Categories
الغدير

تصحيح غلط

تصحيح غلط

لا احسب ان اساتذة مصر يخفى عليهم صحيح لفظة غدير خم او لايوقفهم السير على مسماها وقصتها، وان قال‏قائلهم: انها واقعة حرب معروفة، او يكون لهم معها حساب آخر دون سائر الالفاظ، او يروقهم ان تكون الامة على‏جهل منها، لكن اسفي على اغضائهم عن تصحيح هذه اللفظة في غير واحد من التليف، بل تركوها بصورة يتيه بهاالقارئ.

هذا الدكتور احمد رفاعي ذلك الاستاذ الفذ فانه يذكر في تعليقه على معجم الادباء، طبع مصر (1357 ه)، (14/48) من‏شعر امير المؤمنين، بيت الولاية بهذه الصورة:

واوصاني النبي على اختيار / ببيعته غداة غد برحم!

واعجب من ذلك انه جعل للكتاب فهرس البلدان والبقاع والمياه في (47) صحيفة، واهمل فيها غدير خم، وقد ذكرت في‏عدة مواضع من المعجم.

والاستاذ محمد حسين مصحح ثمار القلوب، طبع مصر(1326 ه)، فانه يقف على هذه اللفظة في صحيفة واحدة (ص‏511)وهي مذكورة فيها غير مرة (س‏6 و8 و12) ويدعها غديرحم وهذا ثمار القلوب المخطوط بين ايدينا وفيها: غديرخم.

ومصحح لطائف اخبار الدول ((2-129)) طبع مصر (1310 ه)، فانه يترك البيت المذكور من شعر امير المؤمنين في (ص‏33)هكذا:

واوجب طاعتي فرضا عليكم / ‏رسول اللّه يوم غدا برحمي!

وانت تجد في مطبوعات غير مصر لدة هذا التصحيف ايضا.