مناشدة امير المؤمنين (ع) يوم الرحبة سنة (35)

  الغدير

3 مناشدة امير المؤمنين (ع) يوم الرحبة سنة (35)

((1-1329)) ان امير المؤمنين(ع) لما بلغه اتهام الناس له فيما كان يرويه من تقديم رسول اللّه(ص) اياه على غيره، ونوزع في خلافته،حضر في مجتمع الناس بالرحبة في الكوفة، واستنشدهم بحديث الغدير، ردا على من نازعه فيها، وقد بلغ الاهتمام‏بهذه المناشدة الى ان رواها غير يسير من التابعين، وتظافرت اليها الاسانيد في كتب العلماء، ونحن وقفنا على رواية‏اربعة صحابيين، واربعة عشر تابعيا ((1-1330)) ، فالى الملتقى:

1 ابو سليمان المؤذن المترجم (ص‏62) :

قال ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة ((1-1331)) (1/362): روى ابو اسرائيل ((1-1332))، عن الحكم ((1-1333)) ، عن‏ابي سليمان المؤذن هذا سند احمد الاتي : ان عليا(ع) نشد الناس: «من سمع رسول اللّه(ص) يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه؟» فشهد له قوم، وامسك زيد بن‏ارقم، فلم يشهد، وكان يعلمها! فدعا علي(ع) عليه بذهاب البصر فعمي، فكان يحدث الناس بالحديث بعد ما كف‏بصره. وياتي بطرق اخرى عنه عن زيد بن ارقم، ولعل هذا من ذلك، وفيه سقط ((1-1334)) .

2 ابو القاسم اصبغ بن نباتة المترجم (ص‏62) :

روى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-1335)) (3/307 و 5/205) عن‏الحافظ ابن عقدة عن محمد بن اسماعيل بن اسحاق الراشدي، حدثنا محمد بن خلف النميري، حدثنا علي بن الحسن‏العبدي عن الاصبغ قال: نشد علي الناس في الرحبة: «من سمع النبي(ص) يوم غدير خم ما قال الا قام، ولا يقوم الا من سمع رسول اللّه(ص)يقول‏». فقام بضعة عشر رجلا فيهم ابو ايوب الانصاري، وابو عمرة بن عمرو بن محصن، وابو زينب بن عوف الانصاري آوسهل بن حنيف، وخزيمة بن ثابت، وعبداللّه بن ثابت الانصاري، وحبشي بن جنادة السلولي، وعبيد بن عازب‏الانصاري، والنعمان بن عجلان الانصاري، وثابت بن وديعة الانصاري، وابو فضالة الانصاري، وعبدالرحمن بن عبدرب الانصاري، فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه(ص) يقول: «الا من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من‏احبه وابغض من ابغضه، واعن من اعانه‏».

وفي اسد الغابة ((1-1336)) عن الاصبغ بن نباتة: قال: نشد علي الناس من سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم ما قال الا قام. فقام بضعة عشر فيهم ابو ايوب الانصاري، وابو زينب، فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه(ص) واخذ بيدك يوم غدير خم،فرفعها، فقال: «الستم تشهدون اني بلغت ونصحت؟ [قالوا: نشهد انك قد بلغت ونصحت.((1-1337)) ] قال: الا ان اللّه عز وجل وليي‏وانا ولي المؤمنين، فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من احبه، واعن من‏اعانه، وابغض من ابغضه‏». اخرجه ابو موسى.

ورواه ابن حجر العسقلاني في الاصابة (2/408) من طريق ابن عقدة عن‏الاصبغ قال: لما نشد علي الناس في الرحبة من سمع [النبي (ص) يقول يوم غدير خم ما قال الا قام، ولا يقوم الا من سمع ((1-1338))]، فقام بضعة عشر رجلا، منهم: ابو ايوب وابو زينب، وعبدالرحمن بن عبد رب، فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه (ص) يقول واخذ بيدك يوم غدير خم فرفعها فقال: «الستم تشهدون اني قد بلغت؟» قالوا: نشهد. قال: «فمن كنت مولاه فعلي مولاه‏».

ورواه في الاصابة (4/80) وقال: قال ابو موسى: ذكره ابو العباس بن عقدة في كتاب الموالاة من طريق علي بن الحسن‏العبدي، عن سعد هو الاسكاف، عن الاصبغ ابن نباتة، قال: نشد علي الناس في الرحبة من سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم ما قال، الا قام، فقام بضعة عشر رجلا منهم ابوايوب، وابو زينب بن عوف، فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه(ص) يقول، واخذ بيدك يوم غدير خم فرفعها، فقال: «الستم تشهدون‏اني قد بلغت؟»قالوا:نشهد. قال: «فمن كنت مولاه فعلي مولاه‏». ((1-1339))

3 حبة بن جوين العرني، ابو قدامة البجلي، الصحابي :

المتوفى (76، 79). روى الحافظ ابن المغازلي الشافعي في المناقب ((1-1340)) عن ابي طالب محمد بن احمد ابن عثمان، عن ابي عيسى‏الحافظ، يرفعه الى حبة العرني، يذكر يوم الغدير واستنشاد علي به، فقال: فقام اثنا عشر رجلا من اهل بدر منهم: زيد بن‏ارقم فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏». الحديث.

ومر (ص‏24) عن الدولابي باسناده عن ابي قدامة، قال: نشد الناس علي في الرحبة، فقام بضعة عشر رجلا، فيهم رجل‏عليه جبة عليها ازار حضرمية، فشهدوا… . الحديث. ((1-1341))

4 زاذان بن عمر المترجم (ص‏64) :

اخرج احمد امام الحنابلة في مسنده ((1-1342)) (1/84) قال: حدثنا ابن نمير، حدثنا عبدالملك، عن ابي عبدالرحيم‏الكندي، عن زاذان بن عمر، قال: سمعت عليا في الرحبة، وهو ينشد الناس من شهد رسول اللّه(ص) يوم غدير خم وهو يقول ما قال. فقام ثلاثة عشر رجلا، فشهدوا انهم سمعوا رسول اللّه(ص) وهو يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏».

ورواه عن زاذان ((1-1343)) الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/107) من طريق احمد باللفظ المذكور، وابو الفرج ابن‏الجوزي في صفة الصفوة (1/121)، وابو سالم محمد ابن طلحة الشافعي في مطالب السؤول (ص‏54) المطبوع سنة (1302) وابن كثيرالشامي في البداية والنهاية (5/210 ، 7/348) من طريق احمد، وسبط ابن الجوزي في تذكرته (ص‏17)، والسيوط‏ي في جمع الجوامع نقلا عن احمد، وابن ابي عاصم في السنة، كما في كنز العمال (6/407). ((1-1344))

5 زر بن حبيش الاسدي المترجم (ص‏64) :

قال الحافظ ابو عبداللّه الزرقاني المالكي في شرح المواهب (7/13): اخرج ابن عقدة عن زر بن حبيش قال: قال علي: «من هاهنا من اصحاب محمد؟» فقام اثنا عشر رجلا، فشهدوا انهم سمعوا رسول اللّه(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه ((1-1345)) » .

6 زياد بن ابي زياد المترجم (ص‏64) آ :

اخرج احمد بن حنبل في مسنده ((1-1346)) (1/88) قال: حدثنا محمد بن عبد اللّه، حدثنا الربيع يعني ابن ابي صالح الاسلمي حدثنا زياد بن ابي زياد: سمعت علي بن ابي طالب(رضى ا… عنه) ينشد الناس فقال: «انشد اللّه رجلا مسلما سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم ما قال‏». قال: فقام اثنا عشر بدريا، فشهدوا.

ورواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/106) من طريق احمد، وقال: رجاله ثقات، وابن كثير في البداية ((1-1347)) (7/348) عن احمد، والحافظ محب الدين الطبري في الرياض النضرة ((1-1348)) (2/170)، وذخائر العقبى (ص‏67). ((1-1349))

7 زيد بن‏ارقم الانصاري، الصحابي :

اخرج احمد ((1-1350)) ، عن اسود بن عامر، عن ابي اسرائيل، عن الحكم، عن ابي‏سليمان، عن زيد بن ارقم قال: نشد علي الناس فقال: «انشد اللّه رجلا سمع النبي(ص) يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فقام اثنا عشر رجلا بدريا، فشهدوا بذلك، وكنت فيمن كتم، فذهب بصري.

واخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد (9/106) عن احمد والطبراني في الكبير ((1-1351)) باللفظ المذكور، ووثق رجاله، وقال: وفي رواية عنده: وكان علي دعا على من كتم ((1-1352)) . ورواه ابن المغازلي في المناقب ((1-1353)) عن‏ابي الحسين علي بن عمر بن عبداللّه بن شوذب، عن ابيه، عن محمد بن الحسين الزعفراني، عن احمد ((1-1354)) بن يحيى‏ بن عبدالحميد، عن ابي اسرائيل، عن الحكم، عن ابي سليمان، عن زيد باللفظ المذكور، وفيه: وكنت انا ممن كتم، فذهب اللّه ببصري، وكان علي كرم اللّه وجهه دعا على من كتم. ورواه الشيخ ابراهيم الوصابي في الاكتفاء باللفظ المذكور عن الطبراني في‏ المعجم الكبير.

وروى الحافظ محب الدين الطبري في ذخائر العقبى (ص‏67) عن زيد انه قال: نشد علي الناس فقال: «انشد اللّه رجلا سمع النبي(ص) يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فقام ستة عشر رجلا فشهدوا بذلك. وبهذا اللفظ رواه الهيثمي في مجمعه (ص‏107) من طريق احمد، ورواه السيوط‏ي في جمع الجوامع كما في كنز العمال ((1-1355)) (6/403) نقلا عن المعجم الاوسط للطبراني ، وفيه: فقام اثنا عشر رجلا، فشهدوا بذلك.

((1-1356)) واخرج الحافظ محمد بن عبداللّه ((1-1357)) المترجم (ص‏104) في فوائده الموجودة في مكتبة الحرم الالهي قال: حدثنا محمد بن سليمان بن الحرث، حدثنا عبيداللّه بن موسى، حدثنا ابو اسرائيل الملا ئي، عن الحكم، عن ابي سليمان المؤذن، عن زيد: ان عليا انتشد الناس من سمع رسول اللّه يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏» فقام ستة عشر رجلا، فشهدوا بذلك وكنت فيهم ((1-1358)) . وحكاه عنه ابن كثير في البداية والنهاية ((1-1359)) (7/346). ((1-1360))

8 زيد بن‏يثيع آ المترجم (ص‏64) :

اخرج احمد بن حنبل في المسند ((1-1361)) (1/118) قال: حدثنا علي بن حكيم الاودي، انبانا شريك عن ابي اسحاق، عن سعيد بن وهب وزيد بن يثيع قالا: نشد علي الناس في الرحبة : «من سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم الا قام‏». قال: فقام من قبل سعد ستة، ومن قبل زيد ستة، فشهدوا انهم سمعوا رسول اللّه(ص) يقول لعلي يوم غدير خم: «اليس رسول اللّه اولى بالمؤمنين؟ قالوا: بلى. قال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ورواه من طريق احمد بهذا اللفظ ابن كثير في البداية والنهاية ((1-1362)) (5/210)، والكنجي‏الشافعي في كفاية‏الطالب (ص‏17)، والجزري في اسنى المطالب ((1-1364)) ((1-1363)) (ص‏4).

وروى النسائي في الخصائص ((1-1365)) (ص‏22)، عن القاضي علي بن محمد بن علي،عن خلف بن تميم عن شعبة ((1-1366)) ، عن ابي اسحاق، عن سعيد وزيد. وفي (ص‏23)عن ابي داود سليمان الحراني، عن عمران بن ابان المتوفى (205) عن شريك، عن ابي اسحاق، عن زيد قال: سمعت علي بن ابي طالب (رضى ا… عنه) يقول على منبر الكوفة: «اني انشد اللّه رجلا ولا يشهد الا اصحاب محمد سمع رسول اللّه (ص) يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فقام ستة من جانب المنبر الاخر ((1-1367)) ، فشهدوا انهم سمعوا رسول اللّه(ص) يقول ذلك. قال شريك: فقلت لابي اسحاق: هل سمعت البراء بن عازب يحدث بهذا عن‏رسول اللّه؟ قال: نعم.

واخرج ابن جرير الطبري، عن احمد بن منصور، عن عبيداللّه بن موسى، عن فطر بن خليفة، عن ابي اسحاق، عن سعيد بن وهب وزيد بن يثيع و عمرو ذي مر: ان عليا انشد الناس بالكوفة… وذكر الحديث. حكاه عن ابن جرير ابن كثير في تاريخه ((1-1368)) (5/210).

واخرجه الحافظ ابن عقدة، عن الحسن بن علي بن عفان العامري، عن‏عبيداللّه بن موسى، عن فطر، عن ابي اسحاق، عن عمرو بن مرة وسعيد بن وهب وزيد بن يثيع، قالوا: سمعنا عليا يقول في الرحبة… فذكر الحديث، وفيه: فقام ثلاثة عشر رجلا، فشهدوا ان رسول اللّه قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من احبه، وابغض من ابغضه، وانصر من نصره واخذل من خذله‏». قال ابو اسحاق حين فرغ من هذا الحديث: يا ابا بكر اي اشياخ هم؟! رواه عن ابن عقدة، ابن كثير في تاريخه ((1-1369)) (7/347).

ورواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/105) من طريق البزار وقال: رجاله رجال الصحيح غير فطر وهو ثقة، وفي (ص‏107) رواه من طريق البزار وعبداللّه بن احمد. ورواه السيوط‏ي في جمع الجوامع ((1-1370)) كما في كنز العمال ((1-1371)) (6/403) عن ابي‏اسحاق، عن عمرو ذي مر وسعيد بن وهب وزيد بن يثيع نقلا عن الحفاظ: البزار، وابن جرير، والخلعي في الخلعيات، ثم قال: قال الهيثمي: رجال اسناده ثقات، ولفظهم:

قالوا: سمعنا عليا يقول:نشدت اللّه رجلا سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم ما قال لما قام‏». فقام ثلاثة عشر رجلا، فشهدوا ان رسول اللّه(ص) قال: «الست اولى بالمؤمنين‏من انفسهم؟ قالوا: بلى يا رسول اللّه. فاخذ بيد علي، وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من‏احبه وابغض من‏ابغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله‏». وذكره الشيخ يوسف النبهاني في الشرف المؤبد ((1-1372)) (ص‏113) من طريق ابن ابي شيبة ((1-1373)) « ، عن زيد بن يثيع. ((1-1374))

9 سعيد بن ابي حدان المترجم (ص‏65) :

روى شيخ الاسلام الحموئي في فرائد السمطين في الباب العاشر ((1-1375)) قال: اخبرنا الشيخ عماد الدين عبدالحافظ بن بدران بقراءتي عليه، قلت له: اخبرك القاضي محمد بن عبدالصمد بن ابي‏الفضل الحرستائي اجازة ؟ [ فاقر به ]، قال: انبانا ابو عبداللّه محمد بن الفضل الغراوي اجازة، قال: انبانا ابو بكر احمدبن الحسين البيهقي الحافظ، قال: انبانا ابو بكر احمد بن الحسين القاضي، قال: انبانا ابو جعفر محمد بن علي بن دحيم،قال: انبانا احمد بن حازم بن ابي غرزة، قال: انبانا ابو غسان مالك قال: انبانا فضيل بن مرزوق، عن ابي اسحاق، عن‏سعيد بن ابي حدان وعمرو ذي مر، قالا: قال علي: «انشد اللّه، ولا انشد الا اصحاب رسول اللّه، من سمع خطبة رسول اللّه(ص) يوم غدير خم‏». قال: فقام اثنا عشر رجلا: ستة من قبل سعيد وستة من قبل عمرو ذي مر، فشهدوا: انهم سمعوا رسول اللّه(ص) يقول ((1-1376)) : «اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واحب من احبه، وابغض من ابغضه‏».

10 سعيد بن وهب المترجم (ص‏65) :

اخرج ابن حنبل في مسنده ((1-1377)) (1/118) عن علي بن حكيم الاودي، عن شريك، عن ابي اسحاق، عن سعيد وزيدبن يثيع بلفظ اسلفناه (ص‏156)، وروى في (5/366) عن محمد بن جعفر، عن شعبة، عن ابي اسحاق، قال: سمعت‏سعيد بن وهب، قال: نشد علي الناس، فقام خمسة او ستة من اصحاب النبي(ص) فشهدوا: ان رسول اللّه(ص) قال: «من كنت مولاه فعلي‏ مولاه‏».

وروى النسائي في الخصائص ((1-1378)) (ص‏26) عن الحسين بن حريث المروزي، قال: اخبرنا الفضل بن موسى، عن‏الاعمش سليمان عن ابي اسحاق عمرو عن سعيد، قال: قال علي كرم اللّه وجهه في الرحبة: «انشد باللّه من سمع رسول اللّه(ص) يوم غدير خم يقول: ان اللّه ورسوله ولي‏المؤمنين، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال‏من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره‏». قال: فقال سعيد: قام الى جنبي ستة، وقال زيد بن يثيع: قام عندي ستة، وقال عمرو ذي مر: «احب من احبه، وابغض‏من ابغضه‏». وساق الحديث. رواه اسرائيل، عن ابي اسحاق، عن عمرو ذي مر. ورواه ((1-1379)) (ص‏40) عن يوسف بن عيسى، عن الفضل بن‏موسى، عن الاعمش…الى اخر السند واللفظ.

وقال في الخصائص ((1-1380)) (ص‏22): اخبرنا محمد بن المثنى، قال: حدثنا محمد بن جعفر غندر، قال: حدثنا شعبة‏عن ابي اسحاق، قال: حدثني سعيد بن وهب، قال: قام خمسة او ستة من اصحاب رسول اللّه(ص) فشهدوا: ان رسول اللّه(ص) قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏».

واخرج العلامة العاصمي في زين الفتى، عن ابي بكر الجلاب، عن ابي سعيد عبداللّه بن محمد الرازي، عن ابي‏ احمد بن‏منة النيسابوري، عن ابي جعفر الحضرمي،عن علي بن سعيد الكندي، عن جرير بن السري الهمداني، عن سعيد،قال: نشد امير المؤمنين كرم اللّه وجهه الناس بالرحبة، فقال: «انشد اللّه رجلا سمع رسول اللّه(ص) يقول: من كنت‏مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فقام اثنا عشر رجلا فشهدوا.

وروى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-1381)) (3/321) عن ابي العباس بن عقدة، من طريق موسى بن النضر، عن ابي غيلان سعد بن طالب، عن ابي اسحاق، عن‏سعيد ابن وهب، وعمرو ذي مر، وزيد بن يثيع، وهاني بن هاني، وقال: قال ابو اسحاق: وحدثني من لا احصي: ان عليا نشد الناس في الرحبة: «من سمع قول رسول اللّه(ص): من كنت مولاه فعلي مولاه،اللهم‏وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فقام نفر، فشهدوا انهم سمعوا ذلك من رسول اللّه(ص) وكتم قوم، فما خرجوا من الدنيا حتى عموا، واصابتهم افة، منهم:يزيد بن وديعة، وعبدالرحمن بن مدلج. اخرجه ابو موسى.

وحديث بن عقدة هذا ذكره ابن حجر في الاصابة (2/421)، قال في ترجمة عبدالرحمن بن مدلج: ذكره ابو العب اس‏بن عقدة في كتاب الموالاة، واخرج من طريق موسى بن النضر بن الربيع الحمصي، حدثني سعد بن طالب ابو غيلان،حدثني ابو اسحاق، حدثني من لا احصي: ان عليا نشد الناس في الرحبة: «من سمع قول رسول اللّه(ص): من كنت مولاه فعلي مولاه‏». فقام نفر منهم عبدالرحمن بن مدلج فشهدوا: انهم سمعوا ذاك من رسول اللّه(ص)، واخرجه ابن شاهين عن ابن عقدة، واستدركه ابو موسى.

وانت ترى كيف لعب ابن حجر بالحديث سندا ومتنا، فقلبه ظهرا لبطن‏باسقاط اسماء رواته الاربعة المذكورين فيه،وحذف قصة الكاتمين واصابة الدعوة عليهم، وعد عبدالرحمن بن مدلج الكاتم للحديث راويا له، وعدم ذكر يزيد بن‏وديعة راسا. حيا اللّه الامانة في النقل، وكم لابن حجر نظير ذلك في خصوص الاصابة؟!

ورواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/104) من طريق احمد، وقال: رجاله رجال الصحيح، غير فطر، وهو ثقة. وابن كثير في تاريخه ((1-1382)) (5/209)، نقلا عن احمد بطريقيه والنسائي، ومن طريق ابن جرير، عن احمد بن‏منصور، عن عبدالرزاق، عن اسرائيل، عن ابي اسحاق، عن سعيد وعبد خير، وفي (7/347) من طريق ابن عقدة بسنداسلفناه في زيد بن يثيع، ومن طريق الحافظ عبدالرزاق عن اسرائيل عن ابي اسحاق عن سعيد، ومن طريق احمد عن‏محمد غندر عن شعبة عن ابي اسحاق عنه. والخوارزمي في المناقب ((1-1383)) (ص‏94) باسناده الى الحافظ عبدالرزاق عن اسرائيل عن ابي اسحاق عنه وعن عبدخير انهما قالا: سمعنا عليا برحبة الكوفة يقول: «انشد اللّه من سمع رسول اللّه(ص) يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه؟». قال: فقام عدة من اصحاب النبي(ص) فشهدوا جميعا: انهم سمعوا رسول اللّه يقول ذلك. وهناك طرق اخرى مرت في زيد بن يثيع. ((1-1384))

11 ابو الطفيل عامر بن واثلة الليثي الصحابي :

المتوفى (100، 102، 108، 110). روى احمد في مسنده ((1-1385)) (4/370)، عن حسين بن محمد وابي نعيم المعني، قالا: حدثنا فطر، عن ابي الطفيل‏قال: جمع علي(رضى ا… عنه) الناس في الرحبة، ثم قال لهم: «انشد اللّه كل امرئ مسلم سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم‏غدير خم ما سمع لما قام‏» فقام ثلاثون من الناس. وقال ابو نعيم المترجم (ص‏85) : فقام ناس كثير، فشهدوا حين اخذه بيده، فقال للناس: «اتعلمون اني اولى‏بالمؤمنين من انفسهم؟ قالوا: نعم يا رسول اللّه. قال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». قال: فخرجت وكان في نفسي ((1-1386)) شيئا، فلقيت زيد بن ارقم، فقلت له: اني سمعت عليا رضي اللّه تعالى عنه آيقول: كذا وكذا. قال: فما تنكر؟ قد سمعت رسول اللّه(ص) يقول له ذلك. وحكاه عن احمد سندا ومتنا الحافظ الهيثمي في مجمعه (9/104)، ثم قال: رجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة، وهو ثقة.

واخرجه النسائي في الخصائص ((1-1387)) (ص‏17)، قال: اخبرني هارون بن عبداللّهالبغدادي الحمال، قال: حدثنامصعب بن المقدام، قال: حدثنا فطر بن خليفة، عن ابي الطفيل. وعن ابي داود قال: حدثنا محمد بن سليمان، عن فطر، عن ابي الطفيل باللفظ المذكور. ورواه باللفظ المذكور ابو محمد احمد بن محمد العاصمي في زين الفتى، عن شيخه ابن الجلاب، عن ابي احمدالهمداني، عن ابي عبداللّه محمد الصفار، عن احمد بن مهران، عن علي بن قادم، عن فطر، عن ابي الطفيل. وعن شيخه محمد بن احمد، عن علي بن ابراهيم بن علي الهمداني، عن محمد ابن عبداللّه، عن احمد بن محمد اللباد،عن ابي نعيم، عن فطر، عن ابي الطفيل. وبهذا اللفظ رواه الكنجي في كفايته ((1-1388)) (ص‏13)، عن شيخه يحيى بن ابي المعالي محمد بن علي القرشي، عن ابي‏علي‏حنبل بن عبد اللّه البغدادي، عن ابي القاسم بن الحصين، عن ابي علي بن المذهب، عن ابي بكر القطيعي، عن عبداللّه بن احمد، عن ابيه… الى آخر سند احمد. وباللفظ المذكور رواه محب الدين الطبري في الرياض النضرة ((1-1389)) (2/169) وفي اخره: قلت لفطر يعني الذي‏روى عنه الحديث : كم بين القول وبين موته؟ قال: مائة يوم. اخرجه ابو حاتم وقال: يريد موت علي بن ابي طالب ((1-1390)) . ومن طريق احمد ولفظه رواه ابن كثير في البداية والنهاية (5/211)، والبدخشي في نزل الابرار ((1-1391)) (ص‏20).

((1-1392)) وروى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-1393)) (5/276) عن شيخه ابي موسى، عن الشريف ابي محمد حمزة العلوي، عن‏احمد الباطرقاني، عن ابي مسلم بن شهدل، عن ابي العباس بن عقدة، عن محمد الاشعري، عن رجاء بن عبداللّه، عن‏محمد بن كثير، عن فطر وابي الجارود، عن ابي الطفيل قال: كنا عند علي(رضى ا… عنه) فقال: «انشد اللّه تعالى من شهد يوم غدير خم الا قام‏». فقام سبعة عشر رجلا، منهم: ابو قدامة الانصاري، فقالوا: نشهد انا اقبلنا مع رسول اللّه(ص) من حجة الوداع، حتى اذا كان الظهر خرج رسول اللّه(ص) فامر بشجرات فشددن، والقي‏عليهن ثوب، ثم نادى الصلاة، فخرجنافصلينا، ثم قام، فحمد اللّه، واثنى عليه، ثم قال: «يا ايها الناس اتعلمون ان اللّه عز وجل مولاي وانا مولى المؤمنين، واني اولى بكم من انفسكم؟» يقول ذلك مرارا. قلنا: نعم، وهو اخذ بيدك يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ثلاث مرات. اخرجه ابو موسى، ورواه من طريق ابن عقدة عن كتابه الموالاة في حديث الغدير ابن حجر في الاصابة (4/159).

وروى السيد نور الدين السمهودي في جواهر العقدين ((1-1394)) ، نقلا عن الحافظ ابي نعيم الاصبهاني في حلية‏الاولياء، عن ابي الطفيل، قال: ان عليا(رضى ا… عنه) قام، فحمد اللّه، واثنى عليه، ثم قال: «انشد اللّه من شهد يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم رجل‏يقول: اني نبئت او بلغني، الا رجل سمعت اذناه، ووعاه قلبه‏». فقام سبعة عشر رجلا، منهم: خزيمة بن ثابت، وسهل بن سعد، وعدي بن حاتم، وعقبة بن عامر، وابو ايوب الانصاري،وابو سعيد الخدري، وابو شريح الخزاعي، وابو قدامة الانصاري، وابو ليلى ((1-1395)) ، وابو الهيثم بن التيهان، ورجال من‏قريش، فقال علي رضي اللّه عنه وعنهم: «هاتوا ما سمعتم‏». فقالوا: نشهد انا اقبلنا مع رسول اللّه(ص) من حجة الوداع، حتى اذا كان الظهر خرج رسول اللّه(ص) فامر بشجرات فشذبن‏والقي عليهن ثوب، ثم نادى بالصلاة، فخرجنا، فصلينا، ثم قام، فحمد اللّه، واثنى عليه، ثم قال: «ايها الناس ما انتم قائلون؟ قالوا: قد بلغت. قال: اللهم اشهد. ثلاث مرات. قال: اني اوشك ان ادعى، فاجيب، واني مسؤول، وانتم مسؤولون. ثم قال: ايها الناس اني تارك فيكم الثقلين: كتاب اللّه، وعترتي اهل بيتي، ان تمسكتم بهما لن تضلوا، فانظروا كيف‏تخلفون ((1-1396)) فيهما، وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض، نباني بذلك اللطيف الخبير. ثم قال: ان اللّه مولاي، وانا مولى المؤمنين، الستم تعلمون اني اولى بكم من انفسكم؟ قالوا: بلى ذلك. ثلاثا. ثم اخذبيدك يا امير المؤمنين فرفعها، وقال: من كنت مولاه فهذا علي مولاه: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. فقال علي: صدقتم وانا على ذلك من الشاهدين‏». وحكاه عن السمهودي صاحب ينابيع المودة ((1-1397)) (ص‏38)، وذكره بهذا اللفظ عن ابي الطفيل الشيخ احمد بن‏الفضل بن محمد باكثير المكي الشافعي في وسيلة المال في عد مناقب الال ((1-1398)) . ((1-1399))

12 ابو عمارة عبد خير بن يزيد الهمداني، الكوفي المترجم (ص‏67) :

اخرج الخوارزمي في المناقب ((1-1400)) (ص‏94) باسناده عن الحافظ احمد بن الحسين البيهقي، قال: اخبرني ابو محمدعبداللّه بن يحيى بن هارون بن عبدالجبار السكري ببغداد، اخبرني اسماعيل بن محمد الصفار، حدثنا احمد بن منصورالرمادي، حدثني عبدالرزاق، حدثني اسرائيل عن ابي اسحاق قال: حدثني سعيد بن وهب وعبد خير..، الى اخر مامر(ص‏174)، ومر هناك عن ابن كثير من طريق ابن جرير، عن سعيد وعبد خير، فراجع. ((1-1401))

13 عبدالرحمن بن ابي ليلى المترجم (ص‏67) :

اخرج احمد بن حنبل في مسنده ((1-1402)) (1/119)، عن عبيداللّهبن عمر القواريري، حدثنا يونس بن ارقم، عن يزيد بن ابي زياد، عن عبدالرحمن بن ابي ليلى، قال: شهدت عليا(رضى ا… عنه) في الرحبة ينشد الناس: «انشد اللّه من سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم: من كنت‏مولاه فعلي مولاه، لما قام فشهد». قال عبدالرحمن: فقام اثنا عشر بدريا كاني انظر الى احدهم ((1-1403)) ، فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه(ص) يقول يوم‏غدير خم: «الست اولى بالمؤمنين من انفسهم وازواجي امهاتهم؟ فقلنا: بلى يا رسول اللّه. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏».

واخرج ايضا ((1-1404)) (ص‏119) عن احمد بن عمر الوكيعي، حدثنا زيد بن الحباب، حدثنا الوليد بن عقبة بن نزارالعبسي، حدثني سماك بن عبيد بن الوليد العبسي، قال: دخلت على عبدالرحمن بن ابي ليلى، فحدثني: انه شهدعليا(رضى ا… عنه) في الرحبة، قال: «انشد اللّه رجلا سمع رسول اللّه(ص) وشهده يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم الا من‏قد راه‏». فقام اثنا عشر رجلا، فقالوا: قد رايناه وسمعناه حيث اخذ بيده يقول: «اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من‏نصره، واخذل من خذله‏». ((1-1405)) الا ثلاثة لم يقوموا، فدعا عليهم، فاصابتهم فقام دعوته.

وروى احمد بن محمد العاصمي في زين الفتى، عن الشيخ الزاهد ابي عبداللّه احمد بن المهاجر، عن الشيخ الزاهد ابي‏علي‏الهروي، عن عبداللّه بن عروة، عن يوسف بن موسى القط ان، عن مالك بن اسماعيل، عن جعفر بن زياد الاحمر،عن‏يزيد بن ابي زياد، وعن مسلم بن سالم، عن عبدالرحمن بلفظه الاول من حديثي احمد المذكور. وبذلك اللفظ رواه الخطيب البغدادي في تاريخه (14/236)، عن محمد بن عمر ابن بكير، قال: اخبرنا ابو عمر يحيى بن‏محمد بن عمر الاخباري سنة (363) عن ابي جعفر احمد بن محمد الضبعي، حدثنا عبداللّه بن سعيد الكندي ابو سعيدالاشج، حدثنا العلاء بن سالم العطار، عن يزيد بن ابي زياد، عن عبدالرحمن، قال: سمعت عليا بالرحبة… الحديث.

واخرج الطحاوي في مشكل الاثار (2/308) عن عبدالرحمن، قال: سمعت عليا ينشد يقول: «اشهد اللّه كل امرئ سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم الا قام‏». فقام اثنا عشر بدريا، فقالوا: اخذ رسول اللّه بيد علي فرفعها، فقال: «يا ايها الناس الست اولى بالمؤمنين من انفسهم؟قالوا: بلى يا رسول اللّه. قال: اللهم من كنت مولاه فهذا مولاه…» وذكر الحديث.

وروى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-1406)) (4/28)، عن ابي الفضل بن عبيداللّه الفقيه باسناده الى ابي يعلى احمد بن علي،انبانا القواريري، حدثنا يونس بن ارقم، حدثنايزيد بن ابي زياد، عن عبدالرحمن بن ابي ليلى، قال: شهدت عليا في‏الرحبة يناشد الناس: «انشد اللّه من سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، لما قام‏». قال عبدالرحمن: فقام اثنا عشر بدريا، كاني انظر الى احدهم عليه سراويل، فقالوا: نشهد انا سمعنا رسول اللّه(ص) يقول‏يوم غدير خم: «الست اولى بالمؤمنين من انفسهم وازواجي امهاتهم؟ قلنا: بلى يا رسول اللّه. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ثم قال: وقد روي مثل هذا عن البراء بن عازب، وزاد: فقال عمر بن الخطاب: يا ابن ابي طالب اصبحت اليوم ولي‏ كل‏ مؤمن.

وروى الحموئي في فرائد السمطين ((1-1407)) في الباب العاشر قال: اخبرني الشيخ ابو الفضل اسماعيل بن ابي عبداللّهبن حماد العسقلاني في كتابه، انبانا الشيخ حنبل بن عبداللّه بن سعادة المكي الرصافي سماعا عليه،انبانا ابوالقاسم هبة‏اللّه بن محمد بن عبدالواحد بن الحصين سماعا عليه، انبانا ابو علي بن المذهب سماعا عليه، انبانا ابو بكر القطيعي،انبانا ابو عبدالرحمن عبداللّه بن احمد بن حنبل… الى آخر سنده ولفظه المذكورين.

ورواه شمس الدين الجزري في اسنى المطالب ((1-1408)) في (ص‏3) قال: اخبرني فيماشافهني به ابو حفص عمر بن‏الحسن المراغي، عن ابي الفتح يوسف بن يعقوب الشيباني، عن ابي‏اليمن زيد الكندي، عن ابي منصور القزاز، عن ابي‏بكر بن ثابت، عن محمد بن عمر، عن ابي عمر… الى اخر سند الخطيب البغدادي المذكور قبيل هذا. ثم قال: هذا حديث حسن من هذا الوجه، وصحيح من وجوه كثيرة، تواتر عن امير المؤمنين علي، وهو متواتر ايضا عن‏ النبي(ص)… ورواه الحافظ ابو بكر الهيثمي باللفظ المذكور عن ابن الاثير في مجمعه (9/105) عن عبداللّه بن احمد، والحافظ ابي‏يعلى، ووثق رجاله.

ورواه ابن كثير في تاريخه ((1-1409)) (5/211) من طريق احمد ولفظيه المذكورين، وقال بعد اللفظ الثاني: وروي ايضاعن عبد الاعلى بن عامر الثعلبي بالمثلثة ثم المهملة وغيره عن عبدالرحمن بن ابي ليلى به. وفي (7/346) رواه من طريق ابي يعلى واحمد باسناديه، ثم قال: وهكذا رواه ابو داود الطهوي بضم الطاء واسمه‏عيسى بن مسلم عن عمرو بن عبداللّه بن هند الجملي، وعبدالاعلى بن عامر الثعلبي، كلاهما عن عبدالرحمن، فذكره‏بنحوه. ورواه السيوط‏ي في جمع الجوامع كما في كنز العمال ((1-1410)) (6/397) عن الدارقطني، ولفظه:

خطب علي فقال:«انشد اللّه امرءا نشدة الاسلام سمع رسول اللّه(ص) يوم غدير خم اخذ بيدي يقول: الست اولى بكم يا معشر المسلمين من انفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول اللّه. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، الا قام فشهد». فقام بضعة عشر رجلا، فشهدوا، وكتم قوم، فما فنوا من الدنيا الا عموا وبرصوا.

ورواه في ((1-1411)) (6/407) بلفظ احمد الاول من طريق عبداللّه بن احمد، وابي يعلى الموصلي، وابن جرير الطبري، والخطيب البغدادي، والضياء المقدسي. ورواه الوصابي في الاكتفاء باللفظ الاول من لفظ‏ي احمد، نقلا عن زوائد المسند ((1-1412)) لعبداللّه بن احمد، ومن طريق ابي يعلى في مسنده ((1-1413)) ، وابن جرير الطبري في تهذيب الاثار، والخطيب في تاريخه، والضياء في المختارة. ع ((1-1414)) (2/132). ((1-1415))

14 عمرو ذي‏مر آ المترجم (ص‏69) :

اخرج احمد بن حنبل في مسنده ((1-1416)) (1/118) قال: حدثنا علي بن حكيم، انبانا1 شريك‏عن ابي اسحاق، عن عمرو بمثل حديث ابي اسحاق عن سعيد وزيد المذكور (ص‏171)، وزاد فيه: «وانصر من نصره، واخذل من خذله‏».

وروى النسائي في الخصائص ((1-1417)) (ص‏19) وفي طبعة (ص‏26) قال: اخبرنا علي بن محمد بن علي، قال: حدثنا خلف بن تميم، قال: حدثنا اسرائيل، حدثنا ابو اسحاق، عن عمرو ذي مر، قال: شهدت عليا بالرحبة ينشد اصحاب محمد(ص): «ايكم سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم ما قال؟». فقام اناس، فشهدوا انهم سمعوا رسول اللّه(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من احبه، وابغض من ابغضه، وانصر من نصره‏». ورواه في ((1-1418)) (ص‏41) باسناد آخر عنه.

ورواه الحموئي في فرائد السمطين ((1-1419)) الباب العاشر عنه بالسند واللفظالمذكورين(ص‏171)، والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/105) عنه وعن زيد بن يثيع وسعيد بلفظ ابن عقدة المذكور (ص‏171) من طريق البزار، ومر هناك قوله: رجاله رجال الصحيح… والكنجي الشافعي في كفايته ((1-1420)) (ص‏17) باسناد عن عمرو، وزيد بن يثيع، وسعيد بن وهب، والذهبي في ميزانه ((1-1421)) (2/303) عن ابي اسحاق عن عمرو، وابن كثير في تاريخه ((1-1422)) (5/211) من طريق‏احمد والنسائي وابن جرير، و(7/347) من طريق ابن عقدة عن الحسن بن علي بن عفان العامري، عن عبيداللّه بن موسى، عن فطر، عن عمرو بلفظه المذكور (ص‏171)، وذكر قول ابي اسحاق: يا ابا بكر اي اشياخ هم!. والسيوط‏ي في تاريخ الخلفاء ((1-1423)) (ص‏114)، وجمع الجوامع كما في كنز العمال ((1-1424)) (6/403) عن ابي اسحاق عن عمرو وسعيدوزيد بلفظاسلفناه، عن طريق البزار ((1-1425)) وابن جرير والخلعي، والجزري في اسنى المطالب ((1-1426)) (ص‏4) بلفظ ‏احمد. ((1-1427))

15 عميرة بن سعد المترجم (ص‏69) :

اخرج الحافظ ابو نعيم الاصفهاني في حلية الاولياء (5/26) قال: حدثنا سليمان بن احمد الطبراني ، حدثنا احمد بن ابراهيم بن كيسان، حدثنا اسماعيل بن عمرو البجلي ((1-1428)) ،حدثنا مسعر بن كدام، عن طلحة بن مصرف، عن‏عميرة بن سعد قال: شهدت عليا على المنبر ناشدا اصحاب رسول اللّه(ص) وفيهم: ابو سعيد، وابو هريرة، وانس بن مالك، وهم حول المنبر،وعلي على المنبر، وحول المنبر اثناعشر رجلا هؤلاء منهم، فقال علي: «نشدتكم باللّه: هل سمعتم رسول اللّه يقول:من كنت مولاه فعلي مولاه؟» فقاموا كلهم، فقالوا: اللهم نعم. وقعد رجل، فقال: «ما منعك ان تقوم؟» قال: يا امير المؤمنين كبرت ونسيت! فقال: «اللهم ان كان كاذبا فاضربه ببلاء حسن ((1-1429)) ». قال: فما مات حتى راينا بين عينيه نكتة بيضاء لا تواريها العمامة. غريب، من حديث طلحة، تفرد به مسعر عنه مطولا، ورواه ابن عائشة عن اسماعيل مثله، ورواه الاجلح ((1-1430)) وهاني بن ايوب عن طلحة مختصرا. ((1-1431))

وروى النسائي في خصائصه ((1-1432)) (ص‏16) عن محمد بن يحيى بن عبداللّه النيسابوري، واحمد بن عثمان بن‏حكيم، عن عبيداللّه بن موسى، عن هاني بن ايوب، عن طلحة، عن عميرة بن سعد: انه سمع عليا(رضى ا… عنه) وهو ينشد في الرحبة من سمع رسول اللّه(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏» فقام ستة ‏نفر فشهدوا.

وروى ابو الحسن ابن المغازلي في مناقبه ((1-1433)) ، قال: حدثني ابو القاسم الفضل بن محمد بن عبداللّه الاصفهاني، قدم‏علينا واسطا، املاء من كتابه لعشر بقين من شهر رمضان سنة اربع وثلاثين واربع مائة، قال: حدثنا محمد بن علي بن‏عمر بن المهدي، قال: حدثني سليمان بن احمد بن ايوب الطبراني، قال: حدثني احمد بن ابراهيم‏ابن‏كيسان الثقفي‏الاصفهاني، قال: حدثني اسماعيل بن عمرو البجلي، قال: حدثني مسعر بن كدام، عن طلحة بن مصرف، عن عميرة بن‏سعد، قال: شهدت عليا على المنبر ناشدا اصحاب رسول اللّه(ص): «[من سمع رسول‏ اللّه (ص) ((1-1434))] يوم غدير خم يقول ماقال، فليشهد». فقام اثنا عشر رجلا، منهم: ابو سعيد الخدري، وابو هريرة، وانس بن‏مالك ((1-1435)) ، فشهدوا: انهم سمعوا رسول اللّه يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏».

ورواه ابن كثير في تاريخه ((1-1436)) (5/211) من طريق اسماعيل بن عمرو البجلي، عن مسعر، عن طلحة، عن عميرة.ومن طريق عبيداللّه بن موسى، عن هاني بن ايوب، عن طلحة، عن عميرة، وفي (7/347) من طريق الطبراني المذكور. ورواه السيوط‏ي في جمع الجوامع، كما في كنز العمال ((1-1437)) (6/403) من طريق الطبراني في الاوسط بلفظيه، وفي‏احدهما: فقام ثمانية عشر رجلا فشهدوا، وفي الثاني: اثنا عشر رجلا. والشيخ ابراهيم الوصابي في كتاب الاكتفاء، نقلا عن المعجم الاوسط للطبراني بلفظيه.

فائدة : اخرج الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/108) من طريق الطبراني في الاوسط ((1-1438)) والصغير ((1-1439)) ،عن عميرة بنت سعد حديث المناشدة بلفظ عميرة بن سعد المذكور عن ابن المغازلي، ثم جاء بعض المتاخرين، وذكرالحديث عن عميرة بنت سعد، وترجمها وعرفها بما مر (ص‏69)، وقد خفي عليه انه تصحيف، وانه هو الحديث الذي‏نقله الحفاظ من طريق الطبراني، عن عميرة بن سعد. ((1-1440))

16 يعلى بن مرة بن وهب الثقفي، الصحابي :

روى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-1441)) (5/6) من طريق ابي نعيم وابي موسى المديني‏باسنادهما الى ابي العباس بن‏عقدة، عن عبداللّه بن ابراهيم بن قتيبة، عن الحسن بن زياد، عن عمرو بن سعيد البصري ((1-1442)) ، عن عمرو بن عبداللّهبن يعلى بن مرة، عن ابيه، عن جده يعلى، قال: سمعت رسول اللّه(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فلما قدم علي(ع) الكوفة نشد الناس، فانتشد له بضعة عشر رجلا، فيهم: ابو ايوب صاحب منزل رسول اللّه(ص) وناجية‏بن عمرو الخزاعي. ورواه ابن حجر عن كتاب الموالاة لابن عقدة في الاصابة (3/542).

وفي اسد الغابة ((1-1443)) (2/233) من طريق الحافظ ابن عقدة وابي موسى المديني‏بالاسناد واللفظ المذكورين، غير ان‏فيه: فانتشد له بضعة عشر رجلا، منهم: يزيد او زيد بن شراحيل الانصاري. ورواه عنه حرفيا ابن حجر في الاصابة (1/567)، نقلا عن كتاب الموالاة لابن عقدة، ورواه ابن الاثير في اسد الغابة((1-1444)) (3/93) بالاسناد وباللفظ المذكور، بيد ان فيه: فانتشد له بضعة عشر رجلا، فيهم عامر بن ليلى الغفاري.

17 آهاني بن هاني الهمداني، الكوفي، التابعي :

((1-1445)) روى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-1446)) (3/321) من طريق ابن عقدة وابي موسى، عن ابي غيلان، عن ابي اسحاق، عن عمرو ذي مر، وزيد بن يثيع، وسعيد بن وهب، وهاني بن هاني بلفظ مر (ص‏173)، وسمعت هناك تحريف ابن حجر في اصابته الحديث. ((1-1447))

18 حارثة بن مضرب التابعي :

اخرج النسائي في الخصائص ((1-1448)) (ص‏40)، قال: اخبرنا يوسف بن عيسى، قال: اخبرنا الفضل بن موسى، قال: حدثنا الاعمش، عن ابي اسحاق، عن سعيد بن وهب، قال: قال علي(رضى ا… عنه) في الرحبة: «انشد باللّه من سمع رسول اللّه(ص) يوم غدير خم يقول: اللّه وليي، وانا ولي المؤمنين، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم‏وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره‏». فقال سعيد: قام الى جنبي ست ة، وقال حارثة بن مضرب: قام [عندي ((1-1449))] ستة. وقال زيد بن يثيع: قام عندي ستة. وقال عمرو ذي مر: احب من احبه، وابغض من ابغضه.

قال ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة ((1-1450)) (1/209): روى عثمان بن‏سعيد، عن شريك بن عبداللّه القاضي المتوفى (177) قال: لما بلغ عليا(ع) ان الناس يتهمونه فيما يذكره من تقديم النبي له وتفضيله [اياه] ((1-1451)) على الناس، قال: «انشد اللّه من بقي ممن لقي رسول اللّه، وسمع مقاله في يوم غدير خم الا قام، فشهد بما سمع‏». فقام ستة ممن عن يمينه من اصحاب رسول اللّه، وستة ممن على شماله من الصحابة ايضا، فشهدوا انهم سمعوا رسول اللّه يقول ذلك اليوم وهو رافع بيدي علي(ع): «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، واحب من احبه، وابغض من ابغضه‏». وقال برهان الدين الحلبي في سيرته ((1-1452)) (3/302): قد جاء ان عليا كرم اللّه وجهه قام خطيبا، فحمد اللّه، واثنى عليه، ثم قال:« انشد اللّه من ينشد ((1-1453)) يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم رجل يقول: انبئت اوبلغني، الا رجل سمعت اذناه ووعى قلبه‏». فقام سبعة عشر صحابيا، وفي رواية ثلاثون صحابيا، وفي المعجم الكبير ستة عشر، وفي رواية اثنا عشر. فقال: «هاتوا ما سمعتم‏». فذكروا الحديث ومن جملته: «من كنت مولاه فعلي مولاه، وفي رواية: فهذا مولاه‏». وعن زيد بن ارقم(رضى ا… عنه): وكنت ممن كتم، فذهب اللّه ببصري، وكان علي كرم اللّه وجهه دعا على من كتم. انتهى. وهناك جمع اخرون من متاخري المحدثين رووا هذه المناشدة نضرب عن ذكرهم صفحا، ونقتصر على ما ذكر. ((1-1454))