ما يتبع الشعر

ما يتبع الشعر

هذه الابيات كتبها الامام(ع) الى معاوية لما كتب معاوية اليه: ان لي فضائل!: كان ابي سيدا في الجاهلية، وصرت ملكا في‏الاسلام، وانا صهر رسول اللّه ، وخال المؤمنين، وكاتب الوحي، فقال امير المؤمنين‏صلوات اللّه عليه: ابالفضائل يبغي ‏علي‏ ابن آكلة الاكباد؟! اكتب يا غلام:

محمد النبي اخي وصنوي… /  الى آخر الابيات المذكورة.

فلما قرا معاوية الكتاب قال: اخفوا هذا الكتاب، لا يقراه اهل الشام، فيميلوا الى ابن ابي طالب.

والامة قد تلقتها بالقبول، وتسالمت على روايتها، غير ان كلا اخذ منها ما يرجع الى موضوع بحثه من دون اي غمز فيها،بل ستقف على انها مشهورة، ورواها النقلة الاثبات، ونقلها الحفظة الثقات، وذكر جمع من اعلام السنة والجماعة عن‏البيهقي: ان هذا الشعر مما يجب على كل متوال لعلي حفظه، ليعلم مفاخره في الاسلام، فرواها من اصحابنا:

1 معلم الامة شيخنا المفيد: المتوفى (413)، رواها باجمعها في الفصول المختارة ((2-99))(2/78)وقال:كيف‏يمكن‏دفع‏شعراميرالمؤمنين في ذلك؟ وقدشاع في شهرته على حد يرتفع فيه الخلاف، وانتشر حتى صارمذكورامسموعا من العامة فضلا عن الخاصة، وفي هذا الشعر كفاية في البيان عن تقدم ايمانه(ع) وانه وقع مع المعرفة‏بالحجة والبيان، وفيه ايضا: انه كان الامام بعد الرسول(ص) بدليل المقال الظاهر في يوم الغدير، الموجب له للاستخلاف.

2 شيخنا الكراجكي: المتوفى (449)، رواها في كنز الفوائد ((2-100)) (ص‏122).

3 ابو علي الفتال النيسابوري: في روضة الواعظين ((2-101)) (ص‏76).

4 ابومنصورالطبرسي،احد مشايخ ابن شهرآشوب،في الاحتجاج ((2-102))(ص‏97).

5 ابن شهرآشوب: المتوفى (588)، في المناقب ((2-103)) (1/356).

6 ابو الحسن الاربلي: المتوفى (692)، في كشف الغمة ((2-104)) (ص‏92).

7 ابن سنجر النخجواني، في تجارب السلف (ص‏42) وقال ما تعريبه: لعلي ديوان ((2-105)) لا مجال للتردد والشك فيه.

8 الشيخ علي البياضي: المتوفى (877)، في الصراط المستقيم ((2-106)).

9 المجلسي العظيم: المتوفى (1111)، في بحار الانوار ((2-107)) (9/375).

10 السيد صدر الدين علي خان المدني: المتوفى (1120)، في درجاته الرفيعة ((2-108)).

11 الشيخ ابو الحسن الشريف، في ضياء العالمين المؤلف (1137).

ورواها من اعلام العامة:

1 الحافظ البيهقي: المتوفى(458) المترجم (1/110). رواها برمتها، وقال: ان هذا الشعر مما يجب على كل احد متوال في علي حفظه، ليعلم مفاخره في الاسلام.

2 ابو الحجاج يوسف بن محمد البلوي المالكي، الشهير بابن الشيخ: المتوفى حدود (605). قال في كتابه الف باء(1/439): واما علي(رض) فمكانه علي، وشرفه سني، اول من دخل في الاسلام، وزوج فاطمة(ع) بنت النبي، وقد نظم في ابيات‏المفاخرة، وذكر فيها مثره حين فاخره بعض عداه، ممن لم يبلغ مداه، فقال(رض) يفخر بحمزة عمه وبجعفر ابن امه :

محمد النبي اخي وصنوي  / وحمزة سيد الشهداء عمي

وذكر الى آخر بيت الغدير . فقال: يريد بذلك قوله(ع): ((من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه)).

3 ابو الحسين الحافظ زيد بن الحسن تاج الدين الكندي الحنفي: المتوفى (613)، رواه من طريق ابن دريد في كتابه‏المجتنى ((2-109)) (ص‏39) ذكر منها خمسة ابيات.

4 ياقوت الحموي: المتوفى (626) المترجم (1/119). ذكر ستة ابيات منها في معجم الادباء ((2-110)) (5/266) وزاد الدكتوراحمد رفاعي المصري بيتين في التعليق.

5 ابو سالم محمد بن طلحة الشافعي: المتوفى (652)، تاتي ترجمته في شعراء القرن السابع. رواها برمتها في مطالب‏السؤول (ص‏11) طبع ايران، فقال: هذه الابيات نقلها عنه(ع) الثقات، ورواها النقلة الاثبات.

6 سبط ابن الجوزي الحنفي: المتوفى (654) المترجم (1/120). رواها بجملتها في تذكرة خواص الامة ((2-111)) (ص‏62)وفي بعض ابياتها تغيير يسير.

7 ابن ابي الحديد: المتوفى (656). ذكر منها في شرح نهج البلاغة ((2-112)) (2/377) بيتين مكتفيا عن البقية بشهرتها.

8 ابو عبد اللّه محمد بن يوسف الكنجي الشافعي: المتوفى (658). رواها في المناقب المطبوع بمصر (ص‏41)، وقال في‏الاستدلال على سبق امير المؤمنين الى الاسلام: وقد اشار علي بن ابي طالب كرم اللّه وجهه الى شي‏ء من ذلك في‏ابيات قالها، رواها عنه الثقات. ثم ذكر البيت الاول والثالث والخامس والسابع.

9 سعيد الدين الفرغاني: المتوفى (699) المترجم (1/123). ذكر في شرح تائية ابن الفارض في قوله:

واوضح بالتاويل ما كان مشكلا / علي بعلم ناله بالوصية

بيتين وهما:

واوصاني النبي على اختيار / لامته رضى منه بحكمي

‏واوجب لي ولايته عليكم / ‏رسول اللّه يوم غدير خم

10 شيخ الاسلام ابو اسحاق الحموئي: المتوفى (722) المترجم (1/123). رواها في فرائد السمطين ((2-113))، وذكر من‏اولها الى آخر بيت الولاية وزاد قبله:

واوصاني النبي على اختيار / لامته رضى منه بحكمي

11 ابو الفداء: المتوفى (732)، اخذ منها في تاريخه (1/118) ما يرجع الى اسلامه(ع).

12 جمال الدين محمد بن يوسف الزرندي: المتوفى (بضع و750). ذكرها برمتها غير البيت الاخير: فويل ثم ويل ثم ويل.. . في كتابه نظم درر السمطين ((2-114)).

13 ابن كثير الشامي: المتوفى (774) المترجم (1/126). رواها في البداية والنهاية ((2-115)) (8/8) عن ابي بكر بن دريد،عن دماد، عن ابي عبيدة: وذكر منها خمسة ابيات.

14 خواجة پارسا الحنفي: المتوفى (822) المترجم (1/129). رواها برمتها في فصل الخطاب عن الامام تاج الاسلام‏الخدابادي البخاري في اربعينه.

15 ابن الصباغ المكي المالكي: المتوفى (855) المترجم (1/131). رواها في الفصول المهمة ((2-116)) (ص‏16) وذكر منهااربعة ابيات، وقال: رواها الثقات الاثبات.

16 غياث الدين خواندمير ((2-117)): رواها في حبيب السير ((2-118)) (2/5) نقلا عن فصل الخطاب لخواجه پارسا.

17 ابن حجر : المتوفى (974) المترجم (1/134). ذكر خمسة ابيات منها في الصواعق ((2-119)) (ص‏79) ونقل كلام الحافظ‏البيهقي المذكور. توجد في المخطوط من الصواعق سبعة ابيات، وكذلك في المنقول عنه كينابيع المودة للقندوزي ((2-120)) (ص‏291)، ويؤيدصحة نقله عن البيهقي، فانه ذكرها برمتها، لكن يد الطبع الامينة حرفت عنه بيت الولاية وما بعده.

18 المتقي الهندي: المتوفى (975) المترجم (1/135). روى كتاب معاوية في كنز العمال ((2-121)) (6/392) وذكر من‏الابيات خمسة.

19 الاسحاقي: روى كتاب معاوية باللفظ المذكور في لطائف اخبار الدول ((2-122)) (ص‏33) وذكر الابيات كلها، ولفظ‏ بيت الولاية فيه كذا:

واوجب طاعتي فرضا عليكم / ‏رسول اللّه يوم غدير خم

‏فويل ثم ويل ثم ويل / ‏لمن يرد القيامة وهو خصمي

20 الحلبي الشافعي: المتوفى (1044) المترجم (1/139). اخذ منها في السيرة النبوية ((2-123)) (1/286) ما يرجع الى‏اسلامه(ع).

21 الشبراوي الشافعي، شيخ جامع الازهر: المتوفى (1172). رواها في الاتحاف بحب الاشراف (ص‏181)، وفي طبع(ص‏69) وذكر منها خمسة ابيات.

22 السيد احمد قادين خاني، رواها في هداية المرتاب ((2-124))، وحكى عن البيهقي قوله المذكور.

23 السيد محمود الالوسي البغدادي: المتوفى (1270) المترجم (1/147). رواها غير البيت الاول والاخير، في شرح‏عينية الشاعر المفلق عبد الباقي العمري (ص‏78)، وقال: هي مما رواه الثقات عنه(ع).

24 القندوزي الحنفي: المتوفى (1293) المترجم (1/147). رواها في ينابيع المودة ((2-125)) (ص‏291) نقلا عن ابن حجر،و(ص‏371) نقلا عن اربعين الامام تاج الاسلام الخدابادي البخاري.

25 السيد احمد زيني دحلان: المتوفى (1304) المترجم (1/147). ذكر منها في السيرة النبوية ((2-126)) هامش السيرة‏الحلبية (1/190) مايرجع الى اسلامه وقال: هي مما كتبه علي(ع) لمعاوية، ثم ذكر كلام البيهقي المذكور.

26 الشيخ محمد حبيب اللّه الشنقيط‏ي المالكي، ذكرها برمتها في كفاية الطالب (ص‏63) وعدها مما وثق به انه من شعرامير المؤمنين.

لفت نظر:

اخذ منها ابن عساكر في تاريخه ((2-217)) (6/315) بيتا في بيان الفرق بين الصهر والختن، وقال: قال امير المؤمنين‏علي بن ابي طالب كرم اللّه وجهه:

محمد النبي اخي وصهري‏ / احب الناس كلهم اليا ((2-218))

وذهل عن ان الشطر الثاني المذكور هو لابي الاسود الدؤلي من ‏قوله:

بنو عم النبي واقربوه‏ / احب الناس كلهم اليا