رواة حديث الغدير من الصحابة

  الغدير
[lwptoc]

رواة حديث الغدير من الصحابة

« حرف الالف »

1- ابو هريرة الدوسي :

المتوفى (57، 58، 59) وهو ابن ثمان وسبعين عاما.

يوجد حديثه مسندا في ((1-56)) تاريخ الخطيب البغدادي (8/290) بطريقين عن مطر الوراق، عن شهر بن حوشب عنه بلفظه الاتي، وتهذيب الكمال في اسماء الرجال لابي الحجاج المزي ، وتهذيب التهذيب(7/337)، ومناقب الخوارزمي(ص 130)، وعده في كتابه مقتل الامام السبط الشهيد سلام اللّه عليه ممن روى حديث الغدير من الصحابة،والجزري في اسنى المطالب (ص 3)، والدر المنثور للسيوط ي (2/259) عن ابن مردويه، والخطيب وابن عساكر بطرقهم عنه، وتاريخ الخلفاء (ص 114) نقلا عن ابي يعلى الموصلي بطريقه عنه، وفرائد السمطين للحموئي باسناده عن شهرابن حوشب عنه، وكنز العمال للمتقي الهندي (6/154 ) بطريق ابن ابي شيبة عنه وعن اثني عشر من الصحابة،و(6/403) عن عميرة بن سعد عنه، والاستيعاب لابن عبدالبر (2/473)، والبداية والنهاية لابن كثير الدمشقي (5/214)نقلا عن الحافظين ابي يعلى وابن جرير، باسنادهما عن ادريس وداود، عن ابيهما يزيد عنه، وعن شهر ابن حوشب عنه، وعن عميرة بن سعد عنه، وحديث الولاية لابن عقدة ((1-57)) ، ونخب المناقب لابي بكر الجعابي ((1-58)) ، ونزل الابرار ((1-59)) (ص 20) من طرق ابي يعلى الموصلي وابن ابي شيبة ((1-61)) عنه. ((1-62)) ((1-60))

2 ابو ليلى الانصاري :

يقال: انه قتل بصفين سنة (37).

يوجد لفظه مسندا في مناقب الخوارزمي ((1-63)) (ص 35) بالاسناد عن ثوير بن ابي فاختة، عن عبدالرحمن بن ابي ليلى،عن والده، قال: قال ابي:

دفع النبي (ص) الراية يوم خيبر الى علي بن ابي طالب، ففتح اللّه تعالى على يده، واوقفه يوم غدير خم فاعلم الناس انه مولى كل مؤمن ومؤمنة.

وروى عنه حديث الغدير ابن عقدة باسناده في حديث الولاية، والسيوطي في تاريخ الخلفاء ((1-64)) (ص 114)،والسمهودي في جواهر العقدين . ((1-66)) ((1-65))

3 ابو زينب بن عوف الانصاري :

يوجد لفظه في اسد الغابة ((1-67)) (3/307و 5/205)، والاصابة (2/408) عن الاصبغ بن نباتة، و(4/80) عن حديث الولاية لابن عقدة، من طريق علي بن الحسن العبدي، عن سعد الاسكاف، عن الاصبغ، وذكر حديث مناشدة اميرالمؤمنين (ع) بحديث الغدير يوم الرحبة، وفي المستنشدين ابو زينب المذكور، وستقف على لفظ الحديث ان شاء اللّه. ((1-68))

4 ابو فضالة الانصاري :

من اهل بدر قتل بصفين مع علي (ع).

ممن شهد لعلي (ع) بحديث الغدير يوم الرحبة في رواية اصبغ بن نباتة المروية في اسد الغابة ((1-69)) (3/307و 5/205)عن حديث الولاية، وعده القاضي في تاريخ ال محمد (ص 67) من خرواة حديث الغدير.

5 ابو قدامة الانصاري

((1-70)) : احد المستنشدين يوم الرحبة كما في اسد الغابة ((1-71)) (5/276) عن ابن عقدة، باسناده عن محمد بن كثير، عن فطر وابن الجارود، عن ابي الطفيل، عنه لما شهد لعلي (ع) يوم الرحبة، وفي حديث الولاية لابن عقدة، وجواهر العقدين للسمهودي ((1-72)) ، والاصابة في (4/159) عن ابن عقدة في حديث الولاية، من طريق محمد بن كثير، عن فطر، عن ابي الطفيل قال:

كنا عند علي (ع) فقال: «انشد اللّه من شهد يوم غدير خم…» الحديث كما ياتي، وفيه: ممن شهد لعلي (ع) به ابو قدامة الانصاري. ((1-73))

6 ابو عمرة بن عمرو بن محصن الانصاري :

روى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-74)) (3/307) حديث المناشدة وشهادته لعلي(ع) في الكوفة بحديث الغدير، ورواه ابن عقدة في حديث الولاية.

7 ابو الهيثم بن التيهان :

قتل بصفين سنة (37).

يوجد حديثه في حديث الولاية لابن عقدة، ونخب المناقب للجعابي، وفي مقتل الخوارزمي ((1-75)) عده ممن روى حديث الغدير من الصحابة، وفي جواهر العقدين للسمهودي ((1-76)) ، عن فطر وابي الجارود، عن ابي الطفيل، عنه شهادته لعلي(ع) بحديث الغدير يوم المناشدة، وفي تاريخ ال محمد (ص 67) عده من رواة حديث الغدير.

8 ابو رافع القبطي

((1-77)) : مولى رسول اللّه (ص).

روى حديثه ابن عقدة في حديث الولاية، وابو بكر الجعابي في نخبه، وعده الخوارزمي في مقتله ((1-78)) ممن روى حديث الغدير من الصحابة.

9 ابو ذويب خويلد او خالد ابن خالد بن محرث الهذلي :

الشاعر الجاهلي الاسلامي المتوفى في خلافة عثمان.

روى الحديث عنه ابن عقدة في حديث الولاية ، والخطيب الخوارزمي في الفصل الرابع من مقتل الامام السبط سلام اللّه عليه. ((1-80)) ((1-79))

10 ابو بكر بن ابي قحافة التيمي :

المتوفى (13).

روى عنه حديث الغدير ابن عقدة باسناده في حديث الولاية، وابو بكرالجعابي في النخب، والمنصور الرازي في كتابه في حديث الغدير ((1-81)) ، وعده شمس الدين الجزري الشافعي في اسنى المطالب ((1-82)) (ص 3) ممن روى حديث الغديرمن الصحابة.

11 اسامة بن زيد بن حارثة الكلبي :

المتوفى (54) وهو ابن (75) عاما.

يوجد حديثه في حديث الولاية، ونخب المناقب.

12 ابي بن كعب الانصاري ، الخزرجي :

سيد القراء المتوفى (30 ، 32)، وقيل غير ذلك. روى عنه الحديث ابو بكرالجعابي باسناده في نخب المناقب.

13 اسعد بن زرارة الانصاري

((1-83)) : روى ابن عقدة في حديث الولاية، عن محمد بن الفضل بن ابراهيم الاشعري، عن ابيه، عن المثنى بن القاسم الحضرمي، عن هلال ابي ايوب الصيرفي، عن ابي كثير الانصاري، عن عبداللّه بن اسعد بن زرارة، عن ابيه، عن رسول اللّه (ص) حديث الغدير ((1-84)) .

وابو بكرالجعابي في النخب، وابوسعيد مسعودالسجستاني في كتاب الولاية ((1-85)) ، عن ابي الحسن احمد بن محمدالبزاز الضبي املاء في صفر سنة (393)، قال:

حدثني ابو العباس احمد بن سعيد الكوفي الحافظ سنة (330)، واخبرنا ابو الحسين محمد بن محمد بن علي الشروط ي، قال:

اخبرنا ابو الحسين محمد بن عمر بن بهتة، وابو عبداللّه الحسين بن هارون بن محمد القاضي الضبي ((1-86)) وابو محمد عبداللّه بن محمد الاكفاني القاضي، قالوا: اخبرنا احمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن الفضل بن ابراهيم الاشعري… الى اخر السند المذكور لابن عقدة.

وعده شمس الدين الجزري في اسنى المطالب ((1-87)) (ص 4) ممن روى حديث الغدير من الصحابة.

14 اسماء بنت عميس الخثعمية :

روى عنها ابن عقدة بالاسناد في كتاب الولاية.

15 ام سلمة زوجة النبي الطاهر (ص) :

اخرج ابن عقدة من طريق عمرو بن سعيد بن عمرو بن جعدة بن هبيرة، عن ابيه، عن جده، عن ام سلمة، قالت:

اخذ رسول اللّه (ص) بيد علي بغدير خم، فرفعها حتى راينا بياض ابطيه، فقال: «من كنت مولاه فعلي مولاه. ثم قال:ايها الناس اني مخلف فيكم الثقلين: كتاب اللّه وعترتي، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ».

ورواه عنها السمهودي الشافعي في جواهر العقدين ، كما في ينابيع المودة (ص 40)، والشيخ احمد بن الفضل بن محمدباكثير المكي الشافعي في وسيلة المال من طريق ابن عقدة باللفظ المذكور ((1-88)) .

16 ام هاني بنت ابي طالب سلام اللّه عليهما :

قالت: رجع رسول اللّه (ص) من حجته حتى نزل بغدير خم، ثم قام خطيبا بالهاجرة فقال: «ايها الناس…»الحديث.

اخرجه عنها البزار في مسنده، ورواه عنه السمهودي الشافعي ، كما ذكره القندوزي الحنفي في ينابيع المودة((1-90)) ((1-89)) (ص 40)، واخرجه عنها ابن عقدة في كتاب حديث الولاية باسناده. ((1-91))

17 ابوحمزة انس بن مالك الانصاري الخزرجي:

خادم النبي(ص) : المتوفى(93).

يروي الحديث عنه الخطيب البغدادي في تاريخه (7/377)، وابن قتيبة الدينوري في المعارف (ص 291)، وابن عقدة في حديث الولاية باسناده عن مسلم الملائي عن انس، وابو بكر الجعابي في نخبه، والخطيب الخوارزمي في المقتل،والسيوط ي في تاريخ الخلفاء (ص 114) بطريق الطبراني، والمتقي الهندي في كنز العمال (6/154 و403) عن عميرة بن سعد عنه، والبدخشي في نزل الابرار(ص 20) من طريق الطبراني والخطيب، وعد من رواة حديث الغدير في اسنى المطالب للجزري (ص 4) ((1-92)) .

« حرف الباء الموحدة »

18 البراء بن عازب الانصاري ، الاوسي : نزيل الكوفة : المتوفى (72).

يوجد الحديث بلفظه في مسند احمد ((1-93)) (4/281) رواه عن عفان، عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عن البراء.

وبطريق اخر: عن عدي، عن البراء بلفظ ياتي في حديث التهنئة ان شاء اللّه. وسنن ابن ماجة ((1-94)) (1/21 و29) عن ابن جدعان، عن عدي، عنه قال:

اقبلنا مع رسول اللّه(ص) في حجته التي حج، فنزل في بعض الطريق، فامر بالصلاة جامعة، فاخذ بيد علي، فقال:«الست اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ قالوا: بلى.

قال: الست اولى بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى. قال: فهذا ولي من انا مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ».

وفي ((1-95)) خصائص النسائي (ص 16) عن ابي اسحاق عنه، وتاريخ الخطيب البغدادي (14/236)، وتفسير الطبري(3/428)، وتهذيب الكمال في اسماء الرجال، والكشف والبيان للثعلبي ياتي بلفظه وسنده، واستيعاب ابن عبدالبر(2/473)، والرياض النضرة لمحب الدين الطبري(2/169) من طريق الحافظ ابن السمان، ومناقب الخطيب الخوارزمي (ص 94) بالاسناد عن عدي عنه، والفصول المهمة لابن الصباغ المالكي (ص 25) نقلا عن الحافظ ابي بكراحمد بن الحسين البيهقي والامام احمد بن حنبل، وذخائر العقبى للمحب الطبري (ص 67)، وكفاية الطالب للحافظ الكنجي الشافعي (ص 14) عن عدي بن ثابت عنه، وتفسير الفخر الرازي (3/636)، وتفسير النيسابوري (6/194)، ونظم درر السمطين لجمال الدين الزرندي، والجامع الصغير (2/555) من طريق احمد وابن ماجة، ومشكاة المصابيح(ص 557) ما روي من طريق احمد عن البراء وزيد بن ارقم، وشرح ديوان امير المؤمنين (ع) للميبذي بطريق احمد،وفرائد السمطين بخمس طرق عن عدي بن ثابت عنه، وكنز العمال (6/152) من طريق احمد عنه، و(ص 397) نقلا عن سنن الحافظ ابن ابي شيبة باسناده عنه، وفي البداية والنهاية لابن كثير (5/209) عن عدي عنه نقلا عن ابن ماجة،والحافظ عبدالرزاق، والحافظ ابي يعلى الموصلي، والحافظ حسن بن سفيان، والحافظ ابن جرير الطبري، وفي(7/349) من طريق الحافظ عبدالرزاق، عن معمر، عن ابن جدعان، عن عدي، عن البراء قال:

خرجنا مع رسول اللّه (ص)، حتى نزلنا غدير خم، بعث مناديا ينادي، فلمااجتمعنا قال: «الست اولى بكم من انفسكم؟قلنا:

بلى يارسول اللّه. قال: الست اولى بكم من امهاتكم؟ قلنا:

بلى يارسول اللّه. قال: الست اولى بكم من ابائكم؟ قلنا:بلى يا رسول اللّه. قال: الست؟ الست؟ الست؟ قلنا: بلى يا رسول اللّه.

قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ((1-96)) ، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ». فقال عمر ابن الخط اب: هنيئا لك يا ابن ابي طالب اصبحت اليوم ولي كل مؤمن.

وكذا رواه ابن ماجة من حديث حماد بن سلمة، عن علي بن زيد وابي هارون العبدي، عن عدي بن ثابت، عن البراء،وهكذا رواه موسى بن عثمان الحضرمي، عن ابي اسحاق، عن البراء به.

انتهى.

ورواه الحافظ ابو محمد العاصمي في زين الفتى، عن ابي بكر الجلاب، عن ابي احمد الهمداني، عن ابي جعفر محمد بن ابراهيم القهستاني، عن ابي قريش محمد بن جمعة، عن ابي يحيى المقري، عن ابيه، عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن عدي بن ثابت، عن البراء، بلفظ ياتي في حديث التهنئة.

ويوجد حديثه في ((1-97)) نزل الابرار (ص 19) من طريق احمد، و(ص 21) من طريق ابي نعيم في فضائل الصحابة عن البراء، وفي الخطط للمقريزي (2/222) بطريق احمد عنه، ومناقب الثلاثة من طريق احمد والحافظ ابي بكر البيهقي عنه، وفي روح المعاني (2/350) عنه، وتفسيرالمنار (6/464) من طريق احمد وابن ماجة عنه، وعده الجزري في اسنى المطالب (ص 3) من رواة الحديث. ((1-98))

19 بريدة بن الحصيب ابو سهل الاسلمي : المتوفى (63).

يوجد حديثه في مستدرك الحاكم ((1-99)) (3/110) عن محمد بن صالح بن هاني، قال: حدثنا احمد بن نصر.

واخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة، حدثنا احمد بن حازم الغفاري.

وانبا محمد بن عبداللّه العمري، حدثنا محمد بن اسحاق، حدثنا محمد بن يحيى واحمد بن يوسف، قالوا: حدثنا ابونعيم، حدثنا ابن ابي غنية، عن الحكم، عن سعيد ابن جبير، عن ابن عباس عنه.

((1-100)) حلية الاولياء (4/23) باسناده من طريق ابي غنية وفي المذكور، وفي الاستيعاب لابن عبدالبر (2/473) في ترجمة امير المؤمنين(ع)، وعده في مقتل الخوارزمي، واسنى المطالب للجزري الشافعي (ص 3) ممن روى حديث الغدير من الصحابة، وفي تاريخ الخلفاء (ص 114) رواه عنه من طريق البزار، وفي الجامع الصغير (2/555) من طريق احمد، وفي كنز العمال (6/397) نقلا عن الحافظ ابن ابي شيبة وابن جرير وابي نعيم باسنادهم عنه، وفي مفتاح النجاونزل الابرار (ص 20) من طريق البزار عنه، وفي تفسير المنار (6/464) من طريق احمد عنه. ((1-101))

« حرف الثاء المثلثة »

20 ابو سعيد ثابت بن وديعة الانصاري ، الخزرجي ، المدني :

ممن شهد لعلي (ع) بحديث الغدير، كما ياتي في حديث المناشدة في رواية ابن عقدة في حديث الولاية، وابن الاثيرفي اسد الغابة ((1-102)) (3/307 و5/205)، وعد في تاريخ ال محمد (ص 67) ممن روى حديث الغدير. ((1-103))

« حرف الجيم الموحدة »

21 جابر بن سمرة بن جنادة، ابو سليمان السوائي :

نزيل الكوفة، والمتوفى بها بعد سنة سبعين، وفي الاصابة ((1-104)) :انه توفي سنة (74).

روى الحديث بلفظه ابن عقدة في حديث الولاية،والخوارزمي في الفصل الرابع من مقتله ((1-105)) عده ممن روى حديث الغدير من الصحابة، وروى المتقي الهندي في كنز العمال ((1-106)) (6/398) نقلا عن الحافظ ابن ابي شيبة باسناده عنه، قال:

كنا بالجحفة غدير خم اذ خرج علينا رسول اللّه(ص) فاخذ بيد علي، فقال:

«من كنت مولاه فعلي مولاه ».

22 جابر بن عبداللّه الانصاري :

المتوفى بالمدينة (73، 74، 78) وهو ابن (94) عاما.

روى الحافظ الكبير ابن عقدة في حديث الولاية باسناده عنه، قال:

كنا مع النبي(ص) في حجة الوداع، فلما رجع الى الجحفة نزل، ثم خطب الناس، فقال: «ايها الناس اني مسؤول، وانتم مسؤولون، فما انتم قائلون؟ قالوا: نشهد انك بلغت ونصحت واديت.

قال: اني لكم فرط، وانتم واردون علي الحوض، واني مخلف فيكم الثقلين ان تمسكتم بهما لن تضلوا: كتاب اللّهوعترتي اهل بيتي، وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.

ثم قال: الستم تعلمون اني اولى بكم من انفسكم؟ قالوا: بلى.

فقال اخذا بيد علي: من كنت مولاه فعلي مولاه. ثم قال:اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه».

ورواه عنه ((1-107)) ابو بكر الجعابي في نخبه، وابن عبدالبر في الاستيعاب (2/473)، ويوجد حديثه في اسماء الرجال لابي الحجاج، وتهذيب التهذيب (7/337)، وكفاية الطالب (ص 16) بطريق عال عن مشايخه الحفاظ: الشريف ابي تمام علي بن ابي الفخار الهاشمي، وابي طالب عبداللطيف بن محمد بن القبيط ي، وابراهيم بن عثمان الكاشغري بطرقهم، عن عبداللّه بن محمد بن عقيل قال:

كنت عند جابر بن عبداللّه في بيته وعلي بن الحسين ومحمد بن الحنفية وابو جعفر، فدخل رجل من اهل العراق، فقال:باللّه الا ما حدثتني مارايت وما سمعت من رسول اللّه… الى اخر ما ياتي في حديث مناشدة رجل عراقي جابر بن عبداللّه.

ورواه الحافظ الحموئي في فرائد السمطين في السمط الاول في الباب التاسع ((1-108)) من طريق الحافظ ابن البط ي، وابن كثير في البداية والنهاية ((1-109)) (5/209) بالاسناد عن عبداللّه بن محمد بن عقيل عنه، ثم قال:

قال شيخنا الذهبي: هذا حديث حسن ، وقد رواه ابن لهيعة عن بكر بن سوادة وغيره، عن ابي سلمة بن عبدالرحمن، عن جابر بنحوه.

والمتقي في كنز العمال (6/398) نقلا عن البزار باسناده عنه، والسمهودي في جواهر العقدين، كما نقله عنه القندوزي الحنفي في ينابيعه (ص 41) باللفظ المذكور عن ابن عقدة، والوصابي الشافعي في الاكتفاء نقلا عن الحافظ ابن ابي شيبة في سننه باسناده عنه ((1-110)) .

واخرج الحافظ ابن المغازلي ((1-111)) ، كما في العمدة لابن البطريق ((1-112)) (ص 53) باسناده عن بكر بن سوادة، عن قبيصة بن ذؤيب وابي سلمة بن عبدالرحمن، عن جابر بن عبداللّه:

ان رسول اللّه (ص) نزل بخم، فتنحى الناس عنه [ونزل معه علي بن ابي طالب(ع) فشق على النبي تاخر الناس عنه ((1-113)) ] وامر عليا فجمعهم، فلما اجتمعوا قام فيهم وهو متوسد يد علي بن ابي طالب، فحمد اللّه، واثنى عليه.

ثم قال: «ايها الناس اني قد كرهت تخلفكم عني، حتى خيل لي انه ليس شجرة ابغض اليكم من شجرة تليني.

ثم قال: لكن علي بن ابي طالب انزله اللّه مني بمنزلتي منه، فرضي اللّه عنه كما انا راض عنه، فانه لا يختار على قربي ومحبتي شيئا. ثم رفع يديه، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ».

قال: فابتدر الناس الى رسول اللّه(ص) يبكون ويتضرعون ويقولون: يا رسول اللّه ما تنحينا عنك الا كراهية ان نثقل عليك، فنعوذ باللّه من [شرور انفسنا و ((1-114)) ] سخط رسوله، فرضي رسول اللّه(ص) عنهم عند ذلك.

ورواه الثعلبي في تفسيره ((1-115)) ، كما في ضياء العالمين.

وعده الخوارزمي في مقتله ((1-116)) ، والجزري في اسنى المطالب ((1-117)) (ص 3)، والقاضي في تاريخ ال محمد (ص 67) من رواة حديث الغدير. ((1-118))

23 جبلة بن عمرو الانصاري :

رواه عنه ابن عقدة باسناده في حديث الولاية.

24 جبير بن مطعم بن عدي القرشي ، النوفلي :

المتوفى(57، 58، 59).

عده القاضي بهلول بهجت في تاريخ ال محمد (ص 68) ممن روى حديث الغدير، وروى الهمداني في مودة القربى ((1-119)) عنه شطرا من الحديث، وذكره الحنفي في الينابيع ((1-120)) (ص 31 و336). ((1-121))

25 جرير بن عبداللّه بن جابر البجلي : المتوفى (51، 54).

توجد روايته الحديث في مجمع الزوائد للحافظ الهيثمي (9/106) نقلا عن المعجم الكبير ((1-122)) للطبراني باسناده عنه، قال:

شهدنا الموسم في حجة الوداع، فبلغنا مكانا يقال له: غدير خم، فنادى: الصلاة جامعة، فاجتمع المهاجرون والانصار،فقام رسول اللّه(ص) وسطنا، قال:

«يا ايها الناس بم تشهدون؟ قالوا: نشهد ان لا اله الا اللّه. قال: ثم مه؟ قالوا:وان محمدا عبده ورسوله. قال: فمن وليكم؟قالوا: اللّه ورسوله مولانا.

ثم ضرب بيده الى عضد علي، فاقامه، فنزع عضده، فاخذ بذراعيه، فقال: من يكن اللّه ورسوله مولاه فان هذا مولاه،اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، اللهم من احبه من الناس فكن له حبيبا، ومن ابغضه فكن له مبغضا، اللهم اني لااجداحدا استودعه في الارض بعد العبدين الصالحين ((1-123)) [غيرك]، فاقض له بالحسنى‏». قال بشر: قلت: من هذان العبدان الصالحان؟ قال: لا ادري. ورواه عنه ((1-124)) السيوط‏ي في تاريخ الخلفاء (ص‏114) بطريق الطبراني، وابن كثير في البداية والنهاية (7/349)،والمتقي الهندي في كنز العمال (6/154 و399) بطريق الطبراني، والوصابي في كتاب الاكتفاء، والبدخشي في مفتاح‏النجا، وعده الخوارزمي في مقتله من رواة الحديث من الصحابة. ((1-125))

26 ابو ذر جندب بن جنادة الغفاري :

المتوفى(31). يروى حديثه في حديث الولاية لابن عقدة، ونخب المناقب للجعابي، وفرائد السمطين في الباب الثامن والخمسين ((1-126)) ، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله ممن روى حديث الغدير، وكذلك شمس الدين ((1-217)) الجزري الشافعي‏في اسنى المطالب ((1-218)) (ص‏4). ((1-129))

27 ابو جنيدة جندع بن عمرو بن مازن الانصاري :

روى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-130)) (1/308) بالاسناد عن عبداللّه بن العلاء، عن الزهري، عن سعيد بن جناب، عن‏ابي عنفوانة المازني، عن جندع قال: سمعت النبي(ص) يقول: «من كذب علي متعمدا فليتبوا مقعده من النار». وسمعته والا صمتا يقول وقد انصرف من حجة الوداع، فلما نزل غدير خم قام في الناس خطيبا، واخذ بيد علي،وقال: «من كنت مولاه فهذا وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». وقال عبداللّه بن العلاء: فقلت للزهري: لا تحدث بهذا بالشام وانت تسمع‏مل‏ء اذنيك سب علي! فقال: واللّه ان عندي‏من فضائل علي ما لو تحدثت [بها] لقتلت!! اخرجه الثلاثة ((1-131)) . وروى الشيخ محمد صدرالعالم في معارج‏العلى، من طريق الحافظ ابي‏نعيم، باسناده عن جندع، وعد في تاريخ ال‏محمد (ص‏67) من رواة حديث الغدير. ((1-132))

19 بريدة بن الحصيب ابو سهل الاسلمي :

المتوفى (63).

يوجد حديثه في مستدرك الحاكم ((1-99)) (3/110) عن محمد بن صالح بن هاني، قال: حدثنا احمد بن نصر.

واخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة، حدثنا احمد بن حازم الغفاري.

وانبا محمد بن عبداللّه العمري، حدثنا محمد بن اسحاق، حدثنا محمد بن يحيى واحمد بن يوسف، قالوا: حدثنا ابونعيم، حدثنا ابن ابي غنية، عن الحكم، عن سعيد ابن جبير، عن ابن عباس عنه.

((1-100)) حلية الاولياء (4/23) باسناده من طريق ابي غنية وفي المذكور، وفي الاستيعاب لابن عبدالبر (2/473) في ترجمة امير المؤمنين(ع)، وعده في مقتل الخوارزمي، واسنى المطالب للجزري الشافعي (ص 3) ممن روى حديث الغدير من الصحابة، وفي تاريخ الخلفاء (ص 114) رواه عنه من طريق البزار، وفي الجامع الصغير (2/555) من طريق احمد، وفي كنز العمال (6/397) نقلا عن الحافظ ابن ابي شيبة وابن جرير وابي نعيم باسنادهم عنه، وفي مفتاح النجاونزل الابرار (ص 20) من طريق البزار عنه، وفي تفسير المنار (6/464) من طريق احمد عنه. ((1-101))

« حرف الحاء المهملة »

28 حبة بفتح اوله وتشديد الموحدة ابن جوين، ابو قدامة العرني بضم العين وفتح الراء البجلي :

المتوفى (76،79). وثقه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/103)، وحكى الخطيب في تاريخه (8/276) ثقته عن صالح بن احمد عن‏ابيه، وذكر انه تابعي، روى عنه ابن عقدة باسناده في حديث الولاية، والدولابي في الكنى والاسماء (2/88) عن الحسن‏بن علي‏ابن عف ان، قال: حدثنا الحسن بن عطية، قال: انبا يحيى بن سلمة بن كهيل، عن حبة العرني، عن ابي قلابة ((1-133)) ، قال: نشد الناس علي في الرحبة، فقام بضعة عشر رجلا فيهم رجل عليه جبة عليها ازار حضرمية فشهدوا ان رسول‏ اللّه(ص) قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏». وروى الحافظ ابن‏المغازلي في المناقب ((1-134)) عنه حديث المناشدة الاتي ان شاء اللّه، والخطيب الخوارزمي عده في‏مقتله ممن روى حديث الغدير من الصحابة. وقال ابن الاثير في اسد الغابة ((1-135)) (1/367) في ترجمة حبة: ذكره ابوالعباس بن عقدة في الصحابة، وروى عن يعقوب بن يوسف بن زياد واحمد بن الحسين بن عبدالملك، قال:اخبرنا نصر بن مزاحم، اخبرنا عبدالملك بن مسلم الملائي، عن ابيه، عن حبة بن جوين العرني البجلي، قال: لما كان يوم غدير خم دعا النبي(ص) الصلاة جامعة نصف النهار قال: فحمد اللّه، واثنى عليه، ثم قال: «ايها الناس‏اتعلمون اني اولى بكم من انفسكم؟ قالوا: نعم. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏».واخذ بيد علي، حتى رفعها حتى نظرت الى اباطهما، وانا يومئذ مشرك. اخرجه ابوموسى. وروى ابن حجر في الاصابة (1/372) من كتاب الموالاة لابن عقدة الحديث المذكور، والقندوزي في ينابيع المودة ((1-136)) (ص‏34).

29 حبشي بضم المهملة ابن جنادة السلولي :

نزيل الكوفة. ممن شهد لعلي(ع) يوم‏المناشدة، كما في حديث‏اصبغ الاتي، رواه ((1-137)) ابن عقدة في‏حديث‏الولاية، وابن الاثير في‏اسد الغابة (3/307 و 5/205)، ومحب الدين الطبري في الرياض النضرة (2/169) نقلا عن الذهبي، وروى السيوط‏ي في‏جمع الجوامع من طريق الطبراني في المعجم الكبير، والمتقي الهندي في كنز العمال (6/154)، وابن كثير الشامي في‏البداية والنهاية (5/211) عن ابي اسحاق، عنه انه سمع رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم: «من كنت مولاه فعلي‏مولاه، اللهم‏وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ورواه عنه ايضا في (7/349). وروى الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/106) قال: قال حبشي: سمعت رسول اللّه(ص) يقول يوم غدير خم : «اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه،وانصر من نصره، واعن من اعانه‏». رواه الطبراني، ورجاله وثقوا، وبهذا الطريق نقلا عن الطبراني ذكره السيوط‏ي في تاريخ الخلفاء ((1-138)) (ص‏114)،وليست فيه كلمة « اللهم‏» في صدر الحديث، وروى البدخشي في نزل ((1-139)) (ص‏20) ومفتاح النجا ((1-140))، والشيخ ابراهيم الابرار الوصابي الشافعي في الاكتفاء في فضل الاربعة الخلفاء من طريق الطبراني عنه بلفظ السيوط‏ي. وعده‏الجزري في اسنى المطالب ((1-141)) (ص‏4) من رواة الحديث. ((1-142))

30 حبيب بن بديل بن ورقاء الخزاعي :

روى الحديث عنه باسناده ابن عقدة في حديث الولاية، وابن الاثير في اسد الغابة ((1-143)) (1/368) من كتاب الموالاة‏لابن عقدة باسناده عن زر بن حبيش حديث الركبان المسلمين على علي(ع) بقولهم: السلام عليك يا مولانا. وفيه شهادة حبيب لعلي(ع) بحديث الغدير، وسياتي في حديث الركبان، ورواه ابن حجر ملخصا في الاصابة (1/304). ((1-144))

31 حذيفة بن اسيد ابو سريحة بفتح السين الغفاري :

من اصحاب الشجرة توفي (40، 42). روى عنه حديث الغدير ابن عقدة في كتاب حديث الموالاة، كما نقله عن السمهودي ((1-145)) عنه صاحب ينابيع المودة ((1-146)) (ص‏38) قال: قال السمهودي: واخرج ابن عقدة في (الموالاة) عن عامر بن ضمرة وحذيفة ابن اسيد قالا: قال النبي(ص): «ايها الناس‏ان اللّه مولاي، وانا اولى بكم من انفسكم، الا ومن كنت مولاه فهذا مولاه‏». واخذ بيد علي فرفعها، حتى عرفه القوم اجمعون. ثم قال: «اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، ثم قال: واني سائلكم‏حين تردون علي الحوض عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيهما. قالوا: وما الثقلان؟ قال: الثقل الاكبر كتاب اللّهسبب طرفه بيد اللّه وطرفه بايديكم، والاصغر عترتي‏». الحديث. واخرجه ايضا بطريق اخر، ثم قال: اخرجه الطبراني في الكبير ((1-147)) ، والضياء في المختارة. وروى الترمذي في صحيحه ((1-148)) (2/298) عن سلمة بن كهيل، عن ابي الطفيل، عن حذيفة ابي سريحة، وقال: هذاحديث حسن صحيح. وابن الاثير في اسد الغابة ((1-149)) بالاسناد عن سلمة بن كهيل عنه، من طريق الحفاظ: ابي عمر، وابي نعيم، وابي‏موسى، والحموئي في فرائد السمطين ((1-150)) ، وابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة ((1-151)) (ص‏25)، نقلا عن ابي‏الفتوح اسعد بن ابي الفضائل العجلي في الموجز في فضائل الخلفاء الاربعة، يرفعه بسنده الى حذيفة بن اسيد وعامربن ليلى بن ضمرة قالا: لما صدر رسول اللّه(ص) من حجة الوداع ولم يحج غيرها اقبل حتى اذا كان بالجحفة نهى عن سمرات متغاديات ((1-152)) بالبطحاء ان لا ينزل تحتهن احد، حتى اذا اخذ القوم منازلهم ارسل فقم ما تحتهن، حتى اذا نودي بالصلاة‏صلاة الظهر عمد اليهن فصلى بالناس تحتهن، وذلك يوم غدير خم، وبعد فراغه من الصلاة قال: «ايها الناس انه قدنباني اللطيف الخبير: انه لم يعمر نبي الا نصف عمر النبي الذي كان قبله! واني لا ظن باني ادعى واجيب، واني مسؤول،وانتم مسؤولون: هل بلغت؟ فما انتم قائلون؟ قالوا: نقول: قد بلغت، وجهدت، ونصحت، وجزاك اللّه خيرا. قال: الستم‏تشهدون ان لا اله الا اللّه، وان محمدا عبده ورسوله، وان جنته حق، وان ناره حق، والبعث بعد الموت حق؟ قالوا: اللهم‏بلى. قال: اللهم اشهد. ثم قال: ايها الناس الا تسمعون، الا فان اللّه مولاي، وانا اولى بكم من انفسكم، الا ومن كنت‏مولاه فعلي مولاه. واخذ بيد علي فرفعها، حتى نظره القوم. ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ونقله عن كتاب الموجز للحافظ ابي الفتوح ايضا صاحب (مناقب الثلاثة) المطبوع بمصر (ص‏19)، ورواه ابن‏عساكر في تاريخه ((1-153)) عن ابي الطفيل عنه، وابن كثير في البداية والنهاية ((1-154)) (5/209 و7/348)، قال: وقد رواه‏معروف بن خربوذ، عن ابي الطفيل، عن حذيفة بن اسيد، قال: لما قفل رسول اللّه(ص) من حجة الوداع نهى اصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات ان ينزلوا حولهن، ثم بعث‏اليهن‏فصل ى تحتهن، ثم قام فقال: «ايها الناس قد نباني اللطيف الخبير: انه لم يعمر نبي الا مثل نصف عمر الذي قبله!واني لا ظن ان يوشك ان ادعى فاجيب، واني مسؤول، وانتم مسؤولون، فماذا انتم قائلون؟ قالوا: نشهد انك قد بلغت، ونصحت، وجهدت، فجزاك اللّه خيرا. قال: الستم تشهدون ان لا اله الا اللّه وان محمدا عبده ورسوله، وان جنته حق، وان ناره حق، وان الموت حق، وان‏الساعة اتية لا ريب فيها، وان اللّه يبعث من في القبور؟ قالوا: بلى نشهد بذلك. قال: اللهم اشهد. ثم قال: يا ايها الناس ان اللّه مولاي، وانا مولى المؤمنين، وانا اولى بهم من انفسهم، من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال‏من والاه، وعاد من عاداه. ثم قال: ايها الناس اني فرطكم، وانكم واردون علي الحوض، حوض اعرض مما بين بصرى وصنعاء، فيه انية عددالنجوم، قدحان من فضة، واني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيهما: الثقل الاكبر كتاب‏اللّه، سبب طرفه بيد اللّه وطرف بايديكم، فاستمسكوا به، لا تضلوا ولا تبدلوا، والثقل الاصغر عترتي اهل بيتي، فانه قدنباني اللطيف الخبير: انهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض‏». رواه ابن عساكر بطوله من طريق معروف. وبهذا اللفظ رواه عنه ((1-155)) ابن حجر في الصواعق (ص‏25) عن الطبراني وغيره بسند صحيح عنده، والحلبي في‏السيرة الحلبية (3/301) نقلا عن الطبراني. ورواه بهذا اللفظ الحكيم الترمذي في كتابه نوادر الاصول، والطبراني في الكبير بسند صحيح، كما نقل عنهما صاحب‏مفتاح النجا في مناقب ال العبا، وبهذا التفصيل رواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/165) من طريقي الطبراني،وقال: رجال احد الاسنادين ثقات. وفي نزل الابرار (ص‏18) من طريق الترمذي في‏نوادر الاصول، والطبراني في الكبير باسنادهما عن ابي الطفيل عنه،والقرماني في اخبار الدول (ص‏102) عنه، عن النبي(ص) بطريق الترمذي، والسيوط‏ي في تاريخ الخلفاء (ص‏114) نقلاعن الترمذي، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله، والقاضي في تاريخ ال محمد (ص‏68) ممن روى حديث الغدير من‏الصحابة. ((1-156))

32 حذيفة بن اليمان اليماني :

المتوفى (36) ((1-157)) . روى الحديث بلفظه ابن عقدة في حديث الولاية، وابو بكر الجعابي في نخبه، والحاكم الحسكاني في كتابه دعاء الهداة‏الى اداء حق الموالاة، وقال بعد ذكر حديثه: قرات حديثه على ابي بكر محمد بن محمد الصيدلاني، فاقر به، وعده‏الجزري في اسنى المطالب ((1-158)) (ص‏4) من رواة حديث الغدير من الصحابة. ((1-159))

33 حسان بن ثابت :

احد شعراء الغدير في القرن الاول، فراجع هناك ((1-160)) شعره وترجمته. ((1-161))

34 الامام المجتبى الحسن السبط صلوات اللّه عليه :

روى حديثه ابن عقدة باسناده في حديث الولاية، والجعابي في النخب، وعده الخوارزمي من رواة حديث الغدير. ((1-162))

35 الامام السبط الحسين الشهيد سلام اللّه عليه :

رواه عنه ابن عقدة باسناده‏في حديث الولاية ((1-163)) ،والجعابي في النخب، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله ((1-164)) ممن روى حديث الغدير. وروى الحافظ العاصمي في زين الفتى، عن شيخه ابي بكر الجلا ب، عن ابي سعيد الرازي، عن ابي الحسن علي بن‏مهرويه القزويني، عن داود بن سليمان، عن علي بن موسى الرضا، عن ابيه موسى بن جعفر، عن ابيه جعفر بن محمد،عن ابيه، عن ابيه علي، عن الحسين، عن امير المؤمنين(ع)، قال: «قال رسول اللّه(ص): من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، وانصر من‏نصره‏». ورواه عن شيخه محمد بن ابي زكريا، عن ابي الحسن محمد بن علي الهمداني، عن احمد بن علي بن صدقة الرقي، عن‏ابيه، عن علي بن موسى، عن ابيه موسى…الى اخر السند واللفظ المذكورين. ورواه الحافظ ابن المغازلي في المناقب عن ابي الفضل محمد بن الحسين البرجي ((1-165)) الاصبهاني، يرفعه الى ‏الحسين السبط(ع)، والحافظ ابو نعيم في حلية الاولياء (9/64) بلفظ وسند ياتيان ان شاء اللّه تعالى، وياتي احتجاجه(ع)بحديث الغدير في محله.

«حرف الخاء المعجمة‏»

36 ابو ايوب خالد بن زيد الانصاري :

استشهد غازيا بالروم سنة (50،51، 52). روى حديثه ((1-166)) ابن عقدة في حديث الولاية، والجعابي في نخب المناقب، ومحب الدين الطبري في الرياض‏النضرة (2/169)، وابن الاثير في اسد الغابة (5/6) بالاسناد عن يعلى بن مرة عنه و(3/307 و5/205) بالاسناد عن اصبغ‏بن نباتة عنه، وابن كثير في البداية والنهاية (5/209) عن احمد بن حنبل، عن ابن ادم، عن الاشجعي، عن رياح بن‏الحارث، عنه، والسيوط‏ي في جمع الجوامع وتاريخ الخلفاء (ص‏114) من طريق احمد عنه، والمتقي الهندي في كنزالعمال (2/154) بطريق احمد، والطبراني في المعجم الكبير، والضياء المقدسي عنه وعن جمع من الصحابة، وابن حجرالعسقلاني في الاصابة (7/780 و6/223) و(2/408 من الطبعة الاولى)، والسمهودي في جواهر العقدين عن ابي الطفيل‏عنه، والبدخشي في نزل الابرار (ص‏20) من طريقي احمد والطبراني. راجع حديثي الرحبة والركبان من هذا الكتاب. وعده الجزري في‏اسنى المطالب ((1-167)) (ص‏4) من رواة حديث الغدير من‏الصحابة. ((1-168))

37 ابو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي :

المتوفى (21، 22). اخرج الجعابي حديثه باسناده في النخب.

38 خزيمة بن ثابت الانصاري ذو الشهادتين :

المقتول بصفين سنة (37). روى حديثه ابن عقدة في حديث الولاية، والجعابي في نخب المناقب، والسمهودي في جواهر العقدين ((1-169)) بالاسنادعن ابي الطفيل عنه، وروى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-170)) (3/307) بطريق ابي موسى عن علي بن الحسن العبدي عن‏الاصبغ بن نباتة حديث المناشدة يوم الرحبة، وفيه شهادة خزيمة لعلي(ع) بحديث الغدير، وعده الجزري في اسنى‏المطالب ((1-171)) (ص‏4)، والقاضي في تاريخ ال محمد (ص‏67) من رواة الحديث من الصحابة.

39 ابو شريح خويلد على الاشهر ابن عمرو الخزاعي، نزيل المدينة:

المتوفى (68). احد الشهود لامير المؤمنين(ع) بحديث الغدير يوم المناشدة، كما ياتي في حديثها. ((1-172))

« حرف الراء المهملة واختها المعجمة »

40 رفاعة بن عبدالمنذر الانصاري :

توجد روايته في حديث الولاية باسناد ابن عقدة، ونخب المناقب للجعابي، وكتاب الغدير لمنصور الرازي.

41 الزبير بن العوام القرشي :

المقتول سنة (36). روى الحديث عنه ابن عقدة في كتاب الولاية، والجعابي في نخبه، والمنصور الرازي في كتاب الغدير، وهو احد العشرة‏المبشرة الذين عدهم الحافظ ابن المغازلي ((1-173)) من رواة الغدير، وعده الجزري الشافعي من رواة حديث الغدير في‏اسنى المطالب ((1-174)) (ص‏3). ((1-175))

42 زيد بن ارقم الانصاري ، الخزرجي :

المتوفى (66، 68). اخرج احمد بن حنبل في مسنده ((1-176)) (4/368) عن ابن نمير، عن عبدالملك بن ابي سليمان، عن عطية العوفي، قال:سالت زيد بن ارقم، فقلت له: ان ختنا ((1-177)) لي‏حدثني عنك بحديث في شان علي يوم غدير خم، فانا احب ان اسمعه‏منك. فقال: انكم معشر اهل العراق فيكم ما فيكم!. فقلت له: ليس عليك مني باس. فقال:نعم، كنا بالجحفة، فخرج رسول اللّه(ص)الينا ظهرا وهو اخذ بعضد علي، فقال: «يا ايها الناس الستم تعلمون اني اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه‏». قال: فقلت له: هل قال «اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏»؟ قال: انما اخبرك كما سمعت ((1-178)) . وفي المسند ((1-179)) (4/372) عن سفيان، عن ابي عوانة، عن المغيرة، عن ابي عبيد، عن ميمون ابي عبداللّه قال: قال‏زيد بن ارقم وانا اسمع: نزلنا مع رسول اللّه(ص) بواد يقال له: وادي خم، فامر بالصلاة فصلا ها بهجير. قال: فخطبنا، وظلل لرسول اللّه بثوب على‏شجرة سمرة من الشمس، فقال: «الستم تعلمون؟ اولستم تشهدون اني اولى بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فان عليا مولاه، اللهم عاد من عاداه، ووال من والاه‏». ورواه في المسند (4/372) عن محمد بن جعفر عن شعبة عن ميمون، ورواه النسائي عن زيد باسناده في الخصائص ((1-180)) (ص‏16). وفي الخصائص للنسائي (ص‏15) عن محمد بن المثنى، قال: حدثنا يحيى بن حماد قال: اخبرنا ابو عوانة، عن سليمان،عن حبيب بن ابي ثابت، عن ابي الطفيل، عن زيد بن ارقم، قال: لما رجع النبي(ص)من حجة الوداع، ونزل غدير خم، امربدوحات فقممن، ثم قال: «كاني دعيت فاجبت، واني تارك فيكم الثقلين احدهما الاكبر من الاخر : كتاب اللّه، وعترتي اهل بيتي، فانظرواكيف تخلفوني فيهما، فانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض. ثم قال: ان اللّه مولاي وانا ولي كل مؤمن. ثم انه اخذ بيد علي(رضى ا… عنه) فقال: من كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». فقلت لزيد: سمعته من رسول اللّه(ص)؟ فقال: [نعم] ((1-181)) وانه ما كان في الدوحات احد الا راه بعينيه، وسمعه‏باذنيه. وفي الخصائص ((1-182)) ايضا (ص‏16) عن قتيبة بن سعيد، عن ابن ابي عدي، عن عوف، عن‏ابي عبداللّه ميمون، قال:قال زيد بن‏ارقم: قام رسول‏اللّه(ص) فحمداللّه واثنى‏عليه، ثم قال: «الستم تعلمون اني اولى بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا:بلى نشهد لا نت اولى بكل مؤمن من نفسه. قال: فاني من كنت مولاه فهذا مولاه‏»، واخذ بيد علي. وبهذا اللفظ رواه الدولابي في الكنى والاسماء (2/61) عن احمد بن شعيب، عن قتيبة بن سعيد، عن ابن ابي عدي، عن‏عوف، عن ميمون، عن زيد، قال: كنا مع رسول اللّه(ص) بين مكة والمدينة اذ نزلنا منزلا يقال له: غدير خم، فنودي ان الصلاة جامعة، فقام رسول اللّه(ص)فحمد اللّه واثنى عليه… الحديث. وروى مسلم في صحيحه ((1-183)) (2/325 طبعة سنة 1327) باسناده عن ابي حيان،عن يزيد بن حيان، عن زيد وبطرق‏اخرى شطرا من حديث الغدير، وقال: خطب النبي(ص) بماء يدعى خما…، ولم يرو منه ما في الولاية مع رواية‏مشايخه اياه لمرمى هو اعرف به، وروى الحافظ البغوي في مصابيح السنة ((1-184)) (2/199) حديث الولاية عن زيد،وعده من‏الحسان، والحافظ الترمذي رواه في صحيحه ((1-185)) (2/298)، عن ابي عبداللّه ميمون، عن زيد، وقال: هذاحديث حسن صحيح. وروى الحاكم في المستدرك ((1-186)) (3/109) عن ابي الحسين محمد بن احمد بن تميم‏الحنظلي ببغداد، عن ابي قلابة‏عبدالملك بن محمد الرقاشي، عن يحيى بن حماد، قال: وحدثني ابو بكر محمد بن بالويه ومحمد بن جعفر البزار، قالا:حدثنا عبداللّه بن احمد ابن حنبل، حدثني ابي، حدثنا يحيى بن حماد. وحدثنا ابو نصر احمد بن سهل الفقيه البخاري، حدثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي، حدثنا خلف‏بن‏سالم‏المخرمي، حدثنا يحيى بن حماد،حدثنا ابوعوانة، عن سليمان الاعمش، عن حبيب بن‏ابي‏ثابت، عن ابي‏الطفيل،عن زيد، وصححه. وبهذا السند رواه احمد في المسند ((1-187)) (1/118) عن شريك، عن الاعمش. وفي (ص‏109) ((1-188)) عن ابي بكر بن اسحاق ودعلج بن احمد السجزي، قالا: انبانا محمد بن ايوب، حدثنا الازرق‏بن علي، حدثنا حسان بن ابراهيم الكرماني، حدثنا محمد بن سلمة بن كهيل، عن ابيه، عن ابي الطفيل، عن زيد،يقول: نزل رسول اللّه(ص) بين مكة والمدينة عند سمرات ((1-189)) ، خمس دوحات عظام، فكنس الناس ما تحت السمرات، ثم‏راح رسول اللّه(ص) عشية فصلى، ثم قام خطيبا فحمد اللّه واثنى عليه، وذكر ووعظ، فقال ما شاء اللّه ان يقول، ثم قال: «ايها الناس اني تارك فيكم امرين لن تضلوا ان اتبعتموهما، وهما: كتاب اللّه، واهل بيتي عترتي. ثم قال: اتعلمون اني اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ ثلاث مرات. قالوا: نعم. فقال رسول اللّه(ص): من كنت مولاه فعلي‏مولاه‏». وفي (ص‏533) ((1-190)) عن محمد بن علي الشيباني بالكوفة، حدثنا احمد بن حازم الغفاري، حدثنا ابو نعيم، حدثناكامل ابو العلاء، قال: سمعت حبيب بن ابي ثابت، يخبر عن يحيى بن جعدة، عن زيد، قال: خرجنا مع رسول اللّه(ص) حتى انتهينا الى غدير خم، فامر بدوح ((1-191)) فكسح في يوم ما اتى علينا يوم كان اشد حرامنه، فحمد اللّه واثنى عليه وقال: «يا ايها الناس انه لم يبعث نبي قط الا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله، واني اوشك ان ادعى فاجيب، واني‏تارك فيكم ما لن تضلوا بعده: كتاب اللّهعزوجل، ثم قام فاخذ بيد علي(رضى ا… عنه) فقال: يا ايها الناس من اولى بكم من انفسكم؟ قالوا: اللّه ورسوله اعلم. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه‏». ثم قال الحاكم: هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه. وروى الحافظ العاصمي في زين الفتى، قال: اخبرني الشيخ احمد بن محمد بن اسحاق بن جمع، قال: اخبرنا علي بن‏الحسين بن علي الدرسكي، عن محمد بن الحسين بن القاسم، عن الامام ابي عبداللّه محمد بن كرام(رضى ا… عنه)، عن‏علي‏بن اسحاق، عن حسيب بن حبيب اخو حمزة الزى ات، عن ابي اسحاق الهمداني، عن عمرو، عن زيد بن ارقم: ان نبي اللّه(ص) اتى غدير خم، فخطب الناس، فحمد اللّه واثنى عليه، حتى اذا فرغ من خطبته اخذ بيد علي وبعضده،حتى رؤي بياض ابطه، فقال: «ايها الناس من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واعن من اعانه،واحب‏من احب ه. ثم قال لعلي: يا علي الا اعلمك كلمات تدعو بهن، لو كانت ذنوبك مثل عدد الذر لغفر لك، مع انك مغفور ((1-192)) ، قل:اللهم لا اله الا انت، تباركت سبحانك رب العرش العظيم‏». ورواه عنه باسناده ((1-193)) صاحب فرائد السمطين في الباب الثالث والخمسين، ومحب الدين الطبري في الرياض‏ النضرة (2/169)، والميبذي في شرح ديوان امير المؤمنين من طريق احمد، والذهبي في تلخيصه (3/533) وصححه،ورواه بطرق اخرى عن زيد، وفي ميزان الاعتدال (3/224) رواه عن غندر، عن شعبة، عن ميمون ابي عبداللّه، عن زيد،وابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة (ص‏24)، عن الترمذي والزهري، عن زيد، وقال: روى الترمذي عن زيد بن ارقم، قال: قال رسول اللّه(ص): «من كنت مولاه فعلي مولاه‏». هذا اللفظ بمجرده رواه الترمذي ولم يزد عليه، وزاد غيره وهو الزهري ذكر اليوم والزمان والمكان، قال: لما حج رسول اللّه(ص) حجة الوداع، وعاد قاصدا المدينة، قام بغدير خم وهوماء بين مكة والمدينة وذلك في اليوم‏الثامن عشر من ذي الحجة الحرام وقت الهاجرة، فقال: «ايها الناس اني مسؤول، وانتم مسؤولون: هل بلغت؟ قالوا: نشهد انك قد بلغت ونصحت. قال: وانا اشهد اني قد بلغت‏ونصحت. ثم قال: ايها الناس اليس تشهدون: ان لا اله الا اللّه واني رسول اللّه؟ قالوا: نشهد ان لا اله الا اللّه، وانك رسول اللّه. قال:وانا اشهد مثل ما شهدتم. ثم قال: ايها الناس قد خلفت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي: كتاب اللّه، واهل بيتي، الا وان اللطيف اخبرني:انهما لم يفترقا ((1-194)) حتى يردا علي الحوض، حوضي ما بين بصرى وصنعاء، عدد انيته عدد النجوم، ان اللّه مسائلكم‏كيف خلفتموني في كتابه واهل بيتي؟ ثم قال: ايها الناس من اولى الناس بالمؤمنين؟قالوا: اللّه ورسوله اعلم. قال: اولى الناس بالمؤمنين اهل بيتي. يقول ذلك ثلاث مرات، ثم قال في الرابعة واخذ بيد علي: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعادمن عاداه يقولها ثلاث مرات الا فليبلغ الشاهد الغائب‏». ورواه ابن طلحة الشافعي في مطالب السؤول (ص‏16) نقلا عن الترمذي عن زيد، والحافظ ابو بكر الهيثمي في مجمع‏ الزوائد (9/104) من طريق احمد ((1-195)) والطبراني ((1-196)) والبزار باسنادهم عن زيد وفي (ص‏163)، ولفظه في الثانية،قال: نزل رسول اللّه(ص) الجحفة ثم اقبل على الناس فحمد اللّه واثنى عليه، ثم قال: «اني لا اجد لنبي الا نصف عمر الذي قبله، واني اوشك ان ادعى فاجيب، فما انتم قائلون؟ قالوا: نصحت. قال: اليس‏تشهدون ان لا اله الا اللّه، وان محمدا عبده ورسوله، وان الجنة حق، وان النار حق؟ قالوا: نشهد. قال: فرفع يده فوضعهاعلى صدره، ثم قال: وانا اشهد معكم. ثم قال: الا تسمعون؟ قالوا: نعم. قال: فاني فرط على الحوض، وانتم واردون‏علي الحوض، وان عرضه ما بين صنعاء وبصرى، فيه اقداح عدد النجوم من فضة، فانظروا كيف تخلفوني‏في‏الثقلين. فنادى مناد: وما الثقلان يا رسول اللّه؟ قال: كتاب اللّه طرف بيد اللّه عزوجل وطرف بايديكم، فتمسكوا به لاتضلوا،[و] الاخر عشيرتي ((1-197)) ، وان اللطيف‏الخبير نباني: انهما لن يتفرقا حتى يردا علي‏الحوض، فسالت ذلك لهما ربي، فلا تقدموهما فتهلكوا، ولا تقصروا عنهمافتهلكوا، ولا تعلموهما فهم اعلم منكم. ثم اخذ بيد علي (رضى ا… عنه) فقال: من كنت اولى به من نفسه فعلي وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». وفي رواية اخصر من هذه: «فيه عدد الكواكب من قدحان الذهب والفضة‏». وقال فيها ايضا: «الاكبر كتاب اللّه والاصغر عترتي‏». وفي رواية: لما رجع رسول اللّه(ص) من حجة الوداع، ونزل غدير خم امر بدوحات فقممن، ثم قام فقال: «كاني قددعيت فاجبت…» وقال في اخره : فقلت لزيد: انت سمعته من رسول اللّه(ص)؟ فقال: ما كان في الدوحات احد الا راه بعينه، وسمعه باذنيه. وروى ((1-198)) في (9/105) نقلا عن الترمذي ((1-199)) والطبراني ((1-200)) والبزار باسنادهم، عن زيد، قال: امر رسول‏اللّه(ص) بالشجرات، فقم ما تحتها ورش،، ثم خطبنا، فواللّه ما من شي‏ء يكون الى يوم الساعة الا قد اخبرنا به يومئذ، ثم‏قال: «ايها الناس من اولى بكم من انفسكم؟ قلنا: اللّه ورسوله اولى بنا من انفسنا. قال: فمن كنت مولاه فهذا مولاه يعني‏عليا، ثم اخذ بيده فبسطها، ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ووثق رجاله. انتهى لفظ الحافظ الهيثمي. واخرج ما رواه الترمذي والنسائي ((1-201)) بطريقهما عن زيد بن ارقم. ورواه عن زيد بن ارقم الحافظ الزرقاني المالكي‏في شرح المواهب (7/13)، ثم قال: وصححه الضياء المقدسي، وذكر من طريق الطبراني من الحديث قوله(ص): «يا ايها الناس ان اللّه مولاي، وانا مولى المؤمنين، وانا اولى بهم من انفسهم، فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من‏والاه، وعاد من عاداه، واحب من احبه، وابغض من‏ابغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وادر الحق معه حيث‏دار». ورواه الخطيب الخوارزمي في المناقب ((1-202)) (ص‏93) باسناده عن الحافظ ابي بكر احمد بن الحسين البيهقي، عن‏ابي عبداللّه الحافظ محمد بن يعقوب، عن الفقيه ابي نصر احمد بن سهل، عن الحافظ صالح بن محمد البغدادي، عن‏خلف بن سالم، عن يحيى ابن حماد، عن ابي عوانة، عن سليمان الاعمش، عن حبيب بن ابي ثابت، عن ابي الطفيل،عن زيد بن ((1-203))، بلفظ الحافظ النسائي، وقد مر عن خصائصه في ارقم (ص‏30). ورواه عن زيد بن ارقم ابن عبد البر في الاستيعاب ((1-204)) (2/473)، وابو الحجاج‏في تهذيب‏الكمال في‏اسماء الرجال((1-205)) ، وابن كثير الشامي في البداية والنهاية ((1-206)) (5/208) عن حبيب بن ابي ثابت، عن ابي الطفيل، عن زيدبطريق النسائي، وقال: هذا حديث صحيح، نقلا عن الذهبي. و(5/209) عن ابي‏الطفيل ويحيى بن جعدة وابي‏عبداللّه ميمون، عن‏زيد، وقال: هذا اسناد جيد رجاله ثقات. وفي ((1-207)) (7/348) من طريق غندر، عن شعبة، عن سلمة بن كهيل، عن ابي الطفيل، عن ابي مريم او زيد بن ارقم،ومن طريق احمد بالسند واللفظ المذكورين (ص‏30)، ثم قال: وقد رواه عن زيد بن ارقم جماعة منهم ابو اسحاق السبيعي وحبيب الاساف، وعطية العوفي، وابو عبداللّه الشامي، وابوالطفيل عامر بن واثلة. ورواه الحافظ الكنجي الشافعي في كفاية الطالب ((1-208)) (ص‏14) بطرق ثلاثة لاحمد بن حنبل، وقال بعد ذكر الفاظه‏بطرقه في (ص‏15): هكذا اخرجه في مسنده وناهيك به راويا بسند واحد، وكيف وقد جمع طرقه مثل هذا الامام!؟ ثم روى عن مشايخه الحفاظ الاربعة، وهم: شيخ الاسلام ابو محمد عبداللّه بن ابي الوفاء محمد الباذرائي، والقاضي ابوالفضائل عبدالكريم بن عبدالصمد الانصاري، وابو الغيث فرج بن عبداللّه القرطبي، وابو الفتح نصر اللّه بن ابي بكر بن‏ابي الياس، باسانيدهم الى جامع الترمذي، باسناده عن سلمة بن كهيل، عن ابي الطفيل، عن زيد. ويوجد حديث زيد في ((1-209)) جمع الجوامع ، وتاريخ الخلفاء للسيوط‏ي (ص‏114)، والجامع الصغير (2/555) نقلا عن‏الترمذي والنسائي والضياء المقدسي، وتهذيب التهذيب لابن حجر (7/337)، ورياض الصالحين (ص‏152)، والبيان‏والتعريف ((1-210)) (2/136) عن الطبراني والحاكم، باسنادهما عن ابي‏الطفيل عنه، وفي (ص‏230) عن‏الترمذي والنسائي‏والضياء المقدسي باسنادهم عنه، قال: قال السيوط‏ي: حديث متواتر، وفي كنز العمال ((1-211)) (6/152) عن الترمذي‏والضياءالمقدسي، و(ص‏154) عن‏احمد، والطبراني في‏المعجم‏الكبير، والضياء المقدسي، عن زيد وعن ثلاثين رجلا من‏الصحابة، و(ص‏154) نقلا عن المعجم الكبير للطبراني ، وفي (ص‏390) ((1-213)) عن‏ابي الطفيل عامر بن ((1-212)) واثلة‏وابي عبداللّه ميمون، وعطية العوفي، وابي الضحى جميعا عن زيد، نقلا عن محمد بن جرير الطبري في حديث الولاية،و(ص‏102) عن يزيد ابن ابي حيان ((1-214)) ، عن زيد. وفي مشكاة المصابيح ((1-215)) (ص‏557) من طريق احمد، عن البراء بن عازب‏وزيد، وتذكرة خواص الامة ((1-216))(ص‏18) قال: قال‏احمد في‏الفضائل ((1-217)) : حدثنا ابن نمير، حدثنا عبدالملك عن عطية العوفي، قال: اتيت زيد بن‏ارقم، فقلت‏له: ان ختنا لي حدثني عنك بحديث في شان علي(ع) يوم الغدير، وانا احب ان اسمعه‏منك. فقال: انكم معشر اهل العراق فيكم ما فيكم. فقلت: ليس عليك مني باس. فقال: نعم كنا بالجحفة، فخرج رسول ‏اللّه(ص) علينا ظهرا وهو اخذ بعضد علي ابن ابي طالب فقال: «ايها الناس الستم تعلمون اني اولى بالمؤمنين من‏انفسهم؟ فقالوا: بلى. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه‏». قالها اربع مرات. قال محمد بن اسماعيل اليمني في الروضة الندية شرح التحفة العلوية ((1-218)) بعد ذكر حديث الغدير بشتى طرقه :وذكر الخطبة بطولها الفقيه العلا مة الحميد المحلي في محاسن الازهار بسنده الى زيد بن ارقم، قال: اقبل النبي(ص) في حجة الوداع حتى نزل بغدير الجحفة بين مكة والمدينة، فامربالدوحات، فقم ماتحتهن من شوك،ثم‏نادى: الصلاة جامعة، فخرجنا الى رسول‏اللّه(ص) في يوم شديد الحر ، وان منا من يضع بعض ردائه على‏راسه وبعضه‏على قدمه من شدة الرمضاء، حتى اتينا الى رسول اللّه(ص) فصلى بنا الظهر،ثم انصرف الينا، فقال: «الحمد للّه، نحمده، ونستعينه، ونؤمن به، ونتوكل عليه. نعوذ باللّه من شرور انفسنا، ومن سيئات اعمالنا، الذي لا هادي‏لمن ضل ((1-219)) ، ولا مضل لمن هدى، واشهد ان لا اله الا اللّه وان محمدا عبده ورسوله. اما بعد: ايها الناس فانه لم يكن لنبي من العمر الا النصف من عمر الذي قبله، وان عيسى بن مريم لبث في قومه اربعين سنة‏واني شرعت في العشرين، الا واني يوشك ان افارقكم، الا واني مسؤول، وانتم مسؤولون، فهل بلغتكم؟ فماذا انتم‏قائلون؟ فقام من كل ناحية من القوم مجيب، يقولون: نشهد انك عبد اللّه ورسوله قد بلغت رسالته، وجاهدت في سبيله،وصدعت بامره، وعبدته حتى اتاك اليقين، جزاك اللّه خير ما جزى نبيا عن امته. فقال: الستم تشهدون ان لا اله الا اللّه وان محمدا عبده ورسوله، وان الجنة حق، وان النار حق، وتؤمنون بالكتاب كله؟قالوا: بلى. قال: فاني اشهد ان قد صدقتكم وصدقتموني، الا واني فرطكم، وانتم تبعي، توشكون ان تردوا علي الحوض فاسالكم‏حين تلقوني ((1-220)) عن الثقلين كيف خلفتموني فيهما؟ قال: فاعتل ((1-221)) علينا، ما ندري ما الثقلان، حتى قام رجل من المهاجرين، فقال: بابي وامي انت يا رسول اللّه ماالثقلان؟ قال: الاكبر منهما كتاب اللّه، سبب طرف بيد اللّه وطرف بايديكم، تمسكوا به ولا تولوا ولا تضلوا، والاصغر منهماعترتي، من استقبل قبلتي، واجاب دعوتي، فلا تقتلوهم، ولا تقهروهم ولا تقصروا عنهم، فاني قد سالت لهم اللطيف‏الخبير، فاعطاني، وناصرهما لي ناصر، وخاذلهما لي خاذل، ووليهما لي ولي، وعدوهما لي عدو، الا فانها لن تهلك امة‏قبلكم حتى تدين باهوائها، وتظاهر على نبوتها، وتقتل من قام بالقسط. ثم اخذ بيد علي بن ابي طالب ورفعها، فقال: من كنت وليه ((1-222)) ، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏».قالها فهذا وليه ثلاثا. ع ((1-223)) (2/236). ورواه بهذا اللفظ والتفصيل حرفيا الحافظ ابو الحسن علي بن المغازلي الواسط‏ي الشافعي في المناقب ((1-224)) ، قال:اخبرنا ابو يعلى علي بن عبيداللّه بن العلا ف‏البزار اذنا، قال: اخبرني عبدالسلام بن عبدالملك بن حبيب البزاز، قال:اخبرني عبداللّه ((1-225)) [بن] محمد بن عثمان، قال: حدثني محمد بن بكر بن عبدالرزاق، حدثني ابو حاتم مغيرة بن‏محمد المهلبي، قال: حدثني مسلم بن ابراهيم، قال: حدثني نوح بن قيس الحداني بضم المهملة الاولى حدثني‏الوليد بن صالح عن ابن امراة زيد بن ارقم. الحديث ((1-226)) . وذكر حديث الغدير بلفظ زيد بن ارقم البدخشاني في نزل الابرار ((1-227)) (ص‏19) من طريق احمد والطبراني، وفي (ص‏21) عن ابي نعيم والطبراني ايضا عن ابي الطفيل عنه، والالوسي في روح المعاني ((1-228)) (2/350) وياتي في‏التابعين بلفظ ابي ليلى الكندي حديث عن زيد . ((1-229))

43- ابو سعيد زيد بن ثابت :

المتوفى (45، 48)، وقيل بعد الخمسين. رواه عنه ابن عقدة في حديث الولاية، وابو بكر الجعابي في نخبه، وعده الجزري الشافعي في اسنى المطالب (ص‏4) ممن روى حديث الغدير. ((1-231)) ((1-230))

44- زيد [او] يزيد بن شراحيل الانصاري :

احد الشهود لامير المؤمنين(ع) بحديث الغدير يوم المناشدة الاتي حديثه. روى حديث شهادته الحافظ ابن عقدة في‏حديث الولاية، ونقله عنه ابن الاثير في اسد الغابة ((1-232)) (2/233)، وابن حجر في الاصابة (1/567)، وعد في مقتل‏الخوارزمي وتاريخ ال محمد (ص‏67) ممن روى حديث الغدير ((1-233)) من الصحابة. ((1-234))

45- زيد بن عبداللّهالانصاري :

اخرج حديثه ابن عقدة باسناده في حديث الولاية.

« حرف السين المهملة »

46- ابو اسحاق سعد بن ابي وقاص :

المتوفى (54، 55، 56، 58). اخرج الحافظ النسائي في خصائصه ((1-235)) (ص‏3)باسناده عن مهاجر بن مسمار بن سلمة عن عائشة بنت سعد، قالت: سمعت ابي يقول: سمعت رسول اللّه(ص) يوم‏الجحفة فاخذ بيد علي، فخطب، فحمد اللّه واثنى عليه، ثم قال: «ايها الناس اني وليكم. قالوا: صدقت يا رسول اللّه. ثم اخذ بيد علي، فرفعها، فقال: هذا وليي، ويؤدي عني ديني، وانا موالي من والاه، ومعادي من عاداه‏». وفي الخصائص ((1-236)) (ص‏4) باسناده عن عبدالرحمن بن سابط عن سعد، قال: كنت جالسا فتنقصوا علي بن ابي‏طالب (رضى ا… عنه) فقلت: لقد سمعت رسول اللّه(ص) يقول في علي خصالا ثلاثا، لا ن يكون لي واحدة منهن احب الي‏من حمر النعم: سمعته يقول: «انه مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي‏». وسمعته يقول: «لاعطين‏الراية غدا رجلا يحب‏اللّه ورسوله ويحبه اللّه ورسوله‏». وسمعته يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏». وفي الخصائص ((1-237)) (ص‏18) وفي طبعة (ص‏25) بالاسناد عن مهاجر بن مسمار، قال: اخبرتني عائشة بنت سعد،عن سعد، قال: كنا مع رسول اللّه(ص) بطريق مكة وهو متوجه اليها ((1-238)) فلما بلغ غدير خم وقف للناس، ثم رد من تبعه، ولحقه من‏تخلف، فلما اجتمع الناس اليه قال: «ايها الناس [هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد، ثلاث مرات يقولها. ثم قال: ايها الناس] ((1-239)) من وليكم؟ قالوا: اللّه ورسوله ثلاثا ثم اخذ بيد علي فاقامه، ثم قال: من كان اللّه ورسوله وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه‏». ورواه في (ص‏18) عن عامر بن سعد عنه ((1-240)) . وعن ابن عيينة، عن عائشة بنت سعد عنه. ورواه عبداللّه بن احمد بن حنبل ((1-241)) ، كما في العمدة (ص‏48) بالاسناد عن عبداللّه بن الصقر سنة ((1-242)) (299)،قال: حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب، حدثنا سفيان، عن ابن ابي نجيح، عن ابيه، عن ربيعة الجرشي، عن سعد. واخرج الحافظ الكبير محمد بن ماجة في السنن ((1-243)) (1/30) باسناده عن عبدالرحمن بن سابط، عن سعد، قال: قدم معاوية في بعض حجاته، فدخل عليه سعد، فذكروا عليا، فنال منه، فغضب سعد، وقال: تقول هذا لرجل سمعت‏رسول اللّه(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه‏». وسمعته يقول: «انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي‏». وسمعته يقول: «لاعطين الراية اليوم رجلا يحب اللّه ورسوله‏». وروى الحافظ الحاكم في المستدرك ((1-244)) (3/116) عن ابي زكريا يحيى بن محمد العنبري، عن ابراهيم بن ابي‏طالب، عن علي بن المنذر، عن ابي فضيل ((1-245)) ، عن مسلم الملائي، عن خيثمة بن عبدالرحمن، عن سعد: قال له‏رجل: ان عليا يقع فيك انك تخلفت عنه. فقال سعد: واللّه انه لراي رايته، واخطا رايي، ان علي بن ابي طالب اعط‏ي ثلاثا لان اكون اعطيت احداهن احب الي من‏الدنيا وما فيها: لقد قال له رسول اللّه(ص) يوم غدير خم بعد حمد اللّه والثناء عليه: «هل تعلمون اني اولى بالمؤمنين؟ قلنا: بلى. قال:اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، وال من والاه، وعاد من عاداه‏». وجي‏ء به يوم خيبر وهو ارمد ما يبصر، فقال: «يا رسول اللّه اني ارمد»، فتفل في عينيه، ودعا له، فلم يرمد حتى قتل،وفتح عليه خيبر. واخرج رسول اللّه(ص) عمه العباس وغيره من المسجد، فقال له العباس: تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن‏عليا؟ فقال: «ما انا اخرجكم واسكنه، ولكن اللّه اخرجكم واسكنه‏». وروى الحافظ ابو نعيم في حلية الاولياء (4/356) باسناده عن شعبة، عن الحكم، عن ابن ابي ليلى، عن سعد بن ابي‏وقاص، قال: قال رسول اللّه(ص) في علي بن ابي طالب ثلاث خلال: «لاعطين الراية غدا رجلا يحب اللّه ورسوله‏»، وحديث الطير،وحديث غدير خم. وروى حديث الغدير عن سعد: الحافظ ابن‏عقدة في‏حديث‏الولاية باسناده، عن‏سعيد بن‏المسيب، عن سعد ((1-246)) . والحافظ ابو محمد العاصمي في زين الفتى من طريق ابن عقدة، ياتي لفظه في حديث التهنئة. والحافظ الطحاوي الحنفي في مشكل الاثار (2/309) باسناده عن مصعب بن سعد، عن سعد، من طريق شعبة بن‏الحجاج، وقال: انه المامون على الرواية، الضابط لها، الحجة فيها. والحموئي في فرائد السمطين ((1-247)) باسناده، عن عائشة بنت سعد، عن ابيها. وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله ((1-248)) والجزري في اسنى المطالب ((1-249)) (ص‏3)من رواة حديث الغدير من‏الصحابة. وروى الحافظ الكنجي الشافعي في كفاية الطالب ((1-250)) (ص‏16) بطريق الحافظين يوسف بن خليل الدمشقي وابي‏الغنائم محمد بن علي النرسي باسنادهما، عن ابن جدعان، عن سعيد بن المسيب، عن سعد قال: قلت لسعد… الى اخراللفظ الاتي في حديث التهنئة. وقال في الكفاية ((1-251)) (ص‏151): اخبرنا شيخ الشيوخ عبداللّه بن عمر بن حمويه بدمشق، اخبرنا الحافظ ابو القاسم‏علي بن الحسن بن هبة اللّه الشافعي، اخبرنا ابو الفضل الفضيلي، اخبرنا ابو القاسم الخليلي، اخبرنا ابو القاسم الخزاعي،اخبرنا الهيثم ابن كليب الشاشي اخبرنا احمد بن شداد الترمذي، اخبرنا علي بن قادم، اخبرنا اسرائيل، عن عبداللّه بن‏شريك، عن الحرث بن مالك، قال: اتيت مكة، فلقيت سعد بن ابي وقاص، فقلت: هل سمعت لعلي منقبة؟ قال: قد شهدت له اربعا، لا ن تكون لي واحدة‏منهن احب الي من الدنيا اعمر فيها مثل عمر نوح: ان رسول اللّه(ص) بعث ابا بكر ببراءة الى مشركي قريش، فسار بها يوما وليلة. ثم قال لعلي: «اتبع ابا بكر فخذهاوبلغها». فرد علي(ع) ابا بكر، فرجع يبكي، فقال: يارسول اللّه انزل في شي‏ء؟ قال: «لا الا خيرا، انه ليس يبلغ عني الا انا او رجل مني. او قال: من اهل بيتي‏». وكنا مع النبي في المسجد، فنودي فينا ليلا: ليخرج من [في] المسجد الا ال الرسول وال علي. قال: فخرجنا نجر نعالنا، فلما اصبحنا اتى العباس النبي(ص) فقال: يا رسول اللّه اخرجت اعمامك، واسكنت هذا الغلام. فقال رسول اللّه(ص): «ما انا امرت باخراجكم ولا باسكان هذاالغلام، ان اللّه امر به‏». قال: والثالثة: ان نبي اللّه بعث عمر وسعدا الى خيبر، فجرح سعد، ورجع عمر. فقال رسول اللّه(ص): «لاعطين الراية رجلا يحب اللّه ورسوله، ويحبه اللّه ورسوله في ثناء كثير اخشى ان احصي فدعا عليا. فقالوا: انه‏ارمد، فجي‏ء به يقاد. فقال له: افتح عينيك. فقال: لا استطيع‏». قال: فتفل في عينيه من ريقه ودلكها بابهامه، واعطاه‏الراية. قال: والرابعة: يوم غدير خم قال رسول اللّه(ص) وابلغ، ثم قال: «ايها الناس‏الست اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ ثلاث‏مرات. قالوا: بلى. قال: ادن يا علي، فرفع يده، ورفع رسول اللّه يده حتى نظرت بياض ابطيه فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه‏». حتى‏قالها ثلاثا. ثم قال الحافظ الكنجي ((1-252)) : هذا حديث حسن واطرافه صحيحة الى ان قال: والرابع: حديث الغدير، رواه ابن ماجة ((1-253)) ، والترمذي عن محمد بن بشار، عن محمد بن جعفر. ((1-254)) وروى الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/107) من طريق البزار ((1-255)) عن سعد: ان رسول اللّه(ص) اخذ بيد علي،فقال: «الست اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ من كنت وليه فعلي وليه‏». ثم قال الهيثمي: رواه البزار، ورجاله ثقات. وروى ابن كثير الشامي في البداية والنهاية ((1-256)) (5/212) عن كتاب الغدير لابن جرير الطبري، عن ابي الجوزاءاحمد بن عثمان، عن محمد بن خالد بن عثمة، عن موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق عن مهاجر بن مسمار،عن عائشة بنت سعد، عن سعد، قال: سمعت رسول اللّه(ص) يقول يوم الجحفة واخذ بيد علي فخطب، ثم قال: «ايها الناس اني وليكم. قالوا: صدقت. فرفع يد علي، فقال: هذا وليي والمؤدي عني، وان اللّه موالي من والاه‏». قال شيخنا الذهبي: وهذا حديث حسن غريب. ثم رواه ابن جرير من حديث يعقوب بن جعفر بن ابي كثير، عن مهاجر بن مسمار، فذكر الحديث، وانه(ع) وقف حتى‏لحقه من بعده وامر برد من كان تقدم، فخطبهم… . وفي (7/340) ((1-257)) قال الحسن بن عرفة العبدي: حدثنا محمد بن خازم ابو معاوية الضرير، عن موسى بن مسلم‏الشيباني، عن عبدالرحمن بن سابط، عن سعد ابن ابي وقاص، قال: قدم معاوية في بعض حجاته، فاتاه سعد بن ابي وقاص، فذكروا عليا، فقال‏سعد: له ثلاث خصال لا ن [تكون] لي‏واحدة منهن احب الي من الدنيا وما فيها: سمعت رسول اللّه(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه…» . الحديث بلفظ ابن ماجة المذكور في (ص‏38)، ثم قال ابن كثير: لم يخرجوه، واسناده حسن. وبطريق سعد رواه جلال الدين السيوط‏ي في جمع الجوامع ((1-259)) وتاريخ الخلفاء ((1-259)) (ص‏114) عن الطبراني. ورواه المتقي الهندي في كنز العمال ((1-260)) (6/154)، عن ابي نعيم في فضائل الصحابة، و(ص‏405)، عن ابن جريرالطبري، والوصابي في الاكتفاء في فضائل‏الاربعة الخلفاء، نقلا عن ابن ابي عاصم ((1-261)) وسعيد بن منصور في سننهماباسنادهما، والبدخشاني في نزل الابرار ((1-262)) عن الطبراني وابي نعيم في فضائل الصحابة، وهو احد العشرة المبشرة‏الذين عدهم الحافظ ابن المغازلي ((1-263)) في مناقبه من رواة حديث الغدير، وكذلك الخوارزمي ((1-264)) في مقتله ((1-265)) .

47 سعد بن جنادة العوفي والد عطية العوفي.

رواه عنه ابن عقدة في حديث الولاية، والقاضي ابو بكر الجعابي في النخب، وعده الخوارزمي في مقتله من رواة‏حديث الغدير من الصحابة.

48 سعد بن عبادة الانصاري ، الخزرجي :

المتوفى (14، 15) احد النقباء الاثني عشر. روى الحديث عنه ابو بكر الجعابي في نخب المناقب.

49 ابو سعيد سعد بن مالك الانصاري ، الخدري :

المتوفى (63، 64، 65، 74)، والمدفون بالبقيع. اخرج الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية بالاسناد عن سهم بن حصين الاسدي، قال: قدمت مكة انا وعبداللّه بن علقمة، وكان عبداللّه سبابة لعلي(ع) دهرا، فقلت له: هل لك في هذا يعني ابا سعيد الخدري تحدث به عهدا؟ قال: نعم. فاتيناه، فقال: هل سمعت لعلي منقبة؟ قال: نعم اذا حدثتك بها تسال عنها المهاجرين والانصار وقريشا: ان رسول اللّه(ص) قال يوم غدير خم فابلغ، ثم قال: «ايها الناس الست اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ قالوا: بلى. قالها ثلاث مرات. قال: ادن يا علي، فرفع رسول اللّه(ص) يديه حتى نظرت الى بياض اباطهما. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ». قال: فقال عبداللّه بن علقمة: انت سمعت هذا من رسول اللّه(ص)؟ قال ابو سعيد: نعم، واشار الى اذنيه وصدره، فقال: قدسمعته اذناي ووعاه قلبي. قال عبداللّه بن شريك: فقدم علينا ابن علقمة وابن حصين فلما صلينا الهجير، قام عبداللّه بن علقمة، فقال: اني اتوب الى اللّه واستغفره من سب علي. ثلاث مرات. واخرج الحافظ ابو بكر بن مردويه باسناده عن ابي سعيد: ان النبي(ص) يوم دعا الناس الى غدير خم امر بما كان تحت الشجرة من الشوك فقم، وذلك يوم الخميس ((1-266)) ، ودعاالناس الى علي… الحديث ياتي بتمامه في اية الاكمال. واخرج الحافظ ابو نعيم في كتابه ما نزل من القران في علي باسناده عن ابي سعيد: ((1-267)) ان النبي(ص) دعا الناس الى علي في غدير خم وامر بما تحت الشجر من الشوك فقم… . ياتي بسنده وتمام لفظه ان شاء اللّه، ووافقه سندا ومتنا الحافظ ابو سعيد مسعود بن ناصر السجستاني في كتاب الولاية فيما اخرجه عن ابي سعيد، كما ياتي، ويوافقهما في السند والمتن ما اخرجه الحافظ ابو القاسم عبيد اللّهالحسكاني ، كما يذكر ان شاء اللّه. ((1-268)) وروى الحافظ ابوالفتح محمد بن علي النطنزي في الخصائص العلوية، عن الحسن ابن احمد المهري، عن احمد بن عبداللّه بن احمد، قال: حدثنا محمد بن احمد بن علي، قال: حدثنا محمد بن عثمان بن ابي شيبة، قال: حدثنا يحيى الحماني، قال: حدثنا قيس ابن الربيع، عن ابي هارون العبدي، عن ابي سعيد الخدري: ان رسول اللّه(ص) دعا الناس الى علي(رضى ا… عنه) في غدير خم، وامر بما تحت الشجرة من الشوك فقم، وذلك يوم الخميس، فدعا عليا، فاخذ بضبعيه ((1-269)) ، فرفعهما حتى نظر الناس الى بياض ابط ي رسول اللّه(ص) ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الاية: (اليوم اكملت لكم دينكم…) الاية، فقال رسول اللّه(ص): «اللّه اكبر على اكمال الدين، واتمام النعمة، ورضا الرب برسالتي والولاية لعلي من بعدي. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، الل هم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله ». فقال حسان بن ثابت: ائذن لي يا رسول اللّه فاقول في علي ابياتا لتسمعها. فقال: «قل على بركة اللّه». فقام حسان، فقال: يا معشر قريش اسمعواقولي بشهادة من رسول اللّه(ص) في الولاية الثابتة: يناديهم يوم الغدير نبيهم… الى اخر الابيات الاتية في شعراء القرن الاول. وروى حديث الغدير عنه ((1-270)) النيسابوري في تفسيره (6/194)، والحموئي في فرائد السمطين بطريقين عن العبدي عنه، والخوارزمي في المناقب (ص 80) عن ابي هارون العبدي عنه، وابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة (ص 27)،والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/108) من طريق الطبراني في الاوسط، وابن كثير في تفسيره (2/14) نقلا عن ابن مردويه من طريق ابي هارون العبدي، عن ابي سعيد، وفي البداية والنهاية (7/349 ، 350) عن ابن مردويه وابن عساكرعن ابي سعيد، والسيوط ي في جمع الجوامع، وتاريخ الخلفاء (ص 114)، والدر المنثور (2/259)، عن طريق ابن مردويه وابن عساكر، و(ص 298)، عن ابن ابي حاتم وابن مردويه وابن عساكر عنه، والمتقي الهندي (6/390)، عن عطية العوفي عنه، من طريق ابن جرير الطبري بلفظ زيد بن ارقم المذكور في حديث زيد من طريق النسائي، وفي (ص 403) عن عميرة بن سعد شهادة ابي سعيد لامير المؤمنين(ع) بحديث الغدير يوم مناشدة الرحبة، والبدخشاني في نزل الابرار(ص 20)، من طريق الطبراني عنه، والالوسي في روح المعاني (2/349)، عن السيوط ي، عن ابن ابي حاتم وابن مردويه وابن عساكر، وصاحب تفسير المنار (6/463)، عن ابن ابي حاتم وابن مردويه وابن عساكر، وبدر الدين محمود الشهيربالعيني الحنفي في عمدة القاري، من طريق الحافظ الواحدي، عن عطية العوفي، عن ابي سعيد، وسياتي الفاظ هذاالجمع في مواضعها ان شاء اللّه. وعده الجزري في اسنى المطالب ((1-271)) (ص 3) من رواة الحديث. ((1-272))

50 سعيد بن زيد القرشي ، العدوي :

المتوفى (50، 51). احد العشرة المبشرة الذين عدهم الحافظ ابن المغازلي في مناقبه ((1-273)) من المائة الرواة لحديث الغدير بطرقه.

51 سعيد بن سعد بن عبادة الانصاري :

رواه عنه الحافظ ابن عقدة في كتاب الولاية.

52 ابو عبداللّه سلمان الفارسي :

المتوفى(36،37) عن عمر يقدر بثلاثمائة سنة. اخرج الحديث بطريقه الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية ((1-274))) ، والجعابي في نخبه، والحموئي الشافعي في الباب الثامن والخمسين من فرائد السمطين ((1-275)) ، وعده شمس الدين الجزري الشافعي في اسنى المطالب (ص 4)من رواة حديث الغدير من الصحابة. ((1-276))

53 ابو مسلم سلمة بن عمرو بن الاكوع الاسلمي :

المتوفى (74). يروي عنه ابن عقدة باسناده في حديث الولاية. ((1-277))

54 ابو سليمان سمرة بن جندب الفزاري ، حليف الانصار :

المتوفى بالبصرة سنة (58، 59، 60). هو احد رواة حديث الغدير في حديث الولاية لابن عقدة، ونخب المناقب للجعابي، وعده شمس الدين الجزري الشافعي من رواة حديث الغدير من الصحابة في اسنى المطالب ((1-278)) (ص 4). ((1-279))

55 سهل بن حنيف الانصاري ، الاوسي :

المتوفى (38). اخرجه بطريقه الحافظ ابن عقدة والجعابي، وعده ابن الاثير في اسد الغابة ((1-280)) (3/307) ممن شهد لعلي(ع) يوم الرحبة في حديث اصبغ بن نباتة الاتي، وقال: اخرجه ابو موسى، وعده الجزري الشافعي في اسنى المطالب ((1-281))(ص 4) من رواة حديث الغدير من الصحابة. ((1-282))

56 ابو العباس سهل بن سعد الانصاري ، الخزرجي ، الساعدي :

المتوفى (91) عن مائة سنة. ممن شهد لعلي صلوات اللّه عليه بحديث الغدير في حديث المناشدة الاتي بطريق ابي الطفيل، ورواه السمهودي عنه في جواهر العقدين ((1-283)) ، من طريق ابن عقدة، والقندوزي الحنفي عن السمهودي في ينابيع المودة ((1-284)) (ص 38)،وعده في تاريخ ال محمد (ص 67) من رواة حديث الغدير. ((1-285))

« حرف الصاد المهملة واختها المعجمة »

57 ابو امامة صدي بن عجلان الباهلي :

نزيل الشام، والمتوفى بها سنة (86). عد ممن اخرج عنه حديث الغدير من الصحابة ابن عقدة في حديث الولاية. 58 ضميرة الاسدي : يروى لفظه في حديث الولاية، وفي كتاب الغدير لمنصور الرازي وذكر اسمه هناك ضمرة بن الحديد، واحسبه ضميرة بن جندب، او ابن حبيب، فراجع. ((1-286))

« حرف الطاء المهملة »

59 طلحة بن عبيداللّه التيمي :

المقتول يوم الجمل سنة (36)، وهو ابن (63) عاما. شهد لامير المؤمنين(ع) يوم الجمل بحديث الغدير. رواه ((1-287)) المسعودي في مروج الذهب (2/11)، والحاكم في المستدرك (3/371)، والخوارزمي في المناقب(ص 112)، والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/107)، والسيوط ي في جمع الجوامع، وابن حجر في تهذيب التهذيب(1/391) نقلا عن الحافظ النسائي، والمتقي الهندي في كنز العمال (6/83) نقلا عن الحافظ ابن عساكر، وفي (ص 154)عن مستدرك الحاكم غير حديث المناشدة يوم الجمل، وهناك طرق اخرى كثيرة تاتي بالفاظها في حديث المناشدة يوم الجمل. وروى الحافظ العاصمي في زين الفتى في شرح سورة (هل اتى)، عن محمد بن ابي زكريا، عن ابي الحسن محمد بن ابي اسماعيل العلوي، عن محمد بن عمر البزاز، عن عبداللّه بن زياد المقبري، عن ابيه، عن حفص بن عمر العمري، عن غياث بن ابراهيم، عن طلحة بن يحيى، عن عمه عيسى، عن طلحة بن عبيد اللّه: ان النبي(ص) قال: «من كنت مولاه فعلي مولاه ». واخرج ابن كثير في البداية والنهاية ((1-288)) (7/349) حديث الغدير بلفظ البراء بن عازب، ثم قال: وقد روي هذاالحديث عن سعد، وطلحة بن عبيداللّه، وجابر بن عبداللّه، وله طرق، وابي سعيد الخدري، وحبشي بن جنادة، وجرير بن عبداللّه، وعمر بن الخطاب، وابي هريرة. وعد الحافظ ابن المغازلي في مناقبه ((1-289)) العشرة المبشرة من المائة الرواة لحديث الغدير بطرقه، وطلحة منهم. وعده الجزري الشافعي في اسنى المطالب ((1-290)) (ص 3) ممن روى حديث الغدير من الصحابة. ((1-291))

« حرف العين المهملة »

60 عامر بن عمير النميري :

اخرج الحديث عنه ابن عقدة في حديث الولاية، وروى عنه ابن حجر في الاصابة(2/255)، عن موسى بن اكتل بن عمير النميري، عن عمه عامر. ((1-292))

61 عامر بن ليلى بن ضمرة :

اخرج الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية باسناده عنه، وابن الاثير في اسد الغابة ((1-293)) (3/92) بطريق ابي موسى، عن ابي الطفيل عنه، قال: لما صدر رسول اللّه(ص) من حجة الوداع ولم يحج غيرها اقبل حتى اذا كان بالجحفة، وذلك يوم غدير خم من الجحفة، وله بها مسجد معروف، فقال: «ايها الناس…». وابن الصباغ المالكي ((1-294)) ، نقلا عن كتاب الموجز للحافظ اسعد بن ابي الفضائل بسنده الى عامر، وابن حجر في الاصابة (2/257) عن كتاب الموالاة لابن عقدة، من طريق عبداللّه بن سنان، عن ابي الطفيل، عن حذيفة بن اسيد وعامربن ليلى، قالا: لما صدر رسول اللّه(ص) من حجة الوداع، اقبل حتى اذا كان بالجحفة… . قال: واخرجه ابو موسى، ورواه السمهودي ((1-295)) ، نقلا عن الحافظ ابن عقدة وابي موسى وابي الفتوح العجلي بطرقهم، عن عامر وحذيفة بن اسيد، قالا: ((1-296)) لما صدر رسول اللّه(ص) من حجة الوداع ولم يحج غيرها اقبل حتى اذا كان بالجحفة نهى عن شجرات بالبطحاءمتقاربات لا ينزلوا تحتهن، حتى اذا نزل القوم،واخذوا منازلهم سواهن ارسل اليهن، فقم ما تحتهن، وشذين ((1-297)) عن رؤوس القوم، حتى اذا نودي للصلاة غدا اليهن، فصلى تحتهن، ثم انصرف الى الناس، وذلك يوم غدير خم، وخم من الجحفة، وله بها مسجد معروف، فقال: «ايها الناس انه قد نباني اللطيف الخبير: انه لم يعمر نبي الا نصف عمر الذي يليه من قبله، واني لاظن ان ادعى فاجيب، واني مسؤول، وانتم مسؤولون هل بلغت؟ فما انتم قائلون؟ قالوا: نقول: قد بلغت، وجهدت، ونصحت، فجزاك اللّه خيرا. وقال: الستم تشهدون ان لا اله الا اللّه، وان محمدا عبده ورسوله، وان جنته حق، وان ناره حق، والبعث بعدالموت حق؟ قالوا: بلى. قال: اللهم اشهد. ثم قال: ايها الناس الا تسمعون؟ الا فان اللّه مولاي، وانا اولى بكم من انفسكم، الا ومن كنت مولاه فهذا علي مولاه. واخذ بيد علي، فرفعها حتى عرفه القوم اجمعون. ثم قال: اللهم وال من والاه،وعاد من عاداه. ثم قال: ايها الناس اني فرطكم، وانتم واردون علي الحوض، اعرض مما بين بصرى وصنعاء، فيه عدد نجوم السماء قدحان من فضة، الا واني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني ((1-298)) فيهما حين تلقوني ((1-299)) . قالوا: وما الثقلان يا رسول اللّه؟ قال: الثقل الاكبر كتاب اللّه سبب طرفه بيد اللّه، وطرف بايديكم، فاستمسكوا به لاتضلوا بعدي، ولا تبدلوا وعترتي، فاني قد نباني الخبير ان لا يتفرقا حتى يلقياني…». وبهذا اللفظ رواه الشيخ احمد بن الفضل بن محمد باكثير المكي الشافعي في وسيلة المال في مناقب الال ((1-300)) ، عن حذيفة وعامر، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله ممن روى حديث الغدير من الصحابة، وروى ابن الاثير في اسدالغابة ((1-301)) (3/93) عن عمر بن عبداللّه بن يعلى، عن ابيه، عن جده شهادته لعلي(ع) بحديث الغدير يوم الرحبة الاتي حديثه.

62 عامر بن ليلى الغفاري :

افرده ابن حجر بالذكر بعد عامر السابق في الاصابة (2/257) وقال: ذكره ابن مندة ايضا واورد من طريق عمر بن عبداللّه بن يعلى بن مرة، عن ابيه، عن جده قال: سمعت النبي(ص) يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه ». فلما قدم علي الكوفة نشد الناس [فانتشد ((1-302)) ] سبعة عشررجلا، منهم عامر بن ليلى الغفاري. وجوز ابو موسى ان يكون هو الذي قبله، وتبعه ابن الاثير ((1-303)) ، ووجهه: بان يكون هو عامر بن ليلى من ضمرة،فصحفت (من) فصارت (ابن)، ولا شك ان كل غفاري فهو من ضمرة، لانه غفار بن مليل بن ضمرة. قلت: الا ان اختلاف المخرج يرجح التعدد.

63 ابو الطفيل عامر بن واثلة الليثي :

المتوفى (102، 108، 110). اخرج امام الحنابلة احمد بن حنبل في مسنده ((1-304)) (1/118) عن علي بن حكيم، عن شريك، عن الاعمش، عن حبيب بن ابي ثابت، عن ابي الطفيل، عن زيد بن ارقم باللفظ المذكور في حديث زيد (ص 30)، وفي (4/370)، عن ابي الطفيل حديث المناشدة في الرحبة الاتي بلفظه وسنده. واخرج النسائي في الخصائص ((1-305)) (ص 15) باسناده عنه، عن زيد، و(ص 17)، عن ابن المقدام ومحمد بن سليمان،عن فطر عنه، والترمذي في صحيحه ((1-306)) (2/298)، عن سلمة بن كهيل عنه، عن حذيفة بن اسيد، كما مر (ص 26)، ومرفي (ص 31) ما اخرجه الحاكم في المستدرك ((1-307)) (3/109 ، 110 ، 533) بطرق صححها عنه، عن زيد. واخرج ابو محمد العاصمي في زين الفتى باسناده، عن فطر، عنه حديث المناشدة الاتي، وابن الاثير في اسد الغابة ((1-308)) (3/92 ، 5/276)، وروى الخوارزمي في المناقب ((1-309)) (ص 93) باسناده عنه حديث زيد بن ارقم، وفي(ص 217) حديث الشورى الاتي المتضمن للاحتجاج بحديث الغدير، والكنجي الشافعي في كفاية الطالب ((1-310))(ص 15) حديث زيد، والطبري في الرياض النضرة ((1-311)) (2/179)، وابن حمزة الحنفي الدمشقي في البيان والتعريف ((1-312)) ، نقلا عن الطبراني ((1-313)) والحاكم ((1-314)) ، وابن كثير في البداية والنهاية ((1-315)) (5/211) من طريق احمدوالنسائي والترمذي، و(7/246) عن احمد والنسائي، و (7/348) من طريق غندر عن شعبة، عن سلمة بن كهيل، عنه، عن زيد، وابن حجر في الاصابة ((1-316)) (4/159) و (2/252) عنه، عن حذيفة وعامر باللفظ الاتي، والمتقي في كنز العمال((1-317)) (6/390) نقلا عن ابن جرير، والسمهودي في جواهر العقدين ((1-318)) ، نقله عنه القندوزي الحنفي في ينابيعه ((1-319)) (ص 38). ((1-320))

64 عائشة بنت ابي بكر بن ابي قحافة :

زوجة النبي(ص). اخرج الحديث عنها ابن عقدة في حديث الولاية.

65 العباس بن عبدالمطلب بن هاشم :

عم النبي(ص) توفي (32). اخرج الحديث بطريقه ابن عقدة، وعده الجزري في اسنى المطالب ((1-321)) (ص 3) من رواته. ((1-322))

66 عبدالرحمن بن عبد رب الانصاري :

احد الشهود لعلي(ع) بحديث الغدير يوم الرحبة، كما ياتي في حديث اصبغ بن نباتة. رواه عنه الحافظ ابن عقدة، وذكر عنه ابن الاثير في اسد الغابة (3/307 و5/205)، وابن حجر في الاصابة (2/408)، ((1-323)) وعده القاضي في تاريخ ال محمد (ص 67) من رواة حديث الغدير. ((1-324))

67 ابو محمد عبدالرحمن بن عوف القرشي ، الزهري :

المتوفى (31، 32). رواه عنه باسناده ابن عقدة في حديث الولاية، والمنصور الرازي في كتاب الغدير، وهو من العشرة المبشرة الذين عدهم الحافظ ابن المغازلي ((1-325)) من المائة الرواة لحديث الغدير بطرقه، وعده الجزري في اسنى المطالب ((1-326)) (ص 3)ممن روى حديث الغدير. ((1-327))

68 عبدالرحمن بن يعمر الديلي

((1-328)) : نزيل الكوفة. رواه عنه ابن عقدة في حديث الولاية، وفي مقتل الخوارزمي عد ممن رواه. ((1-329))

69 عبداللّه بن ابي عبدالاسد المخزومي :

رواه عنه ابن عقدة.

70 عبداللّه بن بديل بن ورقاء :

سيد خزاعة المقتول بصفين. احد الشهود لامير المؤمنين(ع) بحديث الغدير يوم الركبان، كما ياتي حديثه.

71 عبداللّه بن بشير المازني :

((1-330)) عد ممن رواه عنه ابن عقدة.

72 عبداللّه بن ثابت الانصاري :

شهد لعلي بحديث الغدير يوم مناشدته بالرحبة في لفظ الاصبغ الاتي، وعد في تاريخ ال محمد (ص 67) من رواة حديث الغدير.

73 عبداللّه بن جعفر بن ابي طالب الهاشمي :

المتوفى (80). اخرج الحديث عنه ابن عقدة، وياتي حديث احتجاجه على معاوية بحديث الغدير.

74 عبداللّه بن حنطب القرشي ، المخزومي :

حكى السيوط ي في احياء الميت ((1-331)) ، عن الحافظ الطبراني: انه اخرج باسناده عن المطلب بن عبداللّه بن حنطب،عن ابيه خطبة النبي(ص) في الجحفة.

75 عبداللّه بن ربيعة :

عده الخوارزمي في مقتله ((1-332)) ممن رواه.

76 عبداللّه بن عباس :

المتوفى (68). اخرج الحافظ النسائي في الخصائص ((1-333)) (ص 7)، عن محمد بن المثنى [قال : حدثنا يحيى بن حماد] ((1-334)) قال:حدثنا ابو الوضاح ((1-335)) وهو ابو عوانة قال: حدثنا ابوبلج بن ابي سليم، عن عمرو بن ميمون، عن ابن عباس في حديث طويل قال: اني لجالس الى ابن عباس اذ اتاه تسعة رهط، فقالوا: يا ابن عباس اما ان تقوم معنا، واما ان تخلو بنا من بين هؤلاء.فقال ابن عباس: بل انا اقوم معكم. قال: وهو يومئذ صحيح قبل ان يعمى. قال: فانتدبوا ((1-336)) فتحدثوا فلا ندري ما قالوا. قال: فجاء ينفض ثوبه، وهو يقول: اف وتف ((1-337)) ، وقعوا في رجل له بضع عشر فضائل ليست لاحد غيره: وقعوا في رجل قال له النبي(ص): «لابعثن رجلا لا يخزيه اللّه ابدا، يحب اللّه ورسوله، ويحبه اللّه ورسوله ». فاستشرف لها مستشرف. فقال: «اين علي »؟ فقالوا: انه في الرحى يطحن. قال: «وما كان احد ليطحن!» قال: فجاء وهو ارمد،لا يكاد ان يبصر. قال: فنفث في عينيه، ثم هز الراية ثلاثا، فاعطاها اياه، فجاء علي بصفية بنت حيي. قال ابن عباس: ثم بعث رسول اللّه فلانا بسورة التوبة، فبعث عليا خلفه، فاخذها منه. وقال: «لا يذهب بها الا رجل هومني وانا منه ». وقال ابن عباس: وقال النبي لبني عمه: «ايكم يواليني في الدنيا والاخرة؟ فابوا. قال: وعلي جالس معهم، فقال علي: انا اواليك في الدنيا والاخرة. قال: فتركه واقبل على رجل رجل منهم، فقال: ايكم يواليني في الدنياوالاخرة؟ فابوا. فقال علي: انا اواليك في الدنيا والاخرة. فقال لعلي: انت وليي في الدنيا والاخرة ». قال ابن عباس: وكان علي اول من امن من الناس بعد خديجة . قال: واخذ رسول اللّه ثوبه، فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين، وقال: (انما يريد اللّه ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا). قال ابن عباس: وشرى علي نفسه، فلبس ثوب النبي(ص) ثم نام مكانه. قال ابن عباس: وكان المشركون يرومون رسول اللّه، فجاء ابو بكر وعلي نائم، قال: وابو بكر يحسب انه رسول اللّه. قال: فقال: يا نبي اللّه. فقال له علي: «ان نبي اللّه قدانطلق نحو بئر ميمون، فادركه ». قال: فانطلق ابو بكر، فدخل معه الغار قال: وجعل علي (رضى ا… عنه) يرمى بالحجارة، كما كان يرمى نبي اللّه، وهويتضور ((1-338)) ، وقد لف راسه في الثوب لا يخرجه حتى اصبح، ثم كشف عن راسه. فقالوا: انك للئيم، وكان صاحبك لايتضور ونحن نرميه، وانت تتضور، وقد استنكرنا ذلك. فقال ابن عباس: وخرج رسول اللّه(ص) في غزوة تبوك، وخرج الناس معه. قال له علي: «اخرج معك؟ قال: فقال النبي(ص): لا. فبكى علي. فقال له: اما ترضى ان تكون مني بمنزلة هارون من موسى، الا انه ليس بعدي نبي ، انه لاينبغي ان اذهب الا وانت خليفتي ». قال ابن عباس: وقال له رسول اللّه(ص): «انت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة ». قال ابن عباس: وسد رسول اللّه(ص) ابواب المسجد غير باب علي، فكان يدخل المسجد جنبا، وهو طريقه ليس له طريق غيره. قال ابن عباس: وقال رسول اللّه(ص): «من كنت مولاه فان مولاه علي ». هذا الحديث بطوله اخرجه جمع كثير من الحفاظ باسانيدهم الصحاح منهم: امام الحنابلة احمد في مسنده ((1-339)) (1/331) عن يحيى بن حماد عن ابي عوانة عن ابي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس، والحافظالحاكم في المستدرك ((1-340)) (3/132) وقال: هذا حديث صحيح الاسناد، ولم يخرجاه بهذه السياقة، والخطيب الخوارزمي في المناقب ((1-341)) (ص 75) رواه بطريق الحافظ البيهقي، ومحب الدين الطبري في الرياض (2/203)، وفي ذخائر العقبى (ص 87)، والحافظ ((1-342)) الحموئي في فرائده ((1-343)) باسناده عن ضحاك عنه بطريق الطبراني ((1-344)) ابي القاسم[سليمان] بن احمد، وابن كثير الشامي في البداية والنهاية ((1-345)) (7/337) عن طريق احمد بالسند المذكور، وعن ابي يعلى، عن يحيى بن عبدالحميد، عن ابي عوانة…الى اخر السند، والحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/119)، عن احمد والطبراني، وقال: ورجال احمد رجال الصحيح غير ابي بلج الفزاري،وهو ثقة، وفيه لين، وروى ايضا حديث الغدير عن ابن عباس في (ص 108)، فقال: رواه البزار في اثناء حديث،ورجاله ثقات. ورواه بطوله الحافظ الكنجي في الكفاية ((1-346)) (ص 115) نقلا عن احمد وابن عساكر في كتابه الاربعين الطوال، وذكره ابن حجر في الاصابة (2/509). [ و ] اخرج الحافظ المحاملي في اماليه على ما نقله عنه الشيخ ابراهيم الوصابي الشافعي في كتاب الاكتفاء باسناده عن ابن عباس قال: لما امر النبي(ص) ان يقوم بعلي بن ابي طالب المقام الذي قام به، فانطلق النبي(ص)الى مكة، فقال:«رايت الناس حديثي عهد بكفر بجاهلية، ومتى افعل هذا به يقولوا صنع هذا بابن عمه ». ثم مضى حتى قضى حجة الوداع، ثم رجع حتى اذا كان بغدير خم انزل اللّهغ: (يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك)الاية. فقام مناد فنادى: الصلاة جامعة، ثم قام، واخذ بيد علي(رضى ا… عنه) فقال: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ». ونقله عن المحاملي في اماليه المتقي الهندي في كنز العمال ((1-347)) (6/153)، وبهذا اللفظ حرفيا رواه بطريق ابن عباس جمال الدين عطاء اللّه بن فضل اللّه في اربعينه ((1-348)) ، ورواه عن ابن عباس جلال الدين السيوط ي في تاريخ الخلفاء بطريق البزار (ص 114)، والقرشي في شمس الاخبار ((1-349)) (ص 38) عن امالي المرشد باللّه ((1-351)) ، ((1-350)) والبدخشاني في نزل الابرار ((1-352)) (ص 20) بطريق البزاروابن مردويه، وفي (ص 21) من طريق احمد وابن حبان والحاكم وسمويه. واخرج الحافظ السجستاني في كتاب الولاية الذي افرده في حديث الغدير باسناده عن ابن عباس قال: لما خرج النبي(ص) الى حجة الوداع نزل بالجحفة، فاتاه جبرئيل(ع) فامره ان يقوم بعلي. فقال(ص): «ايها الناس الستم تزعمون اني اولى بالمؤمنين من انفسهم؟ قالوا: بلى يا رسول اللّه. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واحب من احبه، وابغض من ابغضه، وانصر من نصره، واعز من اعزه، واعن من اعانه ». قال ابن عباس: وجبت واللّه في اعناق القوم. وروى حديث الغدير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ابن كثير في تاريخه ((1-353)) (7/348)، وياتي عنه حديث في ذكر التابعين في الضحاك. ((1-354)) الحافظ ابن مردويه، وابو بكر الشيرازي في ما واخرج نزل من القران، وابو اسحاق الثعلبي في الكشف والبيان،والحاكم الحسكاني، وفخر الدين الرازي في تفسيره (3/636)، وعزالدين الموصلي الحنبلي، ونظام الدين النيسابوري في تفسيره (6/194)، والالوسي في روح المعاني (2/348)، والبدخشاني في مفتاح النجا، وغيرهم بطرقهم حديث الغدير عن ابن عباس، ياتي لفظهم في ايتي التبليغ واكمال الدين ان شاء اللّه. ((1-355))

77 عبداللّه بن ابي اوفى علقمة الاسلمي :

المتوفى (86، 87). اخرج الحديث بطريقه الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية. ((1-356))

78 ابو عبدالرحمن عبداللّه بن عمر بن الخطاب العدوي :

المتوفى (72، 73). اخرج الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/106) من طريق الطبراني، عن عبداللّه بن عمر، قال: قال رسول اللّه(ص): «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ». واخرجه ((1-357)) الحافظ ابن ابي شيبة في سننه، ونقله عنه الوصابي الشافعي في الاكتفاء، ورواه السيوط ي في جمع الجوامع وتاريخ الخلفاء (ص 114) نقلا عن الطبراني، والمتقي الهندي في كنز العمال (6/154) بطريق الطبراني في المعجم الكبير، وبطريقه رواه البدخشاني في نزل الابرار (ص 20) ومفتاح النجا، وعده الخطيب الخوارزمي من الصحابة الراوين لحديث الغدير في الفصل الرابع من مقتله، وكذلك الجزري في اسنى المطالب (ص 4). ((1-358))

79 ابو عبدالرحمن عبداللّه بن مسعود الهذلي :

المتوفى (32، 33)، والمدفون بالبقيع. اخرج ((1-359)) الحافظ ابن مردويه باسناده عنه نزول اية التبليغ في علي(ع) يوم الغدير، ورواه عنه السيوط ي في الدرالمنثور (2/298)، والقاضي الشوكاني في تفسيره (2/57)، والالوسي البغدادي، عن السيوط ي، عن ابن مردويه في روح المعاني (2/348) وعده الخوارزمي، وشمس الدين الجزري في اسنى المطالب (ص 4) من رواة حديث الغدير من الصحابة. ((1-360))

80 عبداللّه بن ياميل

((1-361)) : اخرج الحافظ ابن عقدة فى كتابه المفرد في الحديث بسند له الى ابراهيم بن محمد، عن جعفر بن محمد، عن ابيه وايمن بن نابل بالنون والموحدة عن عبداللّه بن ياميل قال: سمعت رسول اللّه(ص) يقول:«من كنت مولاه فعلي مولاه ». ورواه عنه بطريق الحافظ ابي موسى المديني ابن الاثير في اسد الغابة ((1-362)) (3/274)، وابن حجر في الاصابة(2/382) من طريق الحافظين ابن عقدة وابي موسى، والقندوزي الحنفي في الينابيع ((1-363)) (ص 34). ((1-364))

81 عثمان بن عفان :

المتوفى (35). اخرج عنه باسناده الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية، والمنصور الرازي في كتاب الغدير، وهو احد العشرة المبشرة الذين عدهم ابن المغازلي ((1-365)) من المائة الرواة لحديث الغدير بطرقه.

82 عبيد بن عازب الانصاري :

اخو البراء بن عازب: هو ممن شهد لعلي(ع) بحديث الغدير يوم المناشدة بالرحبة ياتي في حديثها.

83 ابو طريف عدي بن حاتم :

المتوفى (68)، وهو ابن مائة سنة. من الذين شهدوا لعلي(ع) بحديث الغدير يوم مناشدته بالرحبة في حديث اخرجه الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية،من طريق محمد بن كثير، عن فطر وابن الجارود، عن ابي الطفيل، وذكره السيد نورالدين السمهودي في جواهر العقدين ((1-366)) ، وعنه القندوزي في ينابيع المودة ((1-367)) (ص 38)، والشيخ احمد المكي الشافعي في وسيلة المال في مناقب الال ((1-368)) ، وعد في تاريخ ال محمد (ص 67) ممن روى حديث الغدير. ((1-369))

84 عطية بن بسر

((1-370)) المازني : اخرج الحديث عنه ابن عقدة في حديث الولاية.

85 عقبة بن عامر الجهني :

ولي امر مصر لمعاوية ثلاث سنين، مات في قرب الستين. روى الحافظ ابن عقدة شهادته لعلي(ع) بحديث الغدير يوم الرحبة في حديث اوعزنا اليه في شهادة عدي بن حاتم به، وعده القاضي في تاريخ ال محمد (ص 67) من رواة حديث الغدير. ((1-371))

86 امير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات اللّه عليه :

شعره(ع) في الغدير مشهور، رواه الثقات. ياتي ذكره وذكر رواته في شعراء القرن الاول، وياتي حديث احتجاجه يومي الشورى والجمل بحديث الغدير،واستنشاده به يوم الرحبة. واخرج امام الحنابلة احمد بن حنبل في مسنده ((1-372)) (1/152) عن حجاج بن الشاعر، عن شبابة، عن نعيم بن حكيم، قال: حدثني ابو مريم ورجل من جلساء علي(ع)، عن علي: ان رسول اللّه(ص) قال يوم غدير خم: «من كنت مولاه فعلي مولاه ». ورواه عنه ابن كثير في البداية والنهاية ((1-373)) (7/348)، ثم قال: وقد روي هذا من طرق متعددة عن علي(رضى ا… عنه).ورواه الهيثمي في مجمع الزوائد (9/107) من طريق احمد، وقال: رجاله ثقات. وذكره بطريق احمد السيوط ي في جمع الجوامع ((1-374)) وتاريخ الخلفاء ((1-375)) (ص 114)، وابن حجر في تهذيب التهذيب ((1-376)) (7/337)، والبدخشاني في نزل الابرار (ص 20) من طريق احمد والحاكم، وفي مفتاح ((1-377)) النجا ((1-378)) بطريق احمد والحاكم عنه(ع). واخرج الحافظ الطحاوي في مشكل الاثار (2/307) عن يزيد بن ((1-379))، عن محمد بن عمر بن علي اميرالمؤمنين كثير عن ابيه، عن علي: ان النبي(ص) حضر الشجرة بخم، فخرج اخذا بيد علي، فقال: «ايها الناس الستم تشهدون ان اللّه ربكم؟ قالوا: بلى. قال: الستم تشهدون ان اللّه ورسوله اولى بكم من انفسكم، وان اللّه ورسوله مولاكم؟ قالوا: بلى. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اني [ قد ] تركت فيكم ما ان اخذتم[ به ] لن تضلوا بعدي: كتاب اللّه بايديكم، واهل بيتي ». ورواه ابن كثير في البداية والنهاية ((1-380)) (5/211) بطريق ابن جرير وابن ابي عاصم باسنادهما عن كثير بن زيد، عن محمد بن عمر بن علي، عن ابيه، عن علي، وذكره المتقي الهندي في كنزالعمال ((1-381)) (6/154) عن مستدرك الحاكم ((1-382)) واحمد والطبراني في المعجم الكبير والضياء المقدسي، وفي (6/397) ((1-383)) نقلا عن ابن ابي عاصم، و(ص 406) عن ابن راهويه وابن جرير، و(ص 399) عن ابن جرير وابن ابي عاصم والمحاملي في اماليه وصححه، وفي لفظهم: «فمن كان اللّه ورسوله مولاه فان هذا مولاه »، ورواه الوصابي في الاكتفاء نقلا عن سنني ابن ابي عاصم وسعيدبن منصور ابن شعبة النسائي. واخرج الذهبي في ميزان الاعتدال ((1-384)) (2/303) عن مخول بن ابراهيم، عن جابر بن الحر، عن ابي اسحاق [ عن ]عمرو ذي مر، عن امير المؤمنين. ثم قال: وروي هذا باسناد اصلح من هذا. وروى الحموئي في فرائد السمطين ((1-385)) عن عمرو ذي مر، عن امير المؤمنين، وعن ابي راشد الحراني ((1-386)) ،عنه(ع). وفي حلية الاولياء لابي نعيم الاصبهاني (9/64) عن عبداللّه بن جعفر، عن احمد بن يونس الضبي، عن عمار بن نصر،عن ابراهيم بن اليسع المكي، عن جعفر بن محمد، عن ابيه، عن جده، عن علي امير المؤمنين قال: «خطب رسول اللّه(ص) بالجحفة… ((1-387)) » . وسياتيك حديث اخرجه الحافظ العاصمي في مفاد حديث الغدير عنه(ع). ((1-388))

87 ابو اليقظان عمار بن ياسر العنسي :

الشهيد بصفين سنة (37). ياتي عن كتاب صفين لنصر بن مزاحم ((1-389)) (ص 186) احتجاج عمار بحديث الغدير على عمرو بن العاص، ويوجدفي شرح نهج البلاغة ((1-390)) (2/273)، واخرج الحموئي باسناده في فرائد السمطين ((1-391)) في الباب الاربعين،والثامن والخمسين حديث الغدير بطريقه، وعده الخوارزمي ((1-392)) ، وشمس الدين الجزري في اسنى المطالب ((1-393))(ص 4) ممن روى حديث الغدير من الصحابة، وهو من الركبان الشهود لعلي(ع) بحديث الغدير في حديثه الاتي. ((1-394))

88 عمارة الخزرجي ، الانصاري :

المقتول يوم اليمامة. روى الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/107) من طريق البزار عن حميد بن عمارة، قال: سمعت ابي يقول: سمعت رسول اللّه(ص) يقول وهو اخذ بيد علي : «من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ». ثم قال: رواه البزار، وحميد لم اعرفه، وبقية رجاله وثقوا. ونقله السيوط ي عنه في تاريخ الخلفاء ((1-395)) (ص 65)، والبدخشاني في مفتاح النجا ((1-396)) ونزل الابرار بطريق البزار عنه. ((1-398)) ((1-397))

89 عمر بن ابي سلمة بن عبدالاسد المخزومي :

ربيب النبي(ص)، امه ام سلمة زوج النبي، توفي (83). اخرج الحديث عنه الحافظ ابن عقدة باسناده.

90 عمر بن الخطاب :

المقتول (23). اخرج الحافظ ابن المغازلي في المناقب ((1-399)) بطريقين، عن عمران بن مسلم، عن سهيل بن ابي صالح، عن ابيه، عن ابي هريرة، عن عمر بن الخطاب(رضى ا… عنه) قال: قال رسول اللّه(ص): «من كنت مولاه فعلي مولاه ». ورواه السمعاني في فضائل الصحابة باسناده عن ابي هريرة عنه، ومحب الدين الطبري في الرياض النضرة ((1-400)) (2/161) نقلا عن مناقب احمد ((1-401)) وابن السمان بطريقهما عنه، واشار اليه في (ص 244)، وفي ذخائر العقبى(ص 67) نقلا عن مناقب احمد ومسنده باسنادهما عنه، والحافظ محمد خواجه پارسا في فصل الخطاب، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله ((1-402)) ، وابن كثير الشامي في البداية والنهاية ((1-403)) (7/349)،وشمس الدين الجزري في اسنى المطالب ((1-404)) (ص 3) ممن روى حديث الغدير من الصحابة. وفي مودة القربى ((1-405)) لشهاب الدين الهمداني، عن عمر بن الخطاب(رضى ا… عنه) قال: نصب رسول اللّه(ص) عليا علما، فقال: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، وانصر من نصره، اللهم انت شهيدي عليهم ». قال عمر بن الخطاب: [ قلت : ] يا رسول اللّه، وكان في جنبي شاب حسن الوجه طيب الريح، قال لي: «يا عمر لقدعقد رسول اللّه عقدا لا يحله الا منافق ». فاخذ رسول اللّه(ص) بيدي، فقال: «يا عمر انه ليس من ولد ادم، لكنه جبرائيل اراد ان يؤكد عليكم ما قلته في علي ». ورواه عنه الشيخ القندوزي الحنفي في ينابيعه ((1-406)) (ص 249). وروى ابن كثير ((1-407)) (5/213) عن الجزء الاول من كتاب غدير خم لابن جرير: حدثنا محمود ((1-408)) بن عوف الطائي، حدثنا عبيداللّه بن موسى، انبانا اسماعيل بن كشيط ((1-409)) ، عن جميل بن عمارة ((1-410)) ، عن سالم بن عبداللّهبن عمر. قال ابن جرير: احسبه قال: عن عمر، وليس في كتابي: سمعت رسول اللّه(ص) وهو اخذ بيد علي يقول: «من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ». ((1-411))

91 ابو نجيد عمران بن حصين الخزاعي :

المتوفى (52) بالبصرة. اخرج الحديث عنه ابن عقدة في حديث الولاية، والمولوي محمد سالم البخاري، نقلا عن الحافظ الترمذي ((1-412)) ، وعده الخطيب الخوارزمي ((1-413)) ، وشمس الدين الجزري في اسنى المطالب ((1-414)) (ص 4) ممن روى حديث الغدير من الصحابة. ((1-415))

92 عمرو بن الحمق الخزاعي ، الكوفي :

المتوفى (50). رواه عنه ابن عقدة، وعده الخوارزمي من رواة حديث الغدير من الصحابة في مقتله ((1-416)) .

93 عمرو بن شراحيل :

عده الخوارزمي في مقتله ((1-417)) من رواته من الصحابة.

94 عمرو بن العاص :

احد شعراء الغدير ياتي في شعراء القرن الاول، وسيوافيك حديث احتجاج برد عليه بحديث الغدير واعترافه به ((1-418)). اخرجه ابن قتيبة في الامامة والسياسة ((1-419)) (ص 93)، وياتي كتابه الى معاوية، وفيه حديث الغدير، اخرجه الخوارزمي بالاسناد في المناقب ((1-420)) (ص 126).

95 عمرو بن مرة الجهني ابو طلحة او ابو مريم :

((1-421)) اخرج احمد بن حنبل والطبراني بالمعجم الكبير باسنادهما عن عمرو : ان رسول اللّه(ص) قال بغدير خم: «من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واعن من اعانه ». ونقله عن الطبراني صاحب كنز العمال ((1-422)) (6/154)، والشيخ ابراهيم الوصابي الشافعي في الاكتفاء، ومحمدصدرالعالم في معارج العلى، ونقله البدخشاني في مفتاح النجا ((1-423)) ، ونزل الابرار ((1-424)) عن احمد ومعجم الطبراني.

« حرف الفاء الموحدة »

96 الصديقة فاطمة بنت النبي الاعظم(ص) :

رواه ابن عقدة في حديث الولاية، والمنصور الرازي في كتاب الغدير، وياتي احتجاجها بحديث الغدير بطريق الجزري الشافعي ، عن شيخه الحافظ المقدسي. ((1-425)) وروى [علي بن] شهاب الدين الهمداني في مودة القربى ((1-426)) عنها سلام اللّه عليها قالت: قال رسول اللّه(ص): «من كنت وليه فعلي وليه، ومن كنت امامه فعلي امامه». ((1-427))

97 فاطمة بنت حمزة بن عبدالمطلب :

روى الحديث عنها ابن عقدة، والمنصور الرازي في كتاب الغدير.

« حرف القاف والكاف »

98 قيس بن ثابت بن شماس الانصاري :

احد الركبان الشهود لامير المؤمنين(ع) بحديث الغدير الاتي حديثهم، اخرجه الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية باسناده عن ابي مريم زر بن حبيش، نقله عنه وعن ابي موسى ابن الاثير في اسد الغابة ((1-428)) (1/368)، وابن حجر في الاصابة (1/305)، والشيخ محمد صدر العالم في معارج العلى. ((1-429))

99 قيس بن سعد بن عبادة الانصاري ، الخزرجي :

احد شعراء الغدير في القرن الاول، كما انه احد الشهود لعلي(ع) بحديث الغدير في حديث الركبان الاتي، وياتي احتجاجه على معاوية بن ابي سفيان بحديث الغدير.

100 ابو محمد كعب بن عجرة الانصاري ، المدني :

المتوفى (51). رواه عنه ابن عقدة.

« حرف الميم »

101 ابو سليمان مالك بن الحويرث الليثي :

المتوفى (74). اخرج امام الحنابلة احمد بن حنبل في المناقب ((1-430)) ، والحافظ ابن عقدة في حديث الولاية باسنادهما عن مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث، عن ابيه، عن جده: ان رسول اللّه(ص) قال يوم غدير خم: «من كنت مولاه فعلي مولاه ». ورواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (9/108) من طريق الطبراني باسناده عن مالك، ثم قال: ورجاله وثقوا، وفيهم خلاف. وجلال الدين السيوط ي في تاريخ الخلفاء ((1-431)) (ص 114) نقلا عن الطبراني ((1-432)) ، والبدخشاني في مفتاح النجا((1-433)) ، وفي نزل الابرار ((1-434)) (ص 20) بطريق الطبراني، والشيخ محمد صدر العالم في معارج العلى عن الطبراني ايضا، والوصابي الشافعي في الاكتفاء، نقلا عن ابي نعيم في فضائل الصحابة، وعده الخوارزمي في مقتله ((1-435)) ممن روى حديث الغدير. ((1-436))

102 المقداد بن عمرو الكندي ، الزهري :

المتوفى (33)، وهو ابن سبعين عاما. اخرج الحديث عنه ابن عقدة في حديث الولاية، والحافظ الحموئي ((1-437)) في فرائده. ((1-438))

« حرف النون »

103 ناجية بن عمرو الخزاعي :

ممن شهد لعلي(ع) بحديث الغدير يوم مناشدته بالكوفة. اخرجه الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية بطريق عمرو بن عبداللّه بن يعلى ابن مرة عن ابيه عن جده، ورواه ابن الاثير في اسد الغابة ((1-439)) (5/6)، نقلا عن ابي نعيم وابي موسى، وابن حجر في الاصابة (3/542) من طريق ابن عقدة، وعده الخطيب الخوارزمي ((1-440)) ممن روى حديث الغدير من الصحابة.

104 ابو برزة نضلة بن عتبة

((1-441)) الاسلمي : المتوفى بخراسان سنة (65). اخرج الحديث عنه بطريقه ابن عقدة في حديث الولاية. ((1-442))

105 نعمان بن عجلان الانصاري :

تاتي شهادته لعلي(ع) بحديث الغدير يوم المناشدة بطريق اصبغ بن نباتة،وعده القاضي في تاريخ ال محمد (ص 67)من رواة حديث الغدير. ((1-443))

«حرف الهاء الى اخر الحروف »

106 هاشم المرقال ابن عتبة بن ابي وقاص ، الزهري ، المدني :

المقتول بصفين سنة(37). اخرج الحافظ ابن عقدة باسناده في حديث الولاية عن ابي مريم زر بن حبيش شهادته لعلي(ع) بحديث الغدير بالكوفة يوم الركبان، ورواه ابن الاثير في اسد الغابة ((1-444)) (1/368) على ما وجده من ابن عقدة، ورواه ابن حجر في الاصابة(1/305)، واسقط شطرا من اوله، ولم يذكر اسم هاشم بن عتبة المرقال، وكم له من نظير في تاليف ابن حجر. ((1-445))

107 ابو وسمة وحشي بن حرب الحبشي ، الحمصي :

اخرج ابن عقدة الحديث بلفظه في حديث الولاية، وعده الخطيب الخوارزمي في مقتله من رواة حديث الغدير من الصحابة.

108 وهب بن حمزة

((1-446)) : عده الخوارزمي في الفصل الرابع من مقتله ممن روى حديث الغدير من الصحابة. ((1-447))

109 ابو جحيفة وهب بن عبداللّه السوائي آبضم المهملة يقال له وهب الخير:

المتوفى (74). اخرج الحديث بطريقه الحافظ ابن عقدة في حديث الولاية.

110 آ ابو مرازم بضم الميم يعلى بن مرة بن وهب الثقفي :

اخرج الحديث عنه الحفاظ: ابن عقدة، وابو موسى، وابو نعيم، بطرقهم، نقله عنهم ابن الاثير في اسد الغابة ((1-448)) (2/233 و 3/93 و 5/6)، وابن حجر في الاصابة (3/542). ياتي لفظه والطريق اليه في حديث المناشدة يوم الرحبة. ((1-449))

هؤلاء مائة وعشرة من اعاظم الصحابة الذين وجدنا روايتهم لحديث الغدير، ولعل فيما ذهب علينا اكثر من ذلك بكثير، وطبع الحال يستدعي ان تكون رواة الحديث اضعاف المذكورين، لان السامعين الوعاة له كانوا مائة الف او يزيدون، وبقضاء الطبيعة انهم حدثوا به عند مرتجعهم الى اوطانهم، شان كل مسافر ينبئ عن الاحداث الغريبة التي شاهدها في سفره. نعم، فعلوا ذلك الا شذاذا منهم صدتهم الضغائن عن نقله، والمحدثون منهم وهم الاكثرون فمنهم هؤلاء المذكورون، ومنهم من طوت حديثه اجواز الفلا ((1-450)) بموت السامعين في البراري والفلوات قبل ان ينهوه الى غيرهم، ومنهم من ارهبته الظروف والاحوال عن الاشادة بذلك الذكر الكريم، وقد مر تلويح الى ذلك في رواية زيد بن ارقم، وجملة من الحضور كانوا من اعراب البوادي لم يتلق منهم حديث، ولا انتهى اليهم الاسناد، ومع ذلك كله ففي من ذكرناه غنى لاثبات التواتر. ((1-451))

فالحمد للّه اولا واخرا