Categories
الغدير

حديث: ((لا فتى الا علي))

حديث: ((لا فتى الا علي))

اخرج الطبري في تاريخه ((2-297)) (3/17) عن ابي رافع، قال: لما قتل علي بن ابي طالب يوم احد اصحاب الالوية، ابصررسول اللّه(ص) جماعة من مشركي قريش، فقال لعلي: ((احمل عليهم)). فحمل عليهم ففرق جمعهم، وقتل عمرو بن عبد اللّه الجمحي. قال: ثم ابصر رسول اللّه(ص) جماعة من مشركي قريش، فقال لعلي: ((2-احمل عليهم)). فحمل عليهم ففرق جماعتهم، وقتل‏شيبة بن مالك. فقال جبريل: يا رسول اللّه ان هذا للمواساة. فقال رسول اللّه(ص): ((انه مني وانا منه)). فقال جبريل: وانا منكما. قال: فسمعوا صوتا:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي

واخرجه احمد بن حنبل في الفضائل ((2-298)) عن ابن عباس، وابن هشام في سيرته ((2-299)) (3/52) عن ابن ابي نجيح،والخثعمي في الروض الانف ((2-300)) (2/143)، وابن ابي الحديد في شرح النهج ((2-301)) (1/9) وقال: انه المشهور المروي.وفي (2/236) وقال: ان رسول اللّه قال: ((2-هذا صوت جبرئيل))، و(3/281). والخوارزمي في المناقب ((2-302)) (ص‏104) عن محمد بن اسحاق بن يسار، قال: هاجت ريح في ذلك اليوم، فسمع ‏مناد يقول:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي

فاذا ندبتم هالكا / فابكوا الوفي اخا الوفي ((2-303))

وروى الحموئي نحوه في فرائده ((2-304)) في الباب التاسع والاربعين، وروى باسناده من طرق شتى عن الحافظ البيهقي الى‏علي(ع) قال: ((اتى جبريل النبي(ص) فقال: ان صنما في اليمن مغفرا في حديد، فابعث اليه فادققه، وخذ الحديد. قال: فدعاني وبعثني اليه، فدققت الصنم، واخذت الحديد، فجئت به الى رسول اللّه، فاستنصرت منه سيفين، فسمى‏واحداذا الفقار، والاخر مجذما ، فتقلد رسول اللّه ذا الفقار، واعطاني مجذما، ثم اعطاني بعد ذا الفقار، ورآني رسول اللّه وانااقاتل دونه يوم احد، فقال:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي))

وفي تذكرة سبط ابن الجوزي ((2-305)) (ص‏16): ذكر احمد في الفضائل ايضا انهم سمعوا تكبيرا من السماء في ذلك اليوم يوم ‏خيبر و قائلا يقول:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي

فاستاذن حسان بن ثابت رسول اللّه(ص) ان ينشد شعرا، فاذن له، فقال:

جبريل نادى معلنا / والنقع ليس بمنجلي الى آخر الابيات المذكورة.

ثم قال ما ملخصه يقال: ان الواقعة كانت يوم احد، كما رواه احمد بن حنبل عن ابن عباس، وقيل: ان ذلك كان يوم بدر،والاصح انه كان في يوم خيبر، فلم يطعن فيه احد من العلماء. انتهى.

قال الاميني: ان الاحاديث تؤذننا بتعدد الواقعة، وان المنادي يوم احد كان جبريل كما مر، والمنادي يوم بدر ملك يقال له ‏رضوان. قد اجمع ائمة الحديث على نقله، كما قال الكنجي، واخرجه في كفايته ((2-306)) (ص‏144) من طريق ابي الغنائم، وابن‏الجوزي، والسلفي، وابن الجواليقي، وابن ابي الوفاء البغدادي، وابن الوليد، وابن ابي الفهم، والمفتي عبد الكريم الموصلي،ومحمد بن القاسم العدل، والحافظ محمد بن محمود، وابن ابي البدر، والفقيه عبد الغني بن احمد، وصدقة بن الحسين،ويوسف ابن شروان المقري، والصاحب ابي المعالي الدوامي، وابن بطة، وشيخ الشيوخ عبد الرحمن بن عبد اللطيف،وعلي‏بن محمد المقري، وابن بكروس، والحافظ « علي » بن المعالي، وابي عبد اللّه محمد بن عمر، باسانيدهم عن سعد بن‏طريف الحنظلي، عن ابي جعفر محمد بن علي الامام الباقر قال: ((نادى ملك من السماء يوم بدر يقال له رضوان:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي))

ثم قال: قلت: اجمع ائمة الحديث على نقل هذا الجزء كابرا عن كابر، رزقناه عاليا بحمد اللّه عن الجم الغفير كما سقناه، ورواه‏الحاكم مرفوعا، واخرجه عنه البيهقي في مناقبه، اخبرنا بذلك الحافظ ابن النجار، اخبرنا المؤيد الطوسي الى آخر السند عن جابر بن عبداللّه قال: قال رسول اللّه يوم بدر: ((هذا رضوان ملك من ملائكة اللّه ينادي:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي))

واخرجه محب الدين الطبري باللفظ المذكور في رياضه ((2-307))(2/190)، وذخائر العقبى (ص‏74) ، والخوارزمي في‏ المناقب ((2-308))(ص‏101) حديث جابر، وفي كتاب صفين لنصر بن مزاحم ((2-309))(ص‏257) وفي طبع مصر (ص‏546)عن جابر بن نمير الصحيح عمير الانصاري قال: سمعت رسول اللّه(ص) يقول كثيرا:

لا سيف الا ذو الفقار / ولا فتى الا علي

ومن شعر حسان :

وان مريم احصنت فرجها / وجاءت بعيسى كبدر الدجى

فقد احصنت فاطم بعدها / وجاءت بسبط‏ي نبي الهدى ((2-310))