نزول آية:((سيجعل لهم الرحمن‏ ودا))في‏ علي(ع)

نزول آية: ((سيجعل لهم الرحمن ‏ودا))في ‏علي(ع)

7 (ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا) ((2-266)).

اخرج ابو اسحاق الثعلبي في تفسيره ((2-267))، باسناده عن البراء بن عازب قال: قال رسول اللّه(ص) لعلي: ((قل: اللهم اجعل لي عندك عهدا، واجعل لي في صدور المؤمنين مودة)). فانزل اللّه هذه الاية.

ورواه ابو المظفر سبط ابن الجوزي الحنفي في تذكرته ((2-268)) (ص‏10) وقال: وروي عن ابن عباس ان هذا الود جعله اللّهلعلي في قلوب المؤمنين. وفي مجمع الزوائد (9/125) عن ابن عباس قال: نزلت في علي بن ابي طالب (ان الذين آمنوا) الاية. قال: محبة في قلوب‏المؤمنين. واخرج الخطيب الخوارزمي في مناقبه ((2-269)) (ص‏188) حديث ابن عباس، وبعده بالاسناد عن علي(ع) انه قال: ((لقيني ‏رجل فقال: يا ابا الحسن واللّه اني احبك في اللّه. فرجعت الى رسول اللّه فاخبرته بقول الرجل، فقال: لعلك يا علي ‏اصطنع ت‏اليه معروفا. قال: فقلت: واللّه ما اصطنعت اليه معروفا. فقال رسول اللّه: الحمد للّه الذي جعل قلوب المؤمنين تتوق اليك‏بالمودة، فنزل قوله: (ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا)…)).

واخرجه صدر الحفاظ الكنجي في الكفاية ((2-270)) (ص‏121). واخرج محب الدين الطبري في رياضه ((2-271)) (2/207) في‏الاية من طريق الحافظ السلفي، عن ابن الحنفية: لا يبقى مؤمن الا وفي قلبه ود لعلي واهل بيته. واخرج الحموئي في فرائده ((2-272)) في الباب الرابع عشر، من طريق الواحدي بسندين عن ابن عباس، والسيوط‏ي في‏ الدرالمنثور ((2-273)) (4/287) من طريق الحافظ ابن مردويه والديلمي عن البراء، ومن طريق الطبراني وابن مردويه عن‏ابن عب اس، والقسطلاني في المواهب ((2-274)) (7/14) من طريق النقاش، والشبلنجي في نور الابصار ((2-275)) (ص‏112)عن النقاش، وذكر ما مر عن ابن الحنفية، والحضرمي في رشفة الصادي (ص‏25).