Categories
الغدير

نبوغه في الادب والحديث

نبوغه في الادب والحديث

ان الواقف على شعر شاعرنا العبدي وما فيه من الجودة والجزالة والسهولة والعذوبة والفخامة والحلاوة والمتانة، يشهدبنبوغه في الشعر وتضلعه في فنونه، ويعترف له بالتقدم والبروز، ويرى ثناء الحميري سيد الشعراء عليه بانه اشعر الناس‏من اهله فى محله. روى ابو الفرج في الاغاني ((2-1213)) (7/22) عن ابي داود المسترق سليمان بن سفيان: ان السيدوالعبدي‏اجتمعا، فانشد السيد:

اني ادني بما دان الوصي به / يوم الخريبة ((2-1214)) من قتل المحلينا

وبالذي دان يوم النهروان به / وشاركت كفه كفي بصفينا

فقال له العبدي: اخطات، لو شاركت كفك كفه كنت مثله، ولكن قل: تابعت كفه كفي، لتكون تابعا لا شريكا. فكان السيدبعد ذلك يقول: انا اشعر الناس الا العبدي.

والمتامل في شعره يرى موقفه العظيم في مقدمي رجال الحديث ومكثري حملته، ويجده في الرعيل الاول من جامعي‏شتاته، وناظمي شوارده، ورواة نوادره، وناشري طرفه، ويشهد له بكثرة الدراية والرواية، ويشاهد همته العالية وولعه‏الشديد في بث الاخبار الماثورة في آل بيت العصمة صلوات اللّه عليهم وستقف على ذلك كله في ذكر نماذج شعره.