المناشدة بالرحبة بلفظ عبدالرحمن.

221 ابن‏الزاغوني علي‏بن عبيداللّه بن‏نصر بن السري‏الزاغوني :

المتوفى (527). قال ابن كثير في تاريخه ((1-1015)) (12/205): الامام المشهور ((1-1016)) قرا القراءات وسمع‏الحديث واشتغل بالفقه‏والنحو واللغة، وله المصنفات الكثيرة في الاصول والفروع وله يد في الوعظ، واجتمع الناس في جنازته، وكانت حافلة‏جدا. ياتي عنه حديث مناشدة رجل عراقي جابر الانصاري باسناد صحيح.

222 ابو الحسن رزين بن معاوية العبدري ، الاندلسي :

المتوفى (535). ترجمه الذهبي في عبره ((1-1017)) ، قال في كتابه الجمع بين الصحاح الستة: عن ابي سريحة او زيد بن ارقم: ان رسول‏اللّه(ص) قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏».

223 ابو القاسم جار اللّه محمود بن عمر الزمخشري ((1-1018)) :

المتوفى (538). ترجمه ابن خلكان في تاريخه ((1-1019)) (2/197) وقال: الامام الكبير في التفسير والحديث والنحو وعلم البيان، كان‏امام عصره من غير مدافع تشد اليه الرحال في فنونه. وقال اليافعي في مراته ((1-1020)) : كان متقنا في التفسير والحديث والنحو واللغة والبيان، امام عصره في فنونه، وله‏التصانيف الكبيرة البديعة الممدوحة. وذكره السيوط‏ي في بغية الوعاة ((1-1021)) (ص‏388)، وقال: كان واسع العلم كثير الفضل غاية في الذكاء وجودة القريحة‏متقنا في كل علم معتزليا قويا في مذهبه مجاهرا به حنفيا. ثم ذكر مشايخه وتاليفه، وتوجد ترجمته في الفوائد البهية(ص‏209)، واثنى عليه، وعد تاليفه، وذكره ابن كثير في تاريخه ((1-1022)) (12/219). ياتي عنه حديث احتجاج دارمية على معاوية بن ابي سفيان، نقلا عن كتابه ربيع الابرار ((1-1023)) الموجود عندنا، وقال‏فيه: ليلة الغدير معظمة عند الشيعة، محياة عندهم بالتهجد، وهي الليلة التي خطب فيها رسول اللّه(ص) بغدير خم على‏اقتاب الجمال، وقال في خطبته: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏».

224 الحافظ القاضي عياض بن موسى اليحصبي، السبتي :

المتوفى (544). ترجمه كثير من‏ارباب معاجم التراجم. قال‏ابن خلكان في تاريخه ((1-1024)) (1/428): كان امام وقته في الحديث‏وعلومه والنحو واللغة وكلام العرب وايامهم وانسابهم، وصنف التصانيف المفيدة، ثم ذكر تاليفه ونماذج من شعره، روى‏حديث الغدير في‏كتابه الدائر السائر الشفاء ((1-1025)) .

225 ابو الفتح محمد بن ابي القاسم عبدالكريم الشهرستاني، الشافعي، المتكلم ‏على مذهب الاشعري :

المتوفى(548). قال ابن خلكان ((1-1026)) : كان اماما مبرزا فقيها متكلما. وترجمه السبكي في طبقاته ((1-1027)) (4/78)، واثنى عليه‏وعلى كتابه الملل والنحل. ذكر حديث الغدير في الملل والنحل، ياتي لفظه في حديث التهنئة.

226 ابو الفتح محمد بن علي بن ابراهيم النطنزي :

المولود (480) لم اقف على وفاته ((1-1028)) . ذكره‏السمعاني في‏انسابه ((1-1029)) ، وقال: افضل من بخراسان والعراق في‏اللغة والادب والقيام بصنعة‏الشعر، قدم علينامرو سنة‏احدى وعشرين، وقرات عليه طرفا صالحا من الادب، واستفدت منه، واغترفت من بحره، ثم لقيته بهمدان، ثم‏قدم علينا بغداد غير مرة في مدة مقامي بها، وما لقيته الا وكتبت عنه، واقتبست منه، ثم ذكر مشايخه. مر الحديث باسناده (ص‏43)، وياتي عنه بطريق اخر في اية اكمال الدين.

227 الحافظ ابو سعد عبدالكريم بن محمد السمعاني، الشافعي :

المولود (506)، والمتوفى (562، 563)، صاحب‏الانساب، وفضائل الصحابة ((1-1030)) . ترجمه ابن‏خلكان في تاريخه ((1-1031)) (1/326)، واثنى عليه، وقال الذهبي في‏تذكرته ((1-1032)) (4/111): كان ثقة حافظا حجة، واسع الرحلة، عدلا دينا جميل السيرة حسن الصحبة، كثير المحفوظ،قال ابن النجار: سمعت من يذكر ان عدد شيوخه سبعة الاف شيخ، وهذا شي‏ء لم يبلغه احد. مر الايعاز الى حديثه (ص‏56).

228 ابو بكر يحيى بن سعدون بن تمام الازدي، القرطبي، الملقب بسابق الدين :

المولود (486، 487)، والمتوفى (567)صاحب التفسير الكبير ((1-1033)) . قال ابن الاثير في الكامل ((1-1034)) (11/152): كان اماما في القراءة والنحو وغيره من العلوم، زاهدا عابدا، انتفع به‏الناس في كثير من البلاد، ولا سيما اهل الموصل، فانه اقام بها، وفيها توفي. وترجمه ياقوت في معجميه، قال في البلدان ((1-1035)) (7/54): قرا عليه كثير من شيوخنا، وكان اديبا فاضلا مقرئاعارفا بالنحو واللغة، سمع كثيرا من كتب الادب، وقال في الادباء (20/14): شيخ فاضل عارف بالنحو ووجوه‏القراءات، وكان ثقة صدوقا ثبتا دينا كثير الخير. ياتي عن تفسيره حديث نزول اية (سال سائل) حول قضية الغدير.

229 موفق بن احمد ابو المؤيد، اخطب الخطباء الخوارزمي :

المتوفى (568). احد شعراء الغدير، ياتي شعره وترجمته في شعراء القرن السادس. روى الحديث في مناقبه ومقتله بطرق كثيرة، مر بعضها (ص‏14 ، 15 ، 16 ، 18، 20 ، 21 ، 22 ، 23 ، 24 ، 27 ، 28 ، 34، 38 ، 40 ، 42 ، 48 ، 49)، ياتي عنه بطرق اخرى.

230 عمر بن محمد بن خضر الاربلي ((1-1036)) ، المعروف بالملا ء :

رواه في وسيلة المتعبدين ((1-1037)) بلفظ البراء بن عازب، ياتي في حديث التهنئة.

231 الحافظ علي بن الحسن بن هبة اللّه، ابو القاسم الدمشقي، الشافعي، الملقب بثقة‏الدين، الشهير بابن عساكر :

المتوفى(571)، صاحب‏التاريخ‏الكبيرالسائر الدائر ((1-1038)) . ترجمه‏ابن خل كان ((1-1039)) (1/363)، واثنى عليه ابن‏الاثير في الكامل ((1-1040)) (11/177)، وابن كثير في تاريخه((1-1041)) (12/294)، وقال: احد اكابر حفاظ الحديث، ومن عني به‏سماعا وجمعا وتصنيفا واطلاعا، وحفظا لاسانيده‏ومتونه، واتقانا لاساليبه وفنونه، صنف تاريخ الشام في ثمانين مجلدة ((1-1042)) ، ثم اطنب في الثناء عليه وعلى تاليفه،واوفى ترجمة له ما ذكره السبكي في طبقاته ((1-1043)) (4/273 277)، اكثر في الثناء عليه وعلى ثقته واتقانه وتاليفه،اورد احاديث كثيرة في هذه الخطبة في تاريخه، كما ذكره ابن كثير. مر منها (ص‏15 ، 26 ، 27 ، 40 ، 44 ، 45 ، 51)، وياتي عنه حديث نزول ايتي التبليغ والاكمال في علي(ع).

232 الحافظ محمد بن ابي‏بكر عمر بن ابي عيسى احمد ، ابو موسى المديني ((1-1044)) ، الاصبهاني، الشافعي :

المولود(501)، والمتوفى (581). ترجمه ابن خلكان في تاريخه ((1-1045)) (2/161) وقال: كان امام عصره في الحفظ والمعرفة، وله في الحديث وعلومه‏تاليف مفيدة، ثم ذكر تاليفه. وذكره السبكي في طبقاته ((1-1046)) (4/90)، والذهبي في تذكرته ((1-1047)) (4/128)، وقال: الحافظ شيخ الاسلام الكبير،انتهى اليه التقدم في هذا الشان مع علو الاسناد، وقال الدبيثي: عاش ابو موسى حتى صار وحيد وقته وشيخ زمانه‏اسنادا وحفظا، قال السمعاني: سمعت منه وكتب عني، وهو ثقة صدوق، وقال عبدالقادر: حصل له من المسموعات‏باصبهان ما لم يحصل لاحد في زمانه، وانضم الى ذلك الحفظ والاتقان، وله التصانيف التي اربى فيها على المتقدمين مع‏الثقة والعفة. مر الايعاز الى طرقه في الحديث (ص‏24 ((1-1048)) ، 26 ، 29 ، 45 ، 46 ، 53 ، 58 ، 59، 60)، وله غير ذلك.

233 الحافظ محمد بن موسى بن عثمان، ابو بكر الحازمي نسبة الى جده حازم الهمداني، الشافعي :

المولود (548)،والمتوفى (584). ترجمه السبكي في طبقاته ((1-1049)) (4/189)، وقال: امام متقن مبرز، وعن ابن الدبيثي ((1-1050)) : كان من احفظ الناس‏للحديث واسانيده ورجاله مع زهد وتعبد ورياضة وذكر، صنف في علم الحديث مصنفات، وقال ابن النجار: كان من‏الائمة الحفاظ العالمين بفقه الحديث ومعانيه ورجاله، وكان ثقة حجة نبيلا زاهدا ورعا ملازما للخلوة والتصنيف ونشرالعلم. صرح بخطبة النبي(ص) في غدير خم، كما في تاريخ ابن خلكان ((1-1051)) (2/223)، ومعجم البلدان ((1-1052))(3/466).

234 الحافظ عبدالرحمن بن علي بن محمد ، ابو الفرج بن الجوزي البكري نسبة الى جده ابي بكر الصديق البغدادي،الحنبلي :

المتوفى (597). قال ابن خلكان في تاريخه ((1-1053)) (1/301): كان علا مة عصره وامام وقته في الحديث وصناعة الوعظ، صنف في‏فنون عديدة، ترجم في غير واحد من معاجم التراجم والتاريخ. روى حديث المناشدة بالرحبة بلفظ زاذان من طريق احمد، وياتي لفظه في الكلمات حول سند الحديث.

235 الفقيه اسعد بن ابي الفضائل محمود بن خلف العجلي، ابو الفتوح ويقال: ابوالفتح الشافعي، الاصبهاني :

المتوفى(600) عن (85) سنة. قال ابن الاثير في الكامل ((1-1054)) (12/83): وكان اماما فاضلا. وقال ابن كثير في تاريخه ((1-1055)) (13/40): سمع‏الحديث وتفقه وبرع وصنف، كان زاهدا عابدا، وترجمه السبكي في طبقاته الكبرى ((1-1056)) (5/50) واثنى عليه واكثر،وعدتاليفه، وذكره ابن خلكان في تاريخه ((1-1057)) (1/71)، واثنى عليه. مر الايعاز الى‏حديثه‏عن كتابه‏الموجز في فضائل‏الخلفاءالاربعة (ص‏26 و46).

LEAVE A COMMENT