Categories
الغدير

تحريف كتاب المعارف لابن قتيبة

تحريف كتاب المعارف لابن قتيبة

قال الاميني: هذا ما نقله الوطواط عن المعارف لابن قتيبة، لكن اسفي على مطابع مصر وعلى يد الطبع الامينة فيها، فانهاتحرف الكلم عن مواضعها، فاسقطت هذه القصة عن المعارف كما حرفت عنه غيرها.

ولد المترجم قبل مولد النبي القدسي(ص) بثمان سنين، وعاش عند الجمهور مائة وعشرين سنة، وقال ابن الاثير: لم يختلفوافي عمره. وفي المستدرك ((2-331))(3/486)، واسد الغابة ((2-332))(2/7): اربعة تناسلوا من صلب واحد، عاش كل منهم مائة‏وعشرين سنة، وهم: حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام.

يكنى بابي الوليد، وابي المضرب، وابي حسام، وابي عبد الرحمن، والاول اشهر، وكان يقال له: الحسام. وذلك لكثرة دفاعه‏عن حامية الاسلام المقدس بشعره. وروى الحاكم ((2-333)) عن مصعب «بن عبد اللّه الزبيري‏» ((2-334)) انه قال: عاش حسان ستين في الجاهلية وستين في‏ الاسلام، وذهب بصره وتوفي على قول سنة(55) ((2-335)) اعمى البصر والبصيرة، كما نص عليه الصحابي الكبير سيدالخزرج قيس بن سعد بن عبادة، لما عزله امير المؤمنين(ع) من ولاية مصر، ورجع الى المدينة، فانه حينما قدمها جاءه‏حسان شامتا به، وكان عثمانيا بعد ما كان علويا، فقال له: نزعك علي بن ابي طالب وقد قتلت عثمان، فبقي عليك الاثم ولم‏يحسن لك الشكر. فزجره قيس، وقال: يا اعمى القلب واعمى البصر، واللّه لولا ان القي بين رهط‏ي ورهطك حربا لضربت‏عنقك، ثم اخرجه من عنده ((2-336)).