كلمة ابن خلكان فى ترجمة ابن حزم الظاهرى

  الغدير

كلمة ابن خلكان فى ترجمة ابن حزم الظاهرى

قال ابن خلكان في تاريخه ((1-2180)) (1/370): كان كثير الوقوع في العلماء المتقدمين لا يكاد احد يسلم من لسانه، قال‏ابن العريف: كان لسان ابن حزم وسيف الحجاج شقيقين، قاله لكثرة وقوعه في الائمة، فنفرت منه القلوب، واستهدف‏لفقهاء وقته، فتمالؤوا على بغضه، وردوا قوله، واجتمعوا على تضليله، وشنعوا عليه، وحذروا سلاطينهم من فتنته، ونهواعوامهم من الدنو اليه، والاخذ عنه، فاقصته الملوك، وشردته عن بلاده، حتى انتهى الى بادية لبلة ((1-2181)) ، فتوفي بهافي اخر نهار الاحد لليلتين بقيتا من شعبان سنة ست وخمسين واربعمائة. (افمن حق عليه كلمة العذاب افانت تنقذ من في النار ((1-2182))