القرينة السابعة

  Uncategorized

القرينة السابعة :

قوله(ص) بعد بيان الولاية: «فليبلغ الشاهد الغائب‏»، كما مر (ص‏33 ، 160 ، 198)، اوتحسب انه(ص) يؤكد هذا التاكيدفي تبليغ الغائبين امرا علمه كل فرد منهم بالكتاب والسنة من الموالاة والمحبة والنصرة بين افراد المسلمين مشفوعابذلك الاهتمام والحرص على بيانه؟ لا احسب ان ضؤولة الراي يسف بك الى هذه الخطة، لكنك ولا شك تقول: انه(ص)لم يرد الا مهمة لم تتح الفرص لتبليغها ولا عرفته الجماهير ممن لم يشهدوا ذلك المجتمع، وما هي الا مهمة الامامة التي‏بها كمال الدين، وتمام النعمة، ورضا الرب، وما فهم الملا الحضور من لفظه(ص) الا تلك، ولم يؤثر له(ص) لفظ اخر في‏ذلك المشهد يليق ان يكون امره بالتبليغ له، وتلك المهمة لا تساوق الا معنى الاولى من معاني المولى.