واقعة الغدير

[lwptoc]

واقعة الغدير

اجمع رسول اللّه (ص) الخروج الى الحج في سنة عشر من مهاجره، واذن في الناس بذلك، فقدم المدينة خلق كثيرياتمون به في حجته تلك التي يقال ((1-21)) عليها حجة الوداع، وحجة الاسلام، وحجة البلاغ، وحجة الكمال، وحجة التمام ((1-22)) ، ولم يحج غيرها منذ هاجر الى ان توفاه اللّه، فخرج(ص) من المدينة مغتسلا متدهنا مترجلا متجردا في ثوبين صحاريين ((1-23)) : ازار، ورداء، وذلك يوم السبت لخمس ليال او ست بقين من ذي القعدة، واخرج معه نساءه كلهن في الهوادج، وسار معه اهل بيته وعامة المهاجرين والانصار، ومن شاء اللّه من قبائل العرب وافناء ((1-24)) الناس ((1-25)) .

وعند خروجه (ص) اصاب الناس بالمدينة جدري بضم الجيم وفتح الدال وبفتحهما او حصبة منعت كثيرا من الناس من الحج معه (ص)، ومع ذلك كان معه جموع لا يعلمها الا اللّه تعالى، وقد يقال: خرج معه تسعون الفا، ويقال: مائة الف واربعة عشر الفا، وقيل: مائة الف وعشرون الفا، وقيل: مائة الف واربعة وعشرون الفا، ويقال: اكثر من ذلك، وهذه عدة من خرج معه، واما الذين حجوا معه فاكثر من ذلك، كالمقيمين بمكة، والذين اتوا من اليمن مع علي اميرالمؤمنين وابي موسى ((1-26)) .

اصبح (ص) يوم الاحد بيلملم ((1-27)) ، ثم راح فتعشى بشرف السيالة، وصلى هناك المغرب والعشاء، ثم صلى الصبح بعرق الظبية ((1-28)) ، ثم نزل الروحاء، ثم سار من الروحاء فصلى العصر بالمنصرف ((1-29)) ، وصلى المغرب والعشاء بالمتعشى وتعشى به، وصلى الصبح بالاثاية ((1-30))، واصبح يوم الثلاثاء ((1-31)) واحتجم بلحي جمل ((1-32)) وهوعقبة الجحفة بالعرج ونزل السقياء ((1-33)) يوم الاربعاء، واصبح بالابواء ((1-34))، وصلى هناك، ثم راح من الابواء ونزل يوم الجمعة الجحفة، ومنها الى قديد ((1-35)) وسبت فيه، وكان يوم الاحد بعسفان ((1-36))، ثم سار، فلما كان بالغميم ((1-37)) اعترض المشاة، فصفوا صفوفا، فشكوا اليه المشي، فقال: استعينوا بالنسلان مشي سريع دون العدو ففعلوا فوجدوالذلك راحة، وكان يوم الاثنين بمر الظهران، فلم يبرح حتى امسى، وغربت له الشمس بسرف ((1-38)) فلم يصل المغرب حتى دخل مكة، ولما انتهى الى الثنيتين ((1-39)) بات بينهما، فدخل مكة نهار الثلاثاء . ((1-40)) فلما قضى مناسكه، وانصرف راجعا الى المدينة و معه من كان من الجموع المذكورات، وصل الى غدير خم من الجحفة التي تتشعب فيها طرق المدنيين والمصريين والعراقيين، وذلك يوم الخميس ((1-41)) الثامن عشر من ذي الحجة نزل اليه جبرئيل الامين عن اللّه بقوله: (يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك) الاية. وامره ان يقيم عليا علما للناس، ويبلغهم ما نزل فيه من الولاية وفرض الطاعة على كل احد، وكان اوائل القوم قريبا من الجحفة، فامر رسول اللّه ان يرد من تقدم منهم،ويحبس من تاخر عنهم في ذلك المكان، ونهى عن سمرات ((1-42)) خمس متقاربات دوحات عظام ان لا ينزل تحتهن احد، حتى اذا اخذ القوم منازلهم، فقم ما تحتهن، حتى اذا نودي بالصلاة صلاة الظهر عمد اليهن، فصلى بالناس تحتهن،وكان يوما هاجرا يضع الرجل بعض ردائه على راسه، وبعضه تحت قدميه، من شدة الرمضاء، وظلل لرسول اللّه بثوب على شجرة سمرة من الشمس، فلما انصرف (ص) من صلاته، قام خطيبا وسط القوم ((1-43)) على اقتاب الابل ((1-44)) ، واسمع الجميع، رافعا عقيرته، فقال:

«الحمد للّه ونستعينه ونؤمن به، ونتوكل عليه، ونعوذ باللّه من شرور انفسنا، ومن سيئات اعمالنا، الذي لا هادي لمن اضل ((1-45))، ولا مضل لمن هدى، واشهد ان لا اله الا اللّه، وان محمدا عبده ورسوله.

اما بعد: ايها الناس قد نباني اللطيف الخبير: انه لم يعمر نبي الا مثل نصف عمر الذي قبله. واني اوشك ان ادعى فاجيب،واني مسؤول، وانتم مسؤولون، فماذا انتم قائلون؟ قالوا: نشهد انك قد بلغت ونصحت وجهدت، فجزاك اللّه خيرا.

قال: الستم تشهدون ان لا اله الا اللّه، وان محمدا عبده ورسوله، وان جنته حق وناره حق، وان الموت حق، وان الساعة اتية لا ريب فيها وان اللّه يبعث من في القبور؟ قالوا: بلى نشهد بذلك. قال: اللهم اشهد، ثم قال: ايها الناس الا تسمعون؟ قالوا: نعم.

قال: فاني فرط ((1-46)) على الحوض، وانتم واردون علي الحوض، وان عرضه ما بين صنعاء وبصرى ((1-47)) ، فيه اقداح عدد النجوم من فضة، فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين . ((1-48)) فنادى مناد: وما الثقلان يا رسول اللّه؟ قال: الثقل الاكبر كتاب اللّه طرف بيد اللّه عز وجل وطرف بايديكم، فتمسكوا به لا تضلوا، والاخر الاصغر عترتي، وان اللطيف الخبير نباني انهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، فسالت ذلك لهما ربي، فلا تقدموهما فتهلكوا، ولا تقصرواعنهما فتهلكوا.

ثم اخذ بيد علي فرفعها حتى رؤي بياض اباطهما وعرفه القوم اجمعون، فقال: ايها الناس من اولى الناس بالمؤمنين من انفسهم؟. قالوا: اللّه ورسوله اعلم.

قال: ان اللّه مولاي، وانا مولى المؤمنين، وانا اولى بهم من انفسهم فمن كنت مولاه فعلي مولاه، يقولها ثلاث مرات وفي لفظ احمد امام الحنابلة: اربع مرات ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من احبه، وابغض من ابغضه وانصر من نصره، واخذل من خذله، وادر الحق معه حيث دار، الا فليبلغ الشاهد الغائب. ثم لم يتفرقوا حتى نزل امين وحي اللّه بقوله: (اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي) الاية. فقال رسول اللّه (ص): اللّه اكبر على اكمال الدين، واتمام النعمة، ورضا الرب برسالتي، والولاية لعلي من بعدي ».

ثم طفق القوم يهنئون امير المؤمنين صلوات اللّه عليه وممن هناه في مقدم الصحابة الشيخان: ابو بكر وعمر كل يقول: بخ بخ لك يا ابن ابي طالب اصبحت وامسيت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة. وقال ابن عباس: وجبت واللّه آفي اعناق القوم.

فقال حسان: ائذن لي يا رسول اللّه ان اقول في علي ابياتا تسمعهن. فقال: «قل على بركة اللّه».

فقام حسان، فقال: يا معشر مشيخة قريش اتبعها قولي بشهادة من رسول اللّه في الولاية ماضية، ثم قال:

يناديهم يوم الغدير نبيهم / بخم فأسمع بالرسول مناديا ((1-49))

هذا مجمل القول في واقعة الغدير، وسيوافيك تفصيل الفاظها، وقد اصفقت الامة على هذا، وليست في العالم كله آوعلى مستوى البسيط ((1-50)) واقعة اسلامية غديرية غيرها، ولو اطلق يومه فلا ينصرف الا اليه، وان قيل محله فهوهذا المحل المعروف على امم ((1-51)) من الجحفة، ولم يعرف احد من البحاثة والمنقبين سواه. نعم، شذ عنهم الدكتورملحم ابراهيم الاسود في تعليقه على ديوان ابي تمام، فانه قال: هي واقعة حرب معروفة! ولنا حول ذلك بحث ضاف تجده في ترجمة ابي تمام من الجزء الثاني ان شاء اللّه.