« القرن السابع »

[lwptoc]

« القرن السابع »

236 ابوعبداللّه محمد بن‏عمر بن‏الحسين، فخرالدين الرازي، الشافعي :

المتوفى 1(606)، صاحب التفسير الكبير الشهير. ترجمه ابن خلكان في تاريخه ((1-1058)) (2/48) وقال: فريد عصره ونسيج وحده، فاق اهل زمانه في علم الكلام‏والمعقولات وعلم الاوائل، ثم ذكر تاليفه. وقال ابن الاثير ((1-1059)) : كان امام الدنيا في عصره، وذكره ابن كثير في تاريخه ((1-1060)) (13/55)، وبسط القول في‏ترجمته السبكي في طبقاته ((1-1061)) (5/33 40)، واثنى عليه، وبالغ في الرد على الذهبي في غمزه على المترجم في‏ميزان الاعتدال. مر الحديث عنه (ص‏19 و52) وياتي عنه في اية التبليغ.

237 ابو السعادات مبارك بن محمد بن عبدالكريم ابن الاثير الشيباني، الجزري، الشافعي :

المتوفى (606). ترجمه اخوه ابن الاثير في كامله ((1-1062)) (12/120)، وقال: اخي مجد الدين ابوالسعادات كان عالما في عدة علوم‏منها الفقه والاصولان والنحو والحديث واللغة، وله تصانيف مشهورة في التفسير والحديث والنحو والحساب وغريب‏الحديث، وله رسائل مدونة، وكان كاتبا مفلقا ((1-1063)) يضرب به المثل، ذا دين متين ولزوم طريق مستقيم. قال في جامع الاصول في احاديث الرسول ((1-1064)) : عن زيد بن ارقم او ابي سريحة شك شعبة ان رسول اللّه(ص)قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏»، اخرجه الترمذي ((1-1065)) . وحكاه عن الشافعي امام الشافعية في نهايته ((1-1066)) (4/246).

238 ابو الحجاج يوسف بن محمد البلوي، المالكي، الشهير بابن الشيخ:

المتوفى حدود (605). مؤلف الف باء، تاليفه هذا ينم عن فضله الجم وادبه الكثار، ذكره الزركلي في الاعلام ((1-1067)) (3/1184). ياتي لفظه في المجلد الثاني في شعراء القرن الاول في ما يتبع ابيات اميرالمؤمنين(ع).

239 تاج الدين زيد بن الحسن بن زيد الكندي، ابو اليمن البغدادي المولد والمنشا :

المتوفى (613). انتقل الى الشام، فاقام بها، قال ابن الاثير في الكامل ((1-1068)) (12/130): كان اماما في النحو واللغة، وله الاسناد العالي‏في الحديث، وكان ذا فنون كثيرة من انواع العلوم. ياتي باسناده حديث المناشدة في الرحبة بلفظ عبدالرحمن بن ابي ليلى.

240 الشيخ علي بن حميد القرشي :

المتوفى (621). ذكره في شمس الاخبار المنتقى من كلام النبي المختار ((1-1069)) ، كما مر في (ص‏50)، 1وياتي لفظه في مفادالحديث.

241 ابو عبداللّه ياقوت بن عبداللّه، الرومي الجنس، الحموي المولد، البغدادي الدار:

المتوفى (626). اسر من بلاده صغيرا وابتاعه في بغداد رجل تاجر. له معجم البلدان ومعجم الادباء، كانت له اشواط بعيدة في الادب،وكان متعصبا على امير المؤمنين علي(ع)، بسط القول في ترجمته محتدا وعلما وادبا وتاليفا ومذهبا ابن خلكان في‏تاريخه (2/349 355). ((1-1070)) ذكر في معجم البلدان ((1-1071)) (3/466) عن الحازمي: ان رسول اللّه(ص) خطب عندغدير خم، وياتي كلامه عن معجم‏الادباء في المؤلفين في حديث الغدير.

242 الحافظ ابو الحسن علي بن محمد الشيباني، المعروف بابن الاثير الجزري ((1-1072)) :

المتوفى (630)، صاحب‏التاريخ الكامل، واسد الغابة. ترجمه ابن خلكان في تاريخه ((1-1073)) (2/378)، وقال: كان اماما في حفظ الحديث ومعرفة ما يتعلق به، وحافظاللتواريخ المتقدمة والمتاخرة، ثم ذكر تاليفه واثنى عليها، وذكره اليافعي في مراة الجنان (4/70)، واثنى عليه وعلى‏تاليفه، وعده الذهبي من الحفاظ في تذكرته ((1-1074)) (4/191)، واطراه. رواه بطرق كثيرة منها ما ياتي، ومنها ما مر (ص‏15 ، 20 ، 23 ، 24 ، 25 ، 28، 38 ، 45 ، 46 ، 47 ، 49 ، 53 ، 58 ، 59 ،60).

243 حنبل بن عبداللّه بن الفرج البغدادي، الرصافي :

المتوفى (604) عن (90) سنة. محدث مكثر، يروي باسناده الاتي مسند احمد بن حنبل عن ابنه عبداللّه، ترجمه ابو شامة في ذيل الروضتين ((1-1075)). ياتي باسناده حديث مناشدة الرحبة بلفظ عبدالرحمن.

244 الحافظ ضياء الدين محمد بن عبدالواحد ، ابو عبداللّه المقدسي، الدمشقي، الحنبلي :

المولود (569)، والمتوفى(643). ذكره ابن كثير في تاريخه ((1-1076)) (13/169)، واطراه واثنى على تاليفه، وترجمه الذهبي في تذكرته ((1-1077))(4/197)، وحكى عن عمر بن الحاجب انه قال: شيخنا ابو عبداللّه شيخ وقته ونسيج وحده علما وحفظا وثقة ودينا، من العلماءالربانيين، كان شديد التحري في الرواية،مجتهدا في العبادة، كثير الذكر منقطعا 1 متواضعا… الى ان قال في الثناء عليه: قال ابن النجار: حافظ متقن حجة عالم‏بالرجال ورع تقي، ما رايت مثله في نزاهته وعفته وحسن طريقته… الخ. مر حديثه (ص‏26 ، 28 ، 34 ، 35 ، 55 ، 58)، وياتي عنه غير ذلك.

245 ابو سالم محمد بن طلحة القرشي، النصيبي، الشافعي :

المتوفى (652). احد شعراء الغدير في القرن السابع، ياتي هناك شعره وترجمته. مر الايعاز الى حديثه (ص‏33)، وياتي عنه غيره نقلا عن كتابه المطبوع غير مرة مطالب السؤول.

246 ابو المظفر يوسف الامير حسام الدين قزاوغلي ((1-1078)) ابن عبداللّه البغدادي، الحنفي :

المتوفى (654)، سبط‏الحافظ ابن الجوزي الحنبلي من كريمته رابعة. ترجمه اليافعي في مراته (4/136)، وابن كثير في تاريخه ((1-1079)) (13/194)، واثنى على علمه وفضله وحسن‏خطابته. وذكره ابو الحسنات في فوائده البهية (ص‏230)، وقال: تفقه وبرع وكان عالما فقيها واعظا حسن المجانسة،وقال ابو المعالي السلامي، كما في منتخب المختار (ص‏236): كان شيخا صالحا عالما بالتفسير والحديث والفقه، له تفسير كبير في تسعة وعشرين مجلدا، وذكر مشايخه وتاليفه. مر عنه (ص‏68)، وياتي عنه في عناوين اخرى بالفاظ غير ما مر نقلا عن تاليفه السائر تذكرة خواص الامة.

247 عز الدين عبدالحميد بن هبة اللّه المدائني، الشهير بابن ابي الحديد المعتزلي ((1-1080)) :

المتوفى (655). مؤلف‏شرح نهج البلاغة الدائر السائر، وتاليفه هذا ينم عن‏تضلعه في الحديث والكلام والتاريخ والادب، توجد ترجمته في‏شرح النهج له ((1-1081)) (4/575). مر الحديث عنه (ص‏56)، وياتي عنه حديث المناشدة في الرحبة، وحديث الدعوة، وحديث الركبان، واحتجاج عماربحديث الغدير، ومناشدة شاب ابا هريرة.

248 الحافظ ابو عبداللّه محمد بن يوسف الكنجي، الشافعي :

المتوفى (658). ((1-1082)) صاحب كتاب كفاية الطالب ((1-1083)) المطبوع بمصر في (160) صحيفة محذوف الاسانيد، وفي النجف الاشرف‏مسندا على ما هو في الاصل والكتاب يعرب عن تقدم مؤلفه في الحديث، وعن علمه الجم، وفضله الكثار، وكثرة‏اعتنائه بشان الحديث وفنونه، ينقل عنه ابن الصباغ المالكي في فصوله المهمة ((1-1084)) معبرا عن المؤلف بالامام‏الحافظ. مر الحديث عنه (ص‏19 ، 21 ، 35 ، 40 ، 48 ، 51)، وياتي عنه حديث مناشدة الرحبة بطرق شتى، ومناشدة رجل‏عراقي جابر الانصاري، وحديث التهنئة.

249 الحافظ ابو محمد عبدالرزاق بن عبداللّه بن ابي بكر ، عز الدين الرسعني، الحنبلي :

المتوفى (661). ذكره الذهبي في تذكرة الحفاظ ((1-1085)) (4/243)، وقال: كان اماما متقنا ذا فنون وادب، صنف كتاب مقتل الحسين(ع)وجمع وصنف تفسيرا حسنا، رايته يروي فيه باسانيده. واثنى عليه ابن كثير في تاريخه ((1-1086)) (13/241)، وياتي بعض القول في ترجمته عن زميله الاربلي. ياتي عنه حديث نزول اية التبليغ في علي(ع).

250 فضل‏اللّه بن ابي‏سعيدالحسن الشافعي، التوربشتي بالمثناة‏المضمومة :

((1-1087)) ترجمه السبكي في طبقاته ((1-1088)) (4/146)، وقال: رجل محدث فقيه، من اهل شيراز، شرح مصابيح البغوي شرحاحسنا، وروى صحيح البخاري عن عبدالوهاب بن المغرم باسناده. واظن هذا الشيخ مات في حدود الستين والستمائة،ووقعة التتار اوجبت عدم المعرفة بحاله. ثم ذكر من الفوائد المذكورة في شرح المصابيح له ، رواه في كتابه المعتمد في‏المعتقد . ((1-1089))

251 الحافظ محيي الدين يحيى بن شرف بن حسن ، ابو زكريا النووي ((1-1090)) الدمشقي، الشافعي :

المتوفى (676) ،ترجمه السبكي في طبقاته ((1-1091)) (5/166 168) وبالغ في الثناء عليه، وذكره ابن كثير في تاريخه ((1-1092))(13/278)، وقال: شيخ المذهب وكبير الفقهاء في زمانه، وقد كان من الزهادة والعبادة والورع والتحري والانجماح عن‏الناس على جانب كبير لا يقدر عليه احد من الفقهاء غيره. وذكر تاليفه واطراه، وبسط القول في ترجمته الذهبي في تذكرته((1-1093)) (4/264259). مر الحديث عن تاليفه رياض الصالحين (ص‏35)، وقال في تهذيبه الاسماءواللغات ((1-1094)) : وفي كتاب‏الترمذي عن‏ابي سريحة‏الصحابي او زيد بن ارقم شك شعبة 1عن النبي(ص) قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏». رواه الترمذي وقال: حديث حسن، والشك في عين الصحابي لا يقدح في صحة الحديث، لانهم كلهم عدول.

252 الشيخ مجدالدين عبداللّه بن محمود بن مودود الحنفي، الموصلي :

المولود (599)، والمتوفى (683). ترجمه ابو الحسنات في الفوائد البهية (ص‏106)، وقال: كان من افراد الدهر في الفروع والاصول، ولم يزل يفتي‏ويدرس الى ان مات. يروي عنه ابن حمويه صاحب فرائد السمطين ((1-1095)) حديث مناشدة رجل جابر الانصاري الاتي.

253 القاضي ناصر الدين عبداللّه بن عمر ، ابو الخير البيضاوي، الشافعي :

المتوفى(685). صاحب الطوالع والمصباح في اصول الدين، والغاية القصوى في الفقه، والمنهاج في اصول الفقه، ومختصر الكشاف في‏التفسير، وشرح المصابيح في الحديث. قال السبكي في طبقاته ((1-1096)) (5/59): كان اماما مبرزا نظارا صالحا متعبدا زاهدا، ولي قضاء القضاة بشيراز ودخل‏تبريز. وترجمه ابن كثير في تاريخه ((1-1097)) (13/309)، وقال: مات بتبريز. مر عن طوالع انواره (ص‏8).

254 الحافظ احمد بن عبداللّه فقيه الحرم، محب‏الدين ابو العباس الطبري، المكي، الشافعي :

المتوفى (694). ترجمه السبكي في طبقاته ((1-1098)) (5/9)، واثنى عليه، وذكره ابن كثير في تاريخه ((1-1099)) (13/340)، وعده الذهبي‏من الحفاظ في تذكرته ((1-1100)) (4/264) وقال: تفقه ودرس وافتى وصنف، وكان شيخ الشافعية ومحدث الحجاز، وكان اماما صالحا زاهدا كبير الشان ((1-1101)) . اخرج حديث الغدير في كتابيه الرياض النضرة، وذخائر العقبى بعدة طرق، ياتي ببعضها حديث مناشدة الرحبة،وحديث الركبان، والتهنئة، ومر بعضها في(ص‏18 ، 25 ، 28 ، 32 ، 48 ، 51 ، 56).

255 ابراهيم بن عبداللّه الوصابي، اليمني، الشافعي :

مؤلف كتاب الاكتفاء في فضل الاربعة الخلفاء. ذكر حديث الغدير بعدة طرق في الاكتفاء المذكور. ياتي بعضها في حديثي المناشدة في الرحبة، واحتجاج امير المؤمنين(ع) يوم الجمل، ونزول اية (سال سائل) حول قضية‏الغدير، ومر منها (ص‏22 ، 23 ، 25، 41 ، 51 ، 53 ، 55 ، 58 ، 59).

256 سعيد الدين محمد بن احمد الفرغاني ((1-1102)) :

شارح القصيدة التائية لابن 1الفارض، توفي حدود (700)، وارخ‏الذهبي وفاته في العبر ((1-1103)) (699). وهو اول شارح للتائية المذكورة، حكي انه قراها اولا على جلال‏الدين الرومي المولوي، ثم شرحها فارسيا، ثم عربيا،وسماه منتهى المدارك، وهو كبير، كذا ذكره الچلبي في كشف الظنون ((1-1104)) (1/209)، وعن الكفوي: انه كان جامعاللعلوم الشرعية والحقيقية، وكان لسان عصره وبرهان دهره، ودليل طريق الحق، وسر اللّه بين الخلق. توجد ترجمته في عبقات الانوار ((1-1105)) (1/270)، ياتي لفظه في الكلمات حول مفاد الحديث.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *